• ويب
  • يوتيوب
  • صور
  • خرائط
  • ويكيبيديا
  • ترجمة
الرئيسية /
إمام المسجد النبوي يقدّم وصايا من وحي حديث “اتق الله حيثما كنت”

إمام المسجد النبوي يقدّم وصايا من وحي حديث “اتق الله حيثما كنت”


إمام المسجد النبوي يقدّم وصايا من وحي حديث “اتق الله حيثما كنت”

في مقدمتها تحقيق تقوى الله بلزوم الأوامر والطاعات ومجانبة المعاصي

أوصى إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ حسين آل الشيخ المسلمين بتقوى الله، مبينًا فضل الثبات على الطاعات وترك المنكرات، ففي الحديث عن معاذ بن جبل رضي الله عنه، عن رسول الله قال: (اتق الله حيثما كنت، وأتبع السيئة الحسنة تمحها، وخالق الناس بخلق حسن).

وذكر “آل الشيخ” أن هذا الحديث اشتمل على وصية جليلة ذات جمل عظيمة وقاعدة مهمة قال ابن حجر الهيتمي هذا حديث جامع لسائر أحكام الشريعة حتى سماه بعض اهل العلم أم السنة.

وأكد أن العمل بهذا الحديث يكفل سعادة الدارين وفلاحهما، موضحًا أنه حديث عظيم تضمن أصولًا ذات جمل عظيمة وقواعد مهمة، مشيراً إلى أن الأصل الأول فيها هو تحقيق تقوى الله جل وعلا بلزوم الأوامر والطاعات ومجانبة المعاصي والسيئات في الجهر والخلوات، وإنها وصية تلزم العبد أينما كان وحيثما حل أن يحفظ حدود الله وأن يبتعد عن المآثم، مستشهداً بقول الله تعالى: (واتقوا الله واعلموا أن الله بما تعملون بصير).

وأردف أن العمل بهذا الأصل يترتب عليه فوز عظيم والأجر الكريم ففي الصحيحين أن النبي صلى الله عليه وسلم ، قال: (سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله وذكر بينهم رجل دعته امرأة ذات منصب وجمال فقال إني أخاف الله رب العالمين).

وتابع: الأصل الثاني اتباع السيئة بالحسنة، والحسنة وأنها اسم جامع لكل ما يقرب إلى الله جلا وعلا وأعظم الحسنات الدافعة للسيئات التوبة النصوح والاستغفار الصادق والإنابة الحقة، فعن أبي ذر، قال: يا رسول الله أوصني قال: (إذا عملت سيئة فأتبعها حسنة تمحها)، قال قلت يا رسول الله أمن الحسنات لا إله إلا الله قال: (هي أفضل الحسنات).

وتابع فضيلته بالتأكيد على أن فعل الخيرات يكفر الذنوب ويمحو السيئات الماضيات، قال جلّ من قائل: “وأقم الصلاة طرفي النهار وزلفاً من الليل إن الحسنات يذهبن السيئات”، وقال: “إن تجتنبوا كبائر ما تنهون عنه نكفر عنكم سيئاتكم”، وفي الحديث (الصلوات الخمس والجمعة إلى الجمعة ورمضان إلى رمضان مكفرات لما بينهما إذا اجتنبت الكبائر).

وقال “آل الشيخ” إن الأصل الثالث هو معاملة الخلق بالأخلاق الحسنة، والأفعال الطيبة والمسالك الجميلة، وذلك بملاطفة الخلق وطلاقة الوجه لهم وبذل المعروف لهم وكف الأذى عنهم، مشيراً إلى أن الأصل فيه أن ترضى لغيرك ما ترضاه لنفسك من الأقوال الحسنة والأفعال الطيبة والمعاملة الكريمة، قال جل من قائل مثنياً على نبيه صلى الله عليه وسلم: “وإنك لعلى خلق عظيم”، وقال صلى الله عليه وسلم، “أكمل المؤمنين إيماناً أحسنهم خلقاً”.

وحث إمام المسجد النبوي المسلمين على الحرص على حسن الخلق والمسالك المرضية، الذي عدّه النبي صلى الله عليه وسلم من البر الموصل إلى جنات الخلد. سئل النبي صلى الله عليه وسلم عن البر والإثم فقال (البر حسن والإثم ما حاك في نفسك وكرهت أن يطلع عليه الناس).

واختتم الخطبة بالإشارة إلى أنه من الحسنات الماحية للسيئات هي الإحسان للناس بشتى الأنواع، قال تعالى: (وأحسنوا إن الله يحب المحسنين)، وعن أبي هريرة، قال: قال رجل يا رسول الله إن فلانة تكثر من صلاتها وصدقتها وصيامها غير أنها تؤذي جيرانها بلسانها قال: (هي في النار) قال يا رسول الله فإن فلانة يذكر من قلة صيامها وصلاتها وإنها تتصدق بالأثوار من الأقط ولا تؤذي جيرانها ها قال: (هي في الجنة).

