• ويب
  • يوتيوب
  • صور
  • خرائط
  • ويكيبيديا
  • ترجمة
الرئيسية /
أرصفة أغلب الشوارع تفتقد النظافة

أرصفة أغلب الشوارع تفتقد النظافة


أرصفة أغلب الشوارع تفتقد النظافة

01 أغسطس 2021 – 22 ذو الحجة 1442
06:23 PM

قالت: أصبحت مأوى للقطط.. ولا متابعة من موظفي الشركة والبلديات

“الهويريني” لأمانة الرياض: أرصفة أغلب الشوارع تفتقد النظافة

تطالب الكاتبة الصحفية رقية سليمان الهويريني أمانة منطقة الرياض بالاهتمام بنظافة أرصفة الشوارع وتوعية المواطنين وتفعيل دورهم، لافتة إلى أن أرصفة أغلب الشوارع تفتقد النظافة، وأن عامل النظافة يقضي جل وقته في رفع الأوراق المتطايرة دون كنس الشارع أو رفع كامل النفايات.

استبيانات أمانة الرياض

وفي مقالها “وماذا عن نظافة الأرصفة يا أمانة الرياض؟!” بصحيفة “الجزيرة”، تقول “الهويريني”: “تنشط أمانة منطقة الرياض عبر استبياناتها التي تبعثها للسكان لتستطلع آراء العموم حول مستوى النظافة ومقومات المظهر الحضاري في مدينة الرياض ومدى رضا المواطن عن خدماتها؛ وبرغم أني أدون ملاحظاتي بدقة الراصد، إلا أنني لا أعلم مصير تلك الملاحظات”.

أغلب شوارع الرياض تفتقد النظافة

وتعلق “الهويريني” قائلة: “حقيقة تؤسفني بعض المظاهر غير الحضارية للعاصمة الحبيبة وأهمها النظافة، حيث تتطاير الأوراق ومخلفات البلاستيك وبقايا الأشجار في الشوارع، والأتربة والعوالق الرملية ولا يكاد ينجو حي من ذلك الإهمال مما يتطلب رفع المخلفات بعناية وليس أداء واجب بأقل جهد من العمالة! وفي حين يتجول عامل النظافة في الشوارع كل صباح إلا أنه يقضي جل وقته في رفع بعض الأوراق المتطايرة دون كنس الشارع أو رفع كامل النفايات، وبقية الوقت يقضيه بالسلام على المارة بهدف التسول! ولست أدرك سبب عدم متابعة موظفي بلديات الأحياء لأعمال النظافة بينما يكتفى بمشرف شركة النظافة الذي لا يتعدى عمله الوعود أو التنظيف الآني.. والحق أن أرصفة أغلب شوارع الرياض تفتقد النظافة وأصبحت مأوى للقطط وفضلاتهم بسبب بقايا الأطعمة المتعفنة! وهي مسؤولية مشتركة بين السكان وبلديات الأحياء؛ حيث لابد من فرض غرامة لكل صاحب منزل وضع أحواضاً للزرع وتركها دون زراعة أو عناية بالمزروعات فتحولت مرمى للنفايات وتجمع الحيوانات الضالة، فضلاً عما تسببه من تشويه للوجه الحضاري للمدينة”.

حملة توعية لنظافة الأرصفة

وتتوجه “الهويريني” إلى أمانة الرياض قائلةً: “إني لآمل بقيام أمانة منطقة الرياض بحملة توعوية تستهدف نظافة أرصفة الشوارع أمام المساكن والمحلات التجارية وقيام شراكة بينهما بحيث يتم تبليغ المواطن عن أي مظهر سيء وبعدها تقوم الأمانة بفرض غرامة، يمنح الشخص المبلغ نصفها وأجزم أن الرياض ستكون نظيفة، بل مبهرة.. ولا أحد ينكر قصور أمانات المدن وبالخصوص الإدارة العامة للنظافة في بلديات المحافظات وأمانات المناطق التي لا تتابع ولا تراقب الشوارع، وتتعامل مع البلاغات بآلية بطيئة”.

تفعيل دور المواطن

وتنهي الكاتبة قائلةً: “لو قامت أمانة منطقة الرياض بتفعيل دور المواطن وتكريم المتعاونين، وتطبيق النظام بحق المخالفين وتفعيل الغرامات، لبرز للرياض مظهرها الحضاري الذي يليق بها”.



المصدر