• ويب
  • يوتيوب
  • صور
  • خرائط
  • ويكيبيديا
  • ترجمة
الرئيسية /
الذيابي لـ”سبق”: من أسلحتنا للوقاية من برد الشتاء: تعزيز المناعة

الذيابي لـ”سبق”: من أسلحتنا للوقاية من برد الشتاء: تعزيز المناعة


الذيابي لـ”سبق”: من أسلحتنا للوقاية من برد الشتاء: تعزيز المناعة

نصح بمراقبة الوزن والحرص على ممارسة الرياضة ولمن يعاني السعال تناول الليمون مع العسل

مع قدوم فصل الشتاء، يصاب معظم الناس بالبرد، والذي يتسبب في الإصابة بالكثير من الأعراض المختلفة التي تعيق الإنسان عن ممارسة مهامه اليومية بشكل اعتيادي.

وتفصيلاً، قال الدكتور عبدالله الذيابي لـ”سبق”: “يرتبط حلول فصل الشتاء بالعديد من التغيرات التي قد تؤثر على صحة الإنسان بشكلٍ مباشر وغير مباشر؛ كبرودة الأجواء وتقلباتها، وقلةِ أشعة الشمس، وطول ساعات الليل، كما أنه موسمٌ لانتشار الفيروسات كالإنفلونزا والزكام وكورونا، مما ينتج عنه مشكلات صحية يمكن تفاديها، وتعزيز مناعة الجسم، ومقاومة الأمراض، والاستمتاع بشتاء صحي”.

وأضاف: “خلال الطقس البارد تنخفض مستويات فيتامين (د) في الجسم؛ نتيجة قلة أشعة الشمس، مما يؤثر بشكلٍ سلبي على صحة العظام، وقدرة الجسم في امتصاص معادن مهمة كالكالسيوم والفوسفور من الطعام، لذلك ينصح بالتعرض لأشعة الشمس يوميًا، وتناول الأطعمة التي تحتوي على فيتامين (د)؛ كالأسماك الزيتية، مثل: السلمون، والسردين، والبيض، واللحوم الحمراء”.

وتابع: “في فترة الشتاء يتناول بعضهم مكملات فيتامين (سي)، لتقليل احتمالية الإصابة بالزكام، وهذا الأمر لم تثبت علميًا، لذا لا ينصح بتناولها لهذا الغرض من ناحية طبية، ولتلبية احتياج الجسم اليومية من هذا الفيتامين ينصح بتناولها من مصادرها الطبيعية؛ كالحمضيات من الفواكه، والفراولة، والخضراوات الخضراء، والطماطم”.

وأكد الدكتور عبدالله أن من المشكلات الصحية الشائعة مع الأجواء الباردة الإصابة بالجفاف؛ نتيجةَ عدم شُرب الماء بكمية كافية، وأعراض الجفاف متعددة أبرزها: جفاف الفمِ والشفاه والعينين، وقلّة التبول، مع تحوّل لون البول إلى الأصفر الداكن، والشعور بالتعبِ والعطش، وهنا ينبغي الحرص على تناول قدرٍ كافٍ من الماء يوميًا، وتختلف الكمية من شخص إلى آخر حسب عوامل متعددة، أبرزها: العمر، والحالة الصحية، والنشاط البدني المبذول، وحرارة المكان.

وأوضح طبيب الباطنة في مستشفى الحرس الوطني بالرياض، أن فصل الشتاء بالسمنة يرتبط بزيادة الوزن لأسباب متعددة، منها: قلة ممارسة الرياضة بسبب برودة الأجواء وتقلباته؛ كالأمطار والعواصف، وارتداء الملابس الثقيلة، والاضطراب العاطفي الموسمي، والخمول والنوم لساعات طويلة، والإحساس بالجوع وانفتاح الشهية للأكل، والإكثار من تناول الوجبات خصوصًا مع ساعات الليل الطويلة، فيفضّل مراقبة الوزن، والحرص على ممارسة الرياضة سواءً في الأوقات التي تتوفر فيها أشعة الشمس، أو في الأماكن المغلقة، أما طبيعة الغذاء المتناول فينصح بتناول الأغذية الغنية بالألياف والبروتين، كالفواكه والخضراوات والشوفان والبقوليات واللحوم، وتجنب النشويات والمقليات والأطعمة الدهنية.

