• ويب
  • يوتيوب
  • صور
  • خرائط
  • ويكيبيديا
  • ترجمة
الرئيسية /
إيرانيون غاضبون يهاجمون مركزًا لخفر السواحل جنوب البلاد

إيرانيون غاضبون يهاجمون مركزًا لخفر السواحل جنوب البلاد


إيرانيون غاضبون يهاجمون مركزًا لخفر السواحل جنوب البلاد

وإصابة عدد من الجنود

أصيب عدد من جنود خفر السواحل في جنوب إيران، اليوم (السبت)، عندما هاجم حشد غاضب موقعهم، احتجاجًا على مقتل مهرب وقود بالرصاص.

وأوضح قائد خفر السواحل في محافظة هرمزجان الجنوبية حسين دهكي، أن حشدًا هاجم -في وقت لاحق- مركزًا لخفر السواحل في منطقة كوهستاك؛ مما أدى إلى إصابة عدد من الحراس.

من جانبها، ذكرت وكالة “فارس” شبه الرسمية، أن الضحية قُتِل أمس في اشتباكات مع خفر السواحل الذين كانوا يتعقبون مهربين في مياه خليج سيريك؛ وفقًا لـ”رويترز”.

ووقع الحادث بعد نحو أسبوعين من مقتل شخصين على الأقل، كانا يحملان وقودًا عبر الحدود الإيرانية إلى باكستان؛ مما أثار احتجاجات امتدت من مدينة سرافان الحدودية إلى مناطق أخرى في مقاطعة سيستان بلوشستان الجنوبية الشرقية.

وإيران لديها بعض من أقل أسعار الوقود في العالم، وتكافح التهريب إلى الدول المجاورة.

إيرانيون غاضبون يهاجمون مركزًا لخفر السواحل جنوب البلاد


سبق

أصيب عدد من جنود خفر السواحل في جنوب إيران، اليوم (السبت)، عندما هاجم حشد غاضب موقعهم، احتجاجًا على مقتل مهرب وقود بالرصاص.

وأوضح قائد خفر السواحل في محافظة هرمزجان الجنوبية حسين دهكي، أن حشدًا هاجم -في وقت لاحق- مركزًا لخفر السواحل في منطقة كوهستاك؛ مما أدى إلى إصابة عدد من الحراس.

من جانبها، ذكرت وكالة “فارس” شبه الرسمية، أن الضحية قُتِل أمس في اشتباكات مع خفر السواحل الذين كانوا يتعقبون مهربين في مياه خليج سيريك؛ وفقًا لـ”رويترز”.

ووقع الحادث بعد نحو أسبوعين من مقتل شخصين على الأقل، كانا يحملان وقودًا عبر الحدود الإيرانية إلى باكستان؛ مما أثار احتجاجات امتدت من مدينة سرافان الحدودية إلى مناطق أخرى في مقاطعة سيستان بلوشستان الجنوبية الشرقية.

وإيران لديها بعض من أقل أسعار الوقود في العالم، وتكافح التهريب إلى الدول المجاورة.

13 مارس 2021 – 29 رجب 1442

02:29 PM


وإصابة عدد من الجنود

أصيب عدد من جنود خفر السواحل في جنوب إيران، اليوم (السبت)، عندما هاجم حشد غاضب موقعهم، احتجاجًا على مقتل مهرب وقود بالرصاص.

وأوضح قائد خفر السواحل في محافظة هرمزجان الجنوبية حسين دهكي، أن حشدًا هاجم -في وقت لاحق- مركزًا لخفر السواحل في منطقة كوهستاك؛ مما أدى إلى إصابة عدد من الحراس.

من جانبها، ذكرت وكالة “فارس” شبه الرسمية، أن الضحية قُتِل أمس في اشتباكات مع خفر السواحل الذين كانوا يتعقبون مهربين في مياه خليج سيريك؛ وفقًا لـ”رويترز”.

ووقع الحادث بعد نحو أسبوعين من مقتل شخصين على الأقل، كانا يحملان وقودًا عبر الحدود الإيرانية إلى باكستان؛ مما أثار احتجاجات امتدت من مدينة سرافان الحدودية إلى مناطق أخرى في مقاطعة سيستان بلوشستان الجنوبية الشرقية.

وإيران لديها بعض من أقل أسعار الوقود في العالم، وتكافح التهريب إلى الدول المجاورة.



المصدر