خطبة الجمعة
المسجد النبوي
المدينة المنورة

إمام المسجد النبوي يقدّم وصايا من وحي حديث “اتق الله حيثما كنت”


سبق

أوصى إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ حسين آل الشيخ المسلمين بتقوى الله، مبينًا فضل الثبات على الطاعات وترك المنكرات، ففي الحديث عن معاذ بن جبل رضي الله عنه، عن رسول الله قال: (اتق الله حيثما كنت، وأتبع السيئة الحسنة تمحها، وخالق الناس بخلق حسن).

وذكر “آل الشيخ” أن هذا الحديث اشتمل على وصية جليلة ذات جمل عظيمة وقاعدة مهمة قال ابن حجر الهيتمي هذا حديث جامع لسائر أحكام الشريعة حتى سماه بعض اهل العلم أم السنة.

وأكد أن العمل بهذا الحديث يكفل سعادة الدارين وفلاحهما، موضحًا أنه حديث عظيم تضمن أصولًا ذات جمل عظيمة وقواعد مهمة، مشيراً إلى أن الأصل الأول فيها هو تحقيق تقوى الله جل وعلا بلزوم الأوامر والطاعات ومجانبة المعاصي والسيئات في الجهر والخلوات، وإنها وصية تلزم العبد أينما كان وحيثما حل أن يحفظ حدود الله وأن يبتعد عن المآثم، مستشهداً بقول الله تعالى: (واتقوا الله واعلموا أن الله بما تعملون بصير).

وأردف أن العمل بهذا الأصل يترتب عليه فوز عظيم والأجر الكريم ففي الصحيحين أن النبي صلى الله عليه وسلم ، قال: (سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله وذكر بينهم رجل دعته امرأة ذات منصب وجمال فقال إني أخاف الله رب العالمين).

وتابع: الأصل الثاني اتباع السيئة بالحسنة، والحسنة وأنها اسم جامع لكل ما يقرب إلى الله جلا وعلا وأعظم الحسنات الدافعة للسيئات التوبة النصوح والاستغفار الصادق والإنابة الحقة، فعن أبي ذر، قال: يا رسول الله أوصني قال: (إذا عملت سيئة فأتبعها حسنة تمحها)، قال قلت يا رسول الله أمن الحسنات لا إله إلا الله قال: (هي أفضل الحسنات).

وتابع فضيلته بالتأكيد على أن فعل الخيرات يكفر الذنوب ويمحو السيئات الماضيات، قال جلّ من قائل: “وأقم الصلاة طرفي النهار وزلفاً من الليل إن الحسنات يذهبن السيئات”، وقال: “إن تجتنبوا كبائر ما تنهون عنه نكفر عنكم سيئاتكم”، وفي الحديث (الصلوات الخمس والجمعة إلى الجمعة ورمضان إلى رمضان مكفرات لما بينهما إذا اجتنبت الكبائر).

وقال “آل الشيخ” إن الأصل الثالث هو معاملة الخلق بالأخلاق الحسنة، والأفعال الطيبة والمسالك الجميلة، وذلك بملاطفة الخلق وطلاقة الوجه لهم وبذل المعروف لهم وكف الأذى عنهم، مشيراً إلى أن الأصل فيه أن ترضى لغيرك ما ترضاه لنفسك من الأقوال الحسنة والأفعال الطيبة والمعاملة الكريمة، قال جل من قائل مثنياً على نبيه صلى الله عليه وسلم: “وإنك لعلى خلق عظيم”، وقال صلى الله عليه وسلم، “أكمل المؤمنين إيماناً أحسنهم خلقاً”.

وحث إمام المسجد النبوي المسلمين على الحرص على حسن الخلق والمسالك المرضية، الذي عدّه النبي صلى الله عليه وسلم من البر الموصل إلى جنات الخلد. سئل النبي صلى الله عليه وسلم عن البر والإثم فقال (البر حسن والإثم ما حاك في نفسك وكرهت أن يطلع عليه الناس).

واختتم الخطبة بالإشارة إلى أنه من الحسنات الماحية للسيئات هي الإحسان للناس بشتى الأنواع، قال تعالى: (وأحسنوا إن الله يحب المحسنين)، وعن أبي هريرة، قال: قال رجل يا رسول الله إن فلانة تكثر من صلاتها وصدقتها وصيامها غير أنها تؤذي جيرانها بلسانها قال: (هي في النار) قال يا رسول الله فإن فلانة يذكر من قلة صيامها وصلاتها وإنها تتصدق بالأثوار من الأقط ولا تؤذي جيرانها ها قال: (هي في الجنة).

