• ويب
  • يوتيوب
  • صور
  • خرائط
  • ويكيبيديا
  • ترجمة
الرئيسية /
المستشفى الجامعي والتخصصي سيسهمان في تنمية المنط

المستشفى الجامعي والتخصصي سيسهمان في تنمية المنط


المستشفى الجامعي والتخصصي سيسهمان في تنمية المنط

موجهاً بتفعيل المزيد من الشراكات والعمل التكاملي بين الجامعة وصحة المنطقة

تفقد نائب أمير منطقة جازان الأمير محمد بن عبد العزيز بن محمد بن عبدالعزيز اليوم، مشروع إنشاء المستشفى التخصصي الجاري العمل على تنفيذه جنوب مدينة جازان، وزيارة مماثلة للمستشفى الجامعي بجامعة جازان، وذلك ضمن الجولات التي يقوم بها لمختلف القطاعات بالمنطقة.

ووجّه الأمير محمد بن عبدالعزيز بضرورة بذل أقصى الجهود للإسراع بتنفيذ مشروع إنشاء المستشفى التخصصي بجازان ليقوم بدوره مع بقية المستشفيات في تقديم أفضل الخدمات لأهالي المنطقة، إنفاذاً لتوجيهات ولاة الأمر – حفظهم الله -.

وأكد الأمير محمد بن عبدالعزيز أهمية الإسراع في إنجاز مشروع المستشفى الجامعي الذي يعد منجزاً تنموياً يرتقي بالخدمات الطبية للمنطقة، موجهاً بأهمية تضافر الجهود بين جامعة جازان وصحة جازان وتفعيل المزيد من الشراكات والعمل التكاملي بين الجامعة وصحة جازان لتوفير كل ما يسهم في تعزيز وتطوير القطاع الصحي.

واستمع لشرح من مدير عام الشؤون الصحية بجازان عبدالرحمن بن دبي الحربي عن المستشفى التخصصي الذي من المتوقع أن يتم الانتهاء منه خلال الفترة القليلة القادمة بسعة سريرية تبلغ 500 سرير، ليضم جميع التخصصات الطبية بما فيها خمسة تخصصات طبية جديدة لا تتوافر بمستشفيات المنطقة الأخرى, ومركزاً لعلاج وغسيل الكلى بسعة 60 سريراً، وأقسام جراحة اليوم الواحد، والعناية بالحالات الحرجة وعيادات خارجية يزيد عدد التخصصات الطبية بها عن 20 تخصصاً طبياً, وتنويم المرضى وتنويم النساء والولادة، وقسم الأطفال الذي يعد من أكثر الأقسام من الناحية التخصصية بين مستشفى الأطفال المماثلة, الذي من المتوقع أن يوفر عن اكتماله والبدء في تشغيله نحو 3500 فرصة عمل في مختلف الأعمال والتخصصات.

كما استمع لشرح من مدير الإدارة العامة للمشاريع المهندس محمد الحكمي عن المستشفى الذي يقام على مساحة إجمالية تبلغ 160 ألف متر مربع، تبلغ المساحة البنائية للمستشفى منها 83 ألف متر مربع، وبطاقة سريرية تبلغ “300” سرير, مطلعاً على سير أعمال تجهيز المستشفى الجامعي.

وتجول نائب أمير جازان على العيادات وغرف التنويم وأقسام الطوارئ والعناية المركزة، مستمعاً من مدير الإدارة العامة للخدمات الطبية وتشغيل المستشفى الجامعي الدكتور مدني آل عيسى لشرح عنها وعن المستشفى الذي يضم أكثر من 120 عيادة تخصصية ودقيقة ومساندة وعامة.

ونوه بدور الجامعة في تقديم الدعم والإسناد المبكر لمبادرات وجهود وزارة الصحة ممثلة في صحة جازان في مواجهة جائحة كورونا منذ بدايتها، منوهاً بما تحتضنه الجامعة من كوادر طبية وصحية وطنية شابة مؤهلة في مختلف التخصصات الطبية والصحية، أسهمت وتسهم بشكل فعال في تنمية وخدمة القطاع الصحي بالمنطقة.