وفي ختام حديثه، طالب “الذيابي” الأشخاص الذين يعانون بسبب السُّعال بتناول الليمون مع العسل، كونهم مفيدين، ولهما تأثير إيجابي مماثل للأدوية في تخفيف حِدّة السعال، وطريقة التحضير تكون بعصرِ نصف ليمونة في كوب من الماء المغلي، وإضافة 1-2 ملاعق صغيرة من العسل.

الذيابي لـ”سبق”: من أسلحتنا للوقاية من برد الشتاء: تعزيز المناعة والتعرض لأشعة الشمس والأطعمة الزيتية


سبق

مع قدوم فصل الشتاء، يصاب معظم الناس بالبرد، والذي يتسبب في الإصابة بالكثير من الأعراض المختلفة التي تعيق الإنسان عن ممارسة مهامه اليومية بشكل اعتيادي.

وتفصيلاً، قال الدكتور عبدالله الذيابي لـ”سبق”: “يرتبط حلول فصل الشتاء بالعديد من التغيرات التي قد تؤثر على صحة الإنسان بشكلٍ مباشر وغير مباشر؛ كبرودة الأجواء وتقلباتها، وقلةِ أشعة الشمس، وطول ساعات الليل، كما أنه موسمٌ لانتشار الفيروسات كالإنفلونزا والزكام وكورونا، مما ينتج عنه مشكلات صحية يمكن تفاديها، وتعزيز مناعة الجسم، ومقاومة الأمراض، والاستمتاع بشتاء صحي”.

وأضاف: “خلال الطقس البارد تنخفض مستويات فيتامين (د) في الجسم؛ نتيجة قلة أشعة الشمس، مما يؤثر بشكلٍ سلبي على صحة العظام، وقدرة الجسم في امتصاص معادن مهمة كالكالسيوم والفوسفور من الطعام، لذلك ينصح بالتعرض لأشعة الشمس يوميًا، وتناول الأطعمة التي تحتوي على فيتامين (د)؛ كالأسماك الزيتية، مثل: السلمون، والسردين، والبيض، واللحوم الحمراء”.

وتابع: “في فترة الشتاء يتناول بعضهم مكملات فيتامين (سي)، لتقليل احتمالية الإصابة بالزكام، وهذا الأمر لم تثبت علميًا، لذا لا ينصح بتناولها لهذا الغرض من ناحية طبية، ولتلبية احتياج الجسم اليومية من هذا الفيتامين ينصح بتناولها من مصادرها الطبيعية؛ كالحمضيات من الفواكه، والفراولة، والخضراوات الخضراء، والطماطم”.

وأكد الدكتور عبدالله أن من المشكلات الصحية الشائعة مع الأجواء الباردة الإصابة بالجفاف؛ نتيجةَ عدم شُرب الماء بكمية كافية، وأعراض الجفاف متعددة أبرزها: جفاف الفمِ والشفاه والعينين، وقلّة التبول، مع تحوّل لون البول إلى الأصفر الداكن، والشعور بالتعبِ والعطش، وهنا ينبغي الحرص على تناول قدرٍ كافٍ من الماء يوميًا، وتختلف الكمية من شخص إلى آخر حسب عوامل متعددة، أبرزها: العمر، والحالة الصحية، والنشاط البدني المبذول، وحرارة المكان.

وأوضح طبيب الباطنة في مستشفى الحرس الوطني بالرياض، أن فصل الشتاء بالسمنة يرتبط بزيادة الوزن لأسباب متعددة، منها: قلة ممارسة الرياضة بسبب برودة الأجواء وتقلباته؛ كالأمطار والعواصف، وارتداء الملابس الثقيلة، والاضطراب العاطفي الموسمي، والخمول والنوم لساعات طويلة، والإحساس بالجوع وانفتاح الشهية للأكل، والإكثار من تناول الوجبات خصوصًا مع ساعات الليل الطويلة، فيفضّل مراقبة الوزن، والحرص على ممارسة الرياضة سواءً في الأوقات التي تتوفر فيها أشعة الشمس، أو في الأماكن المغلقة، أما طبيعة الغذاء المتناول فينصح بتناول الأغذية الغنية بالألياف والبروتين، كالفواكه والخضراوات والشوفان والبقوليات واللحوم، وتجنب النشويات والمقليات والأطعمة الدهنية.

وفي ختام حديثه، طالب “الذيابي” الأشخاص الذين يعانون بسبب السُّعال بتناول الليمون مع العسل، كونهم مفيدين، ولهما تأثير إيجابي مماثل للأدوية في تخفيف حِدّة السعال، وطريقة التحضير تكون بعصرِ نصف ليمونة في كوب من الماء المغلي، وإضافة 1-2 ملاعق صغيرة من العسل.

