• ويب
  • يوتيوب
  • صور
  • خرائط
  • ويكيبيديا
  • ترجمة
الرئيسية /
“أستاذة كيمياء وعالم رياضيات”.. زوجان يقتلان ابنتيهما لإخراج الأر

“أستاذة كيمياء وعالم رياضيات”.. زوجان يقتلان ابنتيهما لإخراج الأر


“أستاذة كيمياء وعالم رياضيات”.. زوجان يقتلان ابنتيهما لإخراج الأر

في جريمة غريبة ومروعة حيث تشتبه الشرطة في ارتباطها بالشعوذة والخرافات

قُتِلت فتاتان شابتان على يد والديهما داخل منزلهما المكون من ثلاثة طوابق في منطقة تشيتور بولاية أندرا براديش الهندية، في جريمة غريبة ومروعة تشتبه الشرطة في ارتباطها بالشعوذة والخرافات.

وبحسب موقع “تايمز أوف إنديا”، عثر رجال الشرطة على فتاتين هما “ألخيا” (27 عامًا) و”ساي ديفيا” (23 عامًا) مرتديتين الزي التقليدي (ساري أحمر اللون)، وهما مضرجتان بالدماء مع وجود ثقوب في رأسيهما جراء قتلهما بمثقاب.

ويبدو أن الأسرة أقامت طقوس شعوذة وسحر رغم أن الأب والأم قد نالا قسطًا وافرًا من التعليم الجامعي العالي.

ووفق موقع “الحرة”، برر الزوجان قتل فلذتي كبديهما، بأن ابنتيهما تسكنهما أرواح شريرة؛ فيما قال جيرانهما إن الفتاتين قد أُجبِرن على الدوران حول المنزل كجزء من تلك الطقوس.

وقال ضابط الشرطة رافي مانوهارا شاري في تصريحات تلفزيونية: إنه لم يكن يتواجد في المنزل سوى أربعة أشخاص، هم الوالدان والفتاتان؛ موضحًا أن سيجري تفريغ كاميرات المراقبة في المنزل للتأكد من أقوال الأب والأم.

وأوضح أنه جرى اعتقال كل من فاليرو بوروشوتام ونايدو وبادماجا، وكلاهما في الخمسينيات من العمر.

وتابع: “الأم أستاذة في الكيمياء ونائبة مدير الكلية الحكومية للبنات في مادانابالي؛ فيما حاز الأب القاتل على دراسات عليا في الرياضيات”.

والغريب في الأمر أن الوالدين طَلَبا من الشرطة عدم دفن جثتي الفتاتين الجامعتين؛ لإيمانهما أنهما ستعودان للحياة.

“أستاذة كيمياء وعالم رياضيات”.. زوجان يقتلان ابنتيهما لإخراج الأرواح الشريرة


سبق

قُتِلت فتاتان شابتان على يد والديهما داخل منزلهما المكون من ثلاثة طوابق في منطقة تشيتور بولاية أندرا براديش الهندية، في جريمة غريبة ومروعة تشتبه الشرطة في ارتباطها بالشعوذة والخرافات.

وبحسب موقع “تايمز أوف إنديا”، عثر رجال الشرطة على فتاتين هما “ألخيا” (27 عامًا) و”ساي ديفيا” (23 عامًا) مرتديتين الزي التقليدي (ساري أحمر اللون)، وهما مضرجتان بالدماء مع وجود ثقوب في رأسيهما جراء قتلهما بمثقاب.

ويبدو أن الأسرة أقامت طقوس شعوذة وسحر رغم أن الأب والأم قد نالا قسطًا وافرًا من التعليم الجامعي العالي.

ووفق موقع “الحرة”، برر الزوجان قتل فلذتي كبديهما، بأن ابنتيهما تسكنهما أرواح شريرة؛ فيما قال جيرانهما إن الفتاتين قد أُجبِرن على الدوران حول المنزل كجزء من تلك الطقوس.

وقال ضابط الشرطة رافي مانوهارا شاري في تصريحات تلفزيونية: إنه لم يكن يتواجد في المنزل سوى أربعة أشخاص، هم الوالدان والفتاتان؛ موضحًا أن سيجري تفريغ كاميرات المراقبة في المنزل للتأكد من أقوال الأب والأم.

وأوضح أنه جرى اعتقال كل من فاليرو بوروشوتام ونايدو وبادماجا، وكلاهما في الخمسينيات من العمر.

وتابع: “الأم أستاذة في الكيمياء ونائبة مدير الكلية الحكومية للبنات في مادانابالي؛ فيما حاز الأب القاتل على دراسات عليا في الرياضيات”.

والغريب في الأمر أن الوالدين طَلَبا من الشرطة عدم دفن جثتي الفتاتين الجامعتين؛ لإيمانهما أنهما ستعودان للحياة.

27 يناير 2021 – 14 جمادى الآخر 1442

09:42 AM


في جريمة غريبة ومروعة حيث تشتبه الشرطة في ارتباطها بالشعوذة والخرافات

قُتِلت فتاتان شابتان على يد والديهما داخل منزلهما المكون من ثلاثة طوابق في منطقة تشيتور بولاية أندرا براديش الهندية، في جريمة غريبة ومروعة تشتبه الشرطة في ارتباطها بالشعوذة والخرافات.

وبحسب موقع “تايمز أوف إنديا”، عثر رجال الشرطة على فتاتين هما “ألخيا” (27 عامًا) و”ساي ديفيا” (23 عامًا) مرتديتين الزي التقليدي (ساري أحمر اللون)، وهما مضرجتان بالدماء مع وجود ثقوب في رأسيهما جراء قتلهما بمثقاب.

ويبدو أن الأسرة أقامت طقوس شعوذة وسحر رغم أن الأب والأم قد نالا قسطًا وافرًا من التعليم الجامعي العالي.

ووفق موقع “الحرة”، برر الزوجان قتل فلذتي كبديهما، بأن ابنتيهما تسكنهما أرواح شريرة؛ فيما قال جيرانهما إن الفتاتين قد أُجبِرن على الدوران حول المنزل كجزء من تلك الطقوس.

وقال ضابط الشرطة رافي مانوهارا شاري في تصريحات تلفزيونية: إنه لم يكن يتواجد في المنزل سوى أربعة أشخاص، هم الوالدان والفتاتان؛ موضحًا أن سيجري تفريغ كاميرات المراقبة في المنزل للتأكد من أقوال الأب والأم.

وأوضح أنه جرى اعتقال كل من فاليرو بوروشوتام ونايدو وبادماجا، وكلاهما في الخمسينيات من العمر.

وتابع: “الأم أستاذة في الكيمياء ونائبة مدير الكلية الحكومية للبنات في مادانابالي؛ فيما حاز الأب القاتل على دراسات عليا في الرياضيات”.

والغريب في الأمر أن الوالدين طَلَبا من الشرطة عدم دفن جثتي الفتاتين الجامعتين؛ لإيمانهما أنهما ستعودان للحياة.



المصدر