نائب أمير جازان: المستشفى الجامعي والتخصصي سيسهمان في تنمية المنطقة صحياً


سبق

تفقد نائب أمير منطقة جازان الأمير محمد بن عبد العزيز بن محمد بن عبدالعزيز اليوم، مشروع إنشاء المستشفى التخصصي الجاري العمل على تنفيذه جنوب مدينة جازان، وزيارة مماثلة للمستشفى الجامعي بجامعة جازان، وذلك ضمن الجولات التي يقوم بها لمختلف القطاعات بالمنطقة.

ووجّه الأمير محمد بن عبدالعزيز بضرورة بذل أقصى الجهود للإسراع بتنفيذ مشروع إنشاء المستشفى التخصصي بجازان ليقوم بدوره مع بقية المستشفيات في تقديم أفضل الخدمات لأهالي المنطقة، إنفاذاً لتوجيهات ولاة الأمر – حفظهم الله -.

وأكد الأمير محمد بن عبدالعزيز أهمية الإسراع في إنجاز مشروع المستشفى الجامعي الذي يعد منجزاً تنموياً يرتقي بالخدمات الطبية للمنطقة، موجهاً بأهمية تضافر الجهود بين جامعة جازان وصحة جازان وتفعيل المزيد من الشراكات والعمل التكاملي بين الجامعة وصحة جازان لتوفير كل ما يسهم في تعزيز وتطوير القطاع الصحي.

واستمع لشرح من مدير عام الشؤون الصحية بجازان عبدالرحمن بن دبي الحربي عن المستشفى التخصصي الذي من المتوقع أن يتم الانتهاء منه خلال الفترة القليلة القادمة بسعة سريرية تبلغ 500 سرير، ليضم جميع التخصصات الطبية بما فيها خمسة تخصصات طبية جديدة لا تتوافر بمستشفيات المنطقة الأخرى, ومركزاً لعلاج وغسيل الكلى بسعة 60 سريراً، وأقسام جراحة اليوم الواحد، والعناية بالحالات الحرجة وعيادات خارجية يزيد عدد التخصصات الطبية بها عن 20 تخصصاً طبياً, وتنويم المرضى وتنويم النساء والولادة، وقسم الأطفال الذي يعد من أكثر الأقسام من الناحية التخصصية بين مستشفى الأطفال المماثلة, الذي من المتوقع أن يوفر عن اكتماله والبدء في تشغيله نحو 3500 فرصة عمل في مختلف الأعمال والتخصصات.

كما استمع لشرح من مدير الإدارة العامة للمشاريع المهندس محمد الحكمي عن المستشفى الذي يقام على مساحة إجمالية تبلغ 160 ألف متر مربع، تبلغ المساحة البنائية للمستشفى منها 83 ألف متر مربع، وبطاقة سريرية تبلغ “300” سرير, مطلعاً على سير أعمال تجهيز المستشفى الجامعي.

وتجول نائب أمير جازان على العيادات وغرف التنويم وأقسام الطوارئ والعناية المركزة، مستمعاً من مدير الإدارة العامة للخدمات الطبية وتشغيل المستشفى الجامعي الدكتور مدني آل عيسى لشرح عنها وعن المستشفى الذي يضم أكثر من 120 عيادة تخصصية ودقيقة ومساندة وعامة.

ونوه بدور الجامعة في تقديم الدعم والإسناد المبكر لمبادرات وجهود وزارة الصحة ممثلة في صحة جازان في مواجهة جائحة كورونا منذ بدايتها، منوهاً بما تحتضنه الجامعة من كوادر طبية وصحية وطنية شابة مؤهلة في مختلف التخصصات الطبية والصحية، أسهمت وتسهم بشكل فعال في تنمية وخدمة القطاع الصحي بالمنطقة.

