• ويب
  • يوتيوب
  • صور
  • خرائط
  • ويكيبيديا
  • ترجمة
الرئيسية /
أحمد بالهول: اهتمام إماراتي بالشركات الصغيرة والمتوسطة

أحمد بالهول: اهتمام إماراتي بالشركات الصغيرة والمتوسطة


أحمد بالهول: اهتمام إماراتي بالشركات الصغيرة والمتوسطة

وحين سئل عن التوقعات بشأن 2021، أكد الوزير أن هناك تفاؤلا بالعام الجديد، حيث تتوقع دولة الإمارات نموا اقتصاديا قدره 3.6 في المئة، وهو مستوى جيد جدا في القطاع غير النفطي.

“>

وأوضح بالهول، في مقابلة مع “سكاي نيوز عربية”، أن التركيز في الأزمات السابقة كان منصبا على الشركات الكبيرة، للتأكد من عدم تدهورها، بينما يشكل قطاع المشاريع الصغرى والمتوسطة ما يقارب 50 في المئة من الناتج المحلي.

وأضاف أن هذا القطاع يشكل 52 في المئة من إجمالي الناتج المحلي غير النفطي، وهو مساهم أيضا في القوة العامة ويؤمن 57 في المئة من الوظائف في الإمارات.

ويرى الوزير الإماراتي أن العالم العربي لم يتمكن من استغلال هذه الفئة من الشركات استغلالا كاملا، بينما تركز الدول الأكثر تطورا على الشركات الصغيرة والمتوسطة التي تعمل في التكنولوجيا، لأنها تمتاز بالمرونة في اتخاذ القرار، إضافة إلى قابلية أعلى للمخاطر.

وأشار إلى وجود نسبة مهمة من هذه الشركات الصغرى والمتوسطة في الدول العربية، لكنها شركات تقليدية تعمل في مجالات مثل التجزئة والضيافة.

وأكد أن استقطاب رؤوس الأموال المخاطرة يتطلب الاستقرار والشفافية، إضافة إلى سرعة اتخاذ القرار خلال الأزمات، وهو ما تتسم به الإمارات، حيث جرى التعامل مع أزمة كورونا باقتدار كبير، حيث تجاوز عدد الفحوص في الدولة عدد السكان، بينما صار هناك لقاحان في البلاد، هما “فايزر” و”سينوفارم”.

وهذا الأمر يعطي أريحية للمستثمر، بحسب الوزير، فيدرك أنه في حال حصول أي أزمة ،”ثمة دولة واعية تستطيع ان تتخذ القرار بسرعة كبيرة جدا”.

وأشار الوزير إلى تصنيف “بلومبرغ” الذي أدرج الإمارات من بين أفضل عشرين دولة في العالم في استباقية التداعي لأزمة كورونا.

وحين سئل عن التوقعات بشأن 2021، أكد الوزير أن هناك تفاؤلا بالعام الجديد، حيث تتوقع دولة الإمارات نموا اقتصاديا قدره 3.6 في المئة، وهو مستوى جيد جدا في القطاع غير النفطي.



المصدر