• ويب
  • يوتيوب
  • صور
  • خرائط
  • ويكيبيديا
  • ترجمة
الرئيسية /
أبرز صفات الشخصية الشكاكة وسبل التعامل معها

أبرز صفات الشخصية الشكاكة وسبل التعامل معها


أبرز صفات الشخصية الشكاكة وسبل التعامل معها






© قل ودل


يرى معظم علماء النفس أن أبرز صفات الشخصية الشكاكة؛ هي النقد والسخرية والتهويل من أخطاء الآخرين، ولعل هذه الاستراتيجية هي سبيلهُم الوحيد لإقناع أنفسهم ومن ثم من حولهم أنهم يتعرّضون لمؤامرة ما طوال الوقت، حتى وإن كان ذلك لا يمُت للحقيقة بصلة.

ما هي الشخصية الشكاكة؟



التفكير اللامنطقي.


© متوفر بواسطة Qall w Dall
التفكير اللامنطقي.

اضطراب الشخصية الشكاكة هو أحد أخطر أنواع الاضطرابات الشخصية، ويتسم أصحابها بتبنيهم لنمط تفكير لا منطقي؛ حيث يداومون على تفسير تصرفات الآخرين من منظور متطرّف، يجعلهم مرتابين طيلة الوقت، وهو ما يحوّلهم بعد ذلك لشخصيات أعنف، أكثر إيذاءً، والأهم لا تستطيع أن تُحسن الظن بالآخرين.

وفقًا لوجهة نظر علم النفس؛ المضاعفات الناتجة عن تبني صفات الشخصية الشكّاكة لفترة طويلة قد تكون سببًا في تعرّض الإنسان للـ«بارانويا»، أو ما يُعرف بالشك المرضي، وهذه الحالة المتطرفة تجعل من المريض يتشكك في أقرب الناس إليه، ويتوهَّم بأنهم يكيدون له المكائد، وقد تزداد الأمور سوءًا ويعتقد بأن وسائل الأعلام مثل التلفاز والراديو تستهدفه شخصيًا برسائل خاصة تبثها من أجله عبر الأثير.

باختصار؛ تتمحور صفات الشخصية الشكّاكة حول شعور صاحبها الدفين بأنه محور هذا الكون، فالجميع يريد أن يلحق الضرر به، ينظر إلى نجاحاته بحقد، يتودد إليه لغرض دنيء لا يُصرّح به.

صفات الشخصية الشكاكة



يفشل الشخص الشكاك في العلاقات الاجتماعية.


© متوفر بواسطة Qall w Dall
يفشل الشخص الشكاك في العلاقات الاجتماعية.

بالنظر إلى صفات الشخصية الشكاكة التي وضعت من قِبل الجمعية الأمريكية للطب النفسي كمُحدد لتعرّض إنسان ما للإصابة بهذا الاضطراب، فأربع فقط من الصفات التالي ذكرها كافية لتشخيص الشخص كمصاب بـ اضطراب الشخصية الشكاكة.

  • الشك المتواصل في نوايا الآخرين ‑دون دليل كافٍ- تجاهه، والاعتقاد الراسخ بأن الجميع يحاول إيذاءه، أو على أقل تقدير خداعه.
  • تتواصل حالة الشك فتضرب الدائرة الصغيرة للإنسان الشكاك، فيبدأ في إعادة النظر في ولاء وموثوقية الأهل والأقارب.
  • الرفض التام لوضع الثقة في الآخرين والبوح بأي أسرار، خوفًا من أن تستخدم هذه الأسرار ضدّه فيما بعد.
  • تأويل التصرفات والجُمل التي يقولها أي شخص وتفسيرها بشكل متطرّف حتى تتناسب مع افتراض الشكاك المسبق بأن الجميع يطمح لإهانته.
  • التمسُّك بقدر ضخم من الحقد، الكراهية والضغينة لمعظم البشر.
  • الغضب والحساسية الشديدين تجاه أي انتقاد يتعرّض له حتى وإن كان بناءً، لا يتضمن أي إساءة أو تقليل من شأنه.
  • تبنِّي نمط من الاعتداد بالذات الذي يصل أحيانًا إلى النرجسية، حيث يشعر الشكاك دائمًا بأنه على حق.
  • صعوبة إقامة علاقات اجتماعية ناجحة على المدى الطويل.

أسباب تكون الشخصية الشكاكة

دون شك، لا تظهر صفات الشخصية الشكاكة من العدم، لذلك لا بُد وأن يسلط الضوء على بعض من الأسباب التي يرجحها علماء النفس، والتي قد تكون مهمة أثناء محاولة تفهُّم صفات الشخصية الشكاكة أعلاه.

الأسباب الوراثية

يرجّح علماء النفس أن ظهور صفات الشخصية الشكاكة على أي إنسان قد يرجع لعلاقة عائلته المرضي مع الاضطرابات النفسية من الدرجة الأولى مثل الفصام، ما جعلهم يعتقدون أنه يمكن أن يكون للجينات المتنقلة عبر الأجيال دور محوري في إصابة الشخص، إلا أنه إلى اللحظة لم يتم إثبات ذلك بطريقة بحثية علمية.