07 سبتمبر 2020 – 19 محرّم 1442

09:47 PM


موجهاً بتفعيل المزيد من الشراكات والعمل التكاملي بين الجامعة وصحة المنطقة

تفقد نائب أمير منطقة جازان الأمير محمد بن عبد العزيز بن محمد بن عبدالعزيز اليوم، مشروع إنشاء المستشفى التخصصي الجاري العمل على تنفيذه جنوب مدينة جازان، وزيارة مماثلة للمستشفى الجامعي بجامعة جازان، وذلك ضمن الجولات التي يقوم بها لمختلف القطاعات بالمنطقة.

ووجّه الأمير محمد بن عبدالعزيز بضرورة بذل أقصى الجهود للإسراع بتنفيذ مشروع إنشاء المستشفى التخصصي بجازان ليقوم بدوره مع بقية المستشفيات في تقديم أفضل الخدمات لأهالي المنطقة، إنفاذاً لتوجيهات ولاة الأمر – حفظهم الله -.

وأكد الأمير محمد بن عبدالعزيز أهمية الإسراع في إنجاز مشروع المستشفى الجامعي الذي يعد منجزاً تنموياً يرتقي بالخدمات الطبية للمنطقة، موجهاً بأهمية تضافر الجهود بين جامعة جازان وصحة جازان وتفعيل المزيد من الشراكات والعمل التكاملي بين الجامعة وصحة جازان لتوفير كل ما يسهم في تعزيز وتطوير القطاع الصحي.

واستمع لشرح من مدير عام الشؤون الصحية بجازان عبدالرحمن بن دبي الحربي عن المستشفى التخصصي الذي من المتوقع أن يتم الانتهاء منه خلال الفترة القليلة القادمة بسعة سريرية تبلغ 500 سرير، ليضم جميع التخصصات الطبية بما فيها خمسة تخصصات طبية جديدة لا تتوافر بمستشفيات المنطقة الأخرى, ومركزاً لعلاج وغسيل الكلى بسعة 60 سريراً، وأقسام جراحة اليوم الواحد، والعناية بالحالات الحرجة وعيادات خارجية يزيد عدد التخصصات الطبية بها عن 20 تخصصاً طبياً, وتنويم المرضى وتنويم النساء والولادة، وقسم الأطفال الذي يعد من أكثر الأقسام من الناحية التخصصية بين مستشفى الأطفال المماثلة, الذي من المتوقع أن يوفر عن اكتماله والبدء في تشغيله نحو 3500 فرصة عمل في مختلف الأعمال والتخصصات.

كما استمع لشرح من مدير الإدارة العامة للمشاريع المهندس محمد الحكمي عن المستشفى الذي يقام على مساحة إجمالية تبلغ 160 ألف متر مربع، تبلغ المساحة البنائية للمستشفى منها 83 ألف متر مربع، وبطاقة سريرية تبلغ “300” سرير, مطلعاً على سير أعمال تجهيز المستشفى الجامعي.

وتجول نائب أمير جازان على العيادات وغرف التنويم وأقسام الطوارئ والعناية المركزة، مستمعاً من مدير الإدارة العامة للخدمات الطبية وتشغيل المستشفى الجامعي الدكتور مدني آل عيسى لشرح عنها وعن المستشفى الذي يضم أكثر من 120 عيادة تخصصية ودقيقة ومساندة وعامة.

ونوه بدور الجامعة في تقديم الدعم والإسناد المبكر لمبادرات وجهود وزارة الصحة ممثلة في صحة جازان في مواجهة جائحة كورونا منذ بدايتها، منوهاً بما تحتضنه الجامعة من كوادر طبية وصحية وطنية شابة مؤهلة في مختلف التخصصات الطبية والصحية، أسهمت وتسهم بشكل فعال في تنمية وخدمة القطاع الصحي بالمنطقة.



المصدر