04 سبتمبر 2020 – 16 محرّم 1442

03:12 PM


في مقدمتها تحقيق تقوى الله بلزوم الأوامر والطاعات ومجانبة المعاصي

أوصى إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ حسين آل الشيخ المسلمين بتقوى الله، مبينًا فضل الثبات على الطاعات وترك المنكرات، ففي الحديث عن معاذ بن جبل رضي الله عنه، عن رسول الله قال: (اتق الله حيثما كنت، وأتبع السيئة الحسنة تمحها، وخالق الناس بخلق حسن).

وذكر “آل الشيخ” أن هذا الحديث اشتمل على وصية جليلة ذات جمل عظيمة وقاعدة مهمة قال ابن حجر الهيتمي هذا حديث جامع لسائر أحكام الشريعة حتى سماه بعض اهل العلم أم السنة.

وأكد أن العمل بهذا الحديث يكفل سعادة الدارين وفلاحهما، موضحًا أنه حديث عظيم تضمن أصولًا ذات جمل عظيمة وقواعد مهمة، مشيراً إلى أن الأصل الأول فيها هو تحقيق تقوى الله جل وعلا بلزوم الأوامر والطاعات ومجانبة المعاصي والسيئات في الجهر والخلوات، وإنها وصية تلزم العبد أينما كان وحيثما حل أن يحفظ حدود الله وأن يبتعد عن المآثم، مستشهداً بقول الله تعالى: (واتقوا الله واعلموا أن الله بما تعملون بصير).

وأردف أن العمل بهذا الأصل يترتب عليه فوز عظيم والأجر الكريم ففي الصحيحين أن النبي صلى الله عليه وسلم ، قال: (سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله وذكر بينهم رجل دعته امرأة ذات منصب وجمال فقال إني أخاف الله رب العالمين).

وتابع: الأصل الثاني اتباع السيئة بالحسنة، والحسنة وأنها اسم جامع لكل ما يقرب إلى الله جلا وعلا وأعظم الحسنات الدافعة للسيئات التوبة النصوح والاستغفار الصادق والإنابة الحقة، فعن أبي ذر، قال: يا رسول الله أوصني قال: (إذا عملت سيئة فأتبعها حسنة تمحها)، قال قلت يا رسول الله أمن الحسنات لا إله إلا الله قال: (هي أفضل الحسنات).

وتابع فضيلته بالتأكيد على أن فعل الخيرات يكفر الذنوب ويمحو السيئات الماضيات، قال جلّ من قائل: “وأقم الصلاة طرفي النهار وزلفاً من الليل إن الحسنات يذهبن السيئات”، وقال: “إن تجتنبوا كبائر ما تنهون عنه نكفر عنكم سيئاتكم”، وفي الحديث (الصلوات الخمس والجمعة إلى الجمعة ورمضان إلى رمضان مكفرات لما بينهما إذا اجتنبت الكبائر).

وقال “آل الشيخ” إن الأصل الثالث هو معاملة الخلق بالأخلاق الحسنة، والأفعال الطيبة والمسالك الجميلة، وذلك بملاطفة الخلق وطلاقة الوجه لهم وبذل المعروف لهم وكف الأذى عنهم، مشيراً إلى أن الأصل فيه أن ترضى لغيرك ما ترضاه لنفسك من الأقوال الحسنة والأفعال الطيبة والمعاملة الكريمة، قال جل من قائل مثنياً على نبيه صلى الله عليه وسلم: “وإنك لعلى خلق عظيم”، وقال صلى الله عليه وسلم، “أكمل المؤمنين إيماناً أحسنهم خلقاً”.

وحث إمام المسجد النبوي المسلمين على الحرص على حسن الخلق والمسالك المرضية، الذي عدّه النبي صلى الله عليه وسلم من البر الموصل إلى جنات الخلد. سئل النبي صلى الله عليه وسلم عن البر والإثم فقال (البر حسن والإثم ما حاك في نفسك وكرهت أن يطلع عليه الناس).

واختتم الخطبة بالإشارة إلى أنه من الحسنات الماحية للسيئات هي الإحسان للناس بشتى الأنواع، قال تعالى: (وأحسنوا إن الله يحب المحسنين)، وعن أبي هريرة، قال: قال رجل يا رسول الله إن فلانة تكثر من صلاتها وصدقتها وصيامها غير أنها تؤذي جيرانها بلسانها قال: (هي في النار) قال يا رسول الله فإن فلانة يذكر من قلة صيامها وصلاتها وإنها تتصدق بالأثوار من الأقط ولا تؤذي جيرانها ها قال: (هي في الجنة).



المصدر