الأسباب الاجتماعية

بما أن تكوين الشخصية يخضع للتجربة الإنسانية في المقام الأول، لذلك تعتقد شريحة عريضة من المختصين بطب النفس أن السبب الأرجح لتبني أي إنسان لصفات الشخصية الشكاكة يعود بالدرجة الأولى لتجربته الحياتية الشخصية، بدايةً من احتمالية نشأته داخل أسرة شكاكة بطبعها، وصولًا لافتراض أنه تعرّض لصدمة ما جعلته يتشكك في تصرفات الآخرين بشكل مبالغ به.

لهذا يُعتقد أيضًا أن الشخصية الشكاكة في الأغلب تبدأ في التكوّن خلال فترة الطفولة والمراهقة، حيث يتعرّض الإنسان لكم هائل من التجارب الجديدة التي قد لا يُحسن التعامل معها بشكل منطقي لنقص خبرته في الحياة.

كيف يمكن التعامل مع الشكاك؟

إن كنت مضطرًا للتعامل مع شخص شكاك، وبعد أن تعرفت على أبرز صفات الشخصية الشكاكة في العموم، بالتالي يمكن أن تجيد التعامل معه لحين علاجه شريطة الالتزام ببعض الأساليب الخاصة، تجنبًا لإرهاق نفسك نفسيًا، واختصر المختصون هذه الأساليب في 3 عناوين عريضة وهي؛

الصراحة

بديهيًا يعاني صاحب الشخصية الشكاكة من أزمة ثقة في الآخرين، لذلك فالخطوة الأولى التي يجب أن تُتبع أثناء التعامل معه هي التحلّي بالصراحة والوضوح قدر المستطاع، عبر قول الحقيقة له طوال الوقت، وإظهار الولاء المطلق له، بذلك تُبعد عن نفسك عن دائرة الشك الخاصة به، وتتجنب وضعك في خانة المُتهم على الدوام.

الاحترام

كما ذكرنا؛ أحد العوامل المؤثرة في تطوّر صفات الشخصية الشكاكة للأسوأ قد يكون تعرّضه لتجربة مُهينة ما أثناء طفولته سببت له عُقدة الشك تلك، بالتالي يجب أن يحظى باحترامك، وقد يتسبب ذلك في تناسيه لعُقده الأبدية أثناء تواجدك معه، وإذا داوم على ذلك فقد تزول أعراض الشك بشكل نسبي أيضًا.

البُعد عن الجدال

ربما يعد الجدال منطقة الراحة الخاصة بالشخصية الشكاكة التي يجب إخراجه منها، فاستراتيجية سوء الظن الخاصة به تستثار بمجرد نشوب أي جدال، لأنه يمنحه الفرصة لتفسير الأمور وفقًا لوجهة نظره ‑الشكاكة- لذلك من الأفضل أن تتجنب مجادلة الشخص الشكاك، لأن هذا الجدال على عكس الشائع لن يصل بك إلى نقطة توافق، بل سيزيد من شكوكه تجاهك.

هل يمكن علاج الشخصية الشكاكة؟



انتزاع الطبيب لثقة الشكاك


© متوفر بواسطة Qall w Dall
انتزاع الطبيب لثقة الشكاك

تظل إمكانية علاج صاحب الشخصية الشكاكة بعاملين رئيسيين، الأول بديهي، وهو تخليصه من صفات الشخصية الشكاكة التي تكبل تفكيره، أما الثاني، فهو انتزاع الطبيب النفسي المُعالج لثقته، لأن الشكاك بداهةً؛ سيبدأ في التشكيك في نوايا الطبيب النفسي بشكل مسبق، ويبني على ذلك الشك تخيّلات وهمية تفيد بأن الطبيب يحاول إلحاق الضرر به وليس مساعدته.

لكن إذا تمكّن الطبيب المعالج من تخطي أزمة الثقة تلك، يُصبح علاج المصاب مُمكنًا عبر السير بطريقين متوازيين وهما العلاج النفسي والدوائي.

العلاج النفسي

يؤمّن العلاج النفسي للشخصية الشكاكة مساعدته على التدريب على تعلم كيفية التعامل مع الاضطراب الذي يعاني منه، وتعليمه منهجًا معتدلًا ليتبعه أثناء تعاملاته مع المجتمع المحيط به.

لكن بنفس الصدد، يجب على أسرة المصاب مساعدته على استكمال العلاج النفسي، لأنه عادةً ما تنتابه نوبات من الشك حول نوايا الآخرين حتى وإن كانوا يطمحون فقط في علاجه، لذلك لا بد أن يجد يد العون التي تضعه على الطريق الصحيح.

العلاج الدوائي

في معظم الحالات لا يلجأ الطبيب لوصف عقاقير للمصاب باضطراب الشخصية الشكاكة، خوفًا من أن يتشكك المصاب وينسحب من جلسات العلاج، لكن أحيانًا قد يلجأ الأطباء إلى استخدام مضادات القلق والذهان للحد من الهلاوس التي تضرب عقل المصاب بشكل دوري.

نهايةً التخلّص من صفات الشخصية الشكاكة ممكن، لكنه أصعب من أن يُختزل في خطوات مكتوبة بعناية، لأن الشخصية الشكاكة مُعقدة بشكل عام، وقد تلجأ لتصرفات متطرفة كآلية دفاع عن نفسها دون إنذار مسبق، لذا يجب الحذر أثناء التعامل مع أصحابها.

المصدر