• ويب
  • يوتيوب
  • صور
  • خرائط
  • ويكيبيديا
  • ترجمة
الرئيسية /
الأمم المتحدة تحذر من عجز نصف اللبنانيين عن توفير غذائهم

الأمم المتحدة تحذر من عجز نصف اللبنانيين عن توفير غذائهم


الأمم المتحدة تحذر من عجز نصف اللبنانيين عن توفير غذائهم

أرجعت السبب لانفجار بيروت و”كورونا” والفقر والبطالة

حذرت لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا “الإسكوا”، اليوم (الأحد)، من عدم استطاعة نصف سكان لبنان الوصول إلى احتياجاتهم الغذائية الأساسية بحلول نهاية العام.

وأفادت المنظمة في دراسة جديدة لها حملت عنوان “هل من خطر على الأمن الغذائي في لبنان؟”، بأن هذا الاحتمال بات واردًا بعد الانفجار الهائل الذي دمر جزءًا كبيرًا من مرفأ بيروت، المنفذ الرئيسي لدخول البضائع إلى البلد، وانهيار قيمة عملته بمقدار 78 في المئة، وتدابير الإقفال التي اتخذت لاحتواء جائحة “كوفيد-19” والارتفاع الحاد في معدلات الفقر والبطالة، بحسب ما أورد “روسيا اليوم”.

وأضافت أن انخفاض قيمة الليرة اللبنانية أدى إلى تضخم كبير، من المتوقع أن يتجاوز متوسطه السنوي 50 في المئة في عام 2020 بعد أن كان 2,9 في المئة في عام 2019.

لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية

الأمم المتحدة تحذر من عجز نصف اللبنانيين عن توفير غذائهم


سبق

حذرت لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا “الإسكوا”، اليوم (الأحد)، من عدم استطاعة نصف سكان لبنان الوصول إلى احتياجاتهم الغذائية الأساسية بحلول نهاية العام.

وأفادت المنظمة في دراسة جديدة لها حملت عنوان “هل من خطر على الأمن الغذائي في لبنان؟”، بأن هذا الاحتمال بات واردًا بعد الانفجار الهائل الذي دمر جزءًا كبيرًا من مرفأ بيروت، المنفذ الرئيسي لدخول البضائع إلى البلد، وانهيار قيمة عملته بمقدار 78 في المئة، وتدابير الإقفال التي اتخذت لاحتواء جائحة “كوفيد-19” والارتفاع الحاد في معدلات الفقر والبطالة، بحسب ما أورد “روسيا اليوم”.

وأضافت أن انخفاض قيمة الليرة اللبنانية أدى إلى تضخم كبير، من المتوقع أن يتجاوز متوسطه السنوي 50 في المئة في عام 2020 بعد أن كان 2,9 في المئة في عام 2019.

30 أغسطس 2020 – 11 محرّم 1442

05:16 PM


أرجعت السبب لانفجار بيروت و”كورونا” والفقر والبطالة

حذرت لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا “الإسكوا”، اليوم (الأحد)، من عدم استطاعة نصف سكان لبنان الوصول إلى احتياجاتهم الغذائية الأساسية بحلول نهاية العام.

وأفادت المنظمة في دراسة جديدة لها حملت عنوان “هل من خطر على الأمن الغذائي في لبنان؟”، بأن هذا الاحتمال بات واردًا بعد الانفجار الهائل الذي دمر جزءًا كبيرًا من مرفأ بيروت، المنفذ الرئيسي لدخول البضائع إلى البلد، وانهيار قيمة عملته بمقدار 78 في المئة، وتدابير الإقفال التي اتخذت لاحتواء جائحة “كوفيد-19” والارتفاع الحاد في معدلات الفقر والبطالة، بحسب ما أورد “روسيا اليوم”.

وأضافت أن انخفاض قيمة الليرة اللبنانية أدى إلى تضخم كبير، من المتوقع أن يتجاوز متوسطه السنوي 50 في المئة في عام 2020 بعد أن كان 2,9 في المئة في عام 2019.



المصدر