29 يناير 2021 – 16 جمادى الآخر 1442

01:12 AM


نصح بمراقبة الوزن والحرص على ممارسة الرياضة ولمن يعاني السعال تناول الليمون مع العسل

مع قدوم فصل الشتاء، يصاب معظم الناس بالبرد، والذي يتسبب في الإصابة بالكثير من الأعراض المختلفة التي تعيق الإنسان عن ممارسة مهامه اليومية بشكل اعتيادي.

وتفصيلاً، قال الدكتور عبدالله الذيابي لـ”سبق”: “يرتبط حلول فصل الشتاء بالعديد من التغيرات التي قد تؤثر على صحة الإنسان بشكلٍ مباشر وغير مباشر؛ كبرودة الأجواء وتقلباتها، وقلةِ أشعة الشمس، وطول ساعات الليل، كما أنه موسمٌ لانتشار الفيروسات كالإنفلونزا والزكام وكورونا، مما ينتج عنه مشكلات صحية يمكن تفاديها، وتعزيز مناعة الجسم، ومقاومة الأمراض، والاستمتاع بشتاء صحي”.

وأضاف: “خلال الطقس البارد تنخفض مستويات فيتامين (د) في الجسم؛ نتيجة قلة أشعة الشمس، مما يؤثر بشكلٍ سلبي على صحة العظام، وقدرة الجسم في امتصاص معادن مهمة كالكالسيوم والفوسفور من الطعام، لذلك ينصح بالتعرض لأشعة الشمس يوميًا، وتناول الأطعمة التي تحتوي على فيتامين (د)؛ كالأسماك الزيتية، مثل: السلمون، والسردين، والبيض، واللحوم الحمراء”.

وتابع: “في فترة الشتاء يتناول بعضهم مكملات فيتامين (سي)، لتقليل احتمالية الإصابة بالزكام، وهذا الأمر لم تثبت علميًا، لذا لا ينصح بتناولها لهذا الغرض من ناحية طبية، ولتلبية احتياج الجسم اليومية من هذا الفيتامين ينصح بتناولها من مصادرها الطبيعية؛ كالحمضيات من الفواكه، والفراولة، والخضراوات الخضراء، والطماطم”.

وأكد الدكتور عبدالله أن من المشكلات الصحية الشائعة مع الأجواء الباردة الإصابة بالجفاف؛ نتيجةَ عدم شُرب الماء بكمية كافية، وأعراض الجفاف متعددة أبرزها: جفاف الفمِ والشفاه والعينين، وقلّة التبول، مع تحوّل لون البول إلى الأصفر الداكن، والشعور بالتعبِ والعطش، وهنا ينبغي الحرص على تناول قدرٍ كافٍ من الماء يوميًا، وتختلف الكمية من شخص إلى آخر حسب عوامل متعددة، أبرزها: العمر، والحالة الصحية، والنشاط البدني المبذول، وحرارة المكان.

وأوضح طبيب الباطنة في مستشفى الحرس الوطني بالرياض، أن فصل الشتاء بالسمنة يرتبط بزيادة الوزن لأسباب متعددة، منها: قلة ممارسة الرياضة بسبب برودة الأجواء وتقلباته؛ كالأمطار والعواصف، وارتداء الملابس الثقيلة، والاضطراب العاطفي الموسمي، والخمول والنوم لساعات طويلة، والإحساس بالجوع وانفتاح الشهية للأكل، والإكثار من تناول الوجبات خصوصًا مع ساعات الليل الطويلة، فيفضّل مراقبة الوزن، والحرص على ممارسة الرياضة سواءً في الأوقات التي تتوفر فيها أشعة الشمس، أو في الأماكن المغلقة، أما طبيعة الغذاء المتناول فينصح بتناول الأغذية الغنية بالألياف والبروتين، كالفواكه والخضراوات والشوفان والبقوليات واللحوم، وتجنب النشويات والمقليات والأطعمة الدهنية.

وفي ختام حديثه، طالب “الذيابي” الأشخاص الذين يعانون بسبب السُّعال بتناول الليمون مع العسل، كونهم مفيدين، ولهما تأثير إيجابي مماثل للأدوية في تخفيف حِدّة السعال، وطريقة التحضير تكون بعصرِ نصف ليمونة في كوب من الماء المغلي، وإضافة 1-2 ملاعق صغيرة من العسل.



المصدر