• ويب
  • يوتيوب
  • صور
  • خرائط
  • ويكيبيديا
  • ترجمة
الرئيسية /
المركزي اليمني يقر لائحة جديدة لتنظيم عمل شركات الصرافة

المركزي اليمني يقر لائحة جديدة لتنظيم عمل شركات الصرافة


المركزي اليمني يقر لائحة جديدة لتنظيم عمل شركات الصرافة



المركزي اليمني يقر لائحة جديدة لتنظيم عمل شركات الصرافة


© Reuters
المركزي اليمني يقر لائحة جديدة لتنظيم عمل شركات الصرافة

من ريام مخشف

عدن (رويترز) – أوردت وكالة الأنباء اليمنية يوم الأربعاء أن البنك المركزي اليمني في عدن أقر لائحة جديدة خاصة بتنظيم أعمال شركات ومحلات الصرافة في محافظات البلاد.

يأتي إقرار اللائحة الجديدة في وقت سجل فيه سعر الريال اليمني انهيارا قياسيا جديدا في تداولات سوق الصرف ليبلغ 1020 ريالا للدولار مع بدء محال وشركات الصرافة بعدن يوم الأربعاء إضرابا شاملا استجابة لدعوة جمعية الصرافين احتجاجا على تردي الوضع الاقتصادي وتدهور سعر العملة المحلية.

وذكرت الوكالة أن لائحة المصرف المركزي تتضمن شروطا وضوابط مشددة في عملية منح تراخيص لشركات الصرافة الجديدة، أهمها تقديم دراسات جدوى اقتصادية وموازنات تقديرية لمدة ثلاث سنوات معدة من مكتب محاسب قانوني معتمد، فضلا عن تحديد المواصفات والخصائص الفنية، بما في ذلك الأنظمة المحاسبية للصرافين لضمان سلامة ودقة البيانات والتقارير المالية الصادرة.

وبموجب اللائحة الجديدة يجب على كافة شركات ومنشآت الصرافة دون استثناء تطبيق المعايير الدولية للتقارير المالية، وتدقيق حساباتها من قبل محاسبين قانونيين معتمدين من ضمن قائمة ستعتمد لدى البنك المركزي.

وسجل سعر صرف العملة اليمنية مساء الأربعاء هبوطا قياسيا جديدا أمام الدولار الأمريكي والعملات الأجنبية متجاوزا حاجز الألف ريال للدولار، وسط موجة غير مسبوقة من الغلاء وزيادة حادة في أسعار السلع الغذائية في عدن ومحافظات الجنوب.

وقال متعاملون في عدن لرويترز إن سعر الريال اليمني في مدينة عدن الساحلية التي تتخذها الحكومة المعترف بها دوليا عاصمة مؤقتة للبلاد واصل تراجعه “المخيف” ليسجل هبوطا قياسيا غير مسبوق في تداولات سوق الصرف غير رسمية مساء الأربعاء بوصوله إلى 1013 ريالا للدولار للشراء و1020 ريالا للبيع بعد أن كان قبل أيام عند 984 ريالا للدولار، تنفيذا لقرار جمعية صرافي عدن بتحديد سعر صرف الدولار مقابل الريال.

لكن أسعار صرف الريال في العاصمة صنعاء والمناطق الخاضعة لسيطرة جماعة الحوثي بشمال البلاد لا تزال ثابتة ومستقرة عند 600 ريال للدولار، وفقا لمصادر مصرفية.

جاء الانخفاض الجديد على الرغم من الإجراءات والقيود المؤقتة المفروضة من البنك المركزي اليمني على قطاع الصرافة بالعملات الأجنبية لوضع حد لتدهور حاد مستمر في العملة المحلية.

إضراب

يأتي انهيار الريال متزامنا مع أول يوم لتنفيذ قرار جمعية الصرافين في عدن بجنوب اليمن إغلاق محلات وشركات الصرافة أبوابها في عدن ومحافظات الجنوب.

ودعت جمعية الصرافين بعدن في تعميم أصدرته مساء الثلاثاء كافة منشآت وشركات الصرافة وشبكات التحويل المالي المحلية إلى تنفيذ إضراب شامل اعتبارا من يوم الأربعاء، مع الإبقاء على نوافذ الخدمة ليوم واحد فقط بين الساعة الثامنة صباحا والثالثة مساء.

وشددت على “عدم رفع الإضراب ما لم تكن هناك خطوات فعلية من الحكومة المركزية والسلطات المحلية تضمن للشعب حلا جذريا ملموسا على الواقع لتحسين الأوضاع الاقتصادية والمعيشية”.

وقالت جمعية صرافي عدن إن الخطوة جاءت بعد استنفاد كافة الوسائل وتوجيه النداءات المتكررة للحكومة اليمنية الشرعية المدعومة من السعودية لوقف التدهور الاقتصادي دون أي استجابة تذكر.

خسر الريال اليمني أكثر من ثلاثة أرباع قيمته مقابل الدولار الأمريكي منذ اندلاع الحرب مطلع 2015، وتسبب في زيادات حادة للأسعار وسط عجز الكثير من اليمنيين عن شراء بعض السلع الأساسية لتزيد الأوضاع المعيشية للمواطنين تفاقما، خصوصا مع توقف صرف مرتبات الموظفين الحكوميين منذ أكثر من أربع سنوات في المناطق التي تسيطر عليها جماعة الحوثي في شمال اليمن.

(تحرير محمود سلامة)

المصدر