• ويب
  • يوتيوب
  • صور
  • خرائط
  • ويكيبيديا
  • ترجمة
الرئيسية /
الموانئ السعودية تسجّل نمواً واضحاً خلال فبراير

الموانئ السعودية تسجّل نمواً واضحاً خلال فبراير


الموانئ السعودية تسجّل نمواً واضحاً خلال فبراير

17 مارس 2021 – 4 شعبان 1442
12:22 PM

أعداد الحاويات المناولة زادت بنسبة بلغت 3.58%

الموانئ السعودية تسجّل نمواً واضحاً خلال فبراير

حقّقت الموانئ السعودية التي تشرف عليها الهيئة العامة للموانئ “موانئ”، خلال شهر فبراير لعام 2021م، ارتفاعاً في إجمالي أعداد الحاويات المناولة، بنسبة زيادة بلغت 3.58%، بواقع 572 ألف حاوية قياسية، وكذلك ارتفاعاً في أعداد حاويات المسافنة، بنسبة زيادة بلغت 16.16%، بواقع أكثر من 213 ألف حاوية قياسية.

كما حقّقت ارتفاعاً في إجمالي أطنان البضائع بنسبة زيادة بلغت 2.23%، بواقع أكثر من 20 مليون طن، والقادمة عبر 894 سفينة، وذلك مقارنة بالمدة المماثلة من عام 2020م.

ووفقاً للمؤشر الإحصائي الصادر من الهيئة العامة للموانئ، فقد حققت الموانئ السعودية خلال الشهر المنصرم ارتفاعاً لافتاً في إجمالي أعداد المواشي، بنسبة زيادة بلغت 217%، بواقع أكثر من 286 ألف رأس من الماشية الحية، كما بلغ عدد الركاب 43 ألف راكب، فيما بلغت أعداد السيارات الواردة أكثر من 58 ألف سيارة، وبلغ إجمالي المواد الغذائية 1.7 مليون طن.

تأتي هذه الزيادة مواكبةً لمتطلبات التنمية والاقتصاد الوطني والحركة التجارية في المملكة وذلك ضمن عمليات التطوير المستمرة التي تعمل عليها الهيئة العامة للموانئ في إطار رفع مستوى الأداء التشغيلي واللوجستي والارتقاء بتنافسية الخدمات المقدمة للمستفيدين، إضافة إلى رفع قدرات البنية التحتية والطاقات الاستيعابية في هذا القطاع الحيوي، كما تأتي في ظل الشراكات الإستراتيجية مع كبرى الخطوط الملاحية العالمية، بما يسهم في تعزيز قوة ربط موانئ المملكة مع موانئ الشرق والغرب وزيادة كميات المناولة في الموانئ.

يُذكر أن “موانئ” تسعى وفق أهدافها ومبادراتها الطموحة، تحت مظلة الإستراتيجية الوطنية للنقل والخدمات اللوجستية، إلى جعل الموانئ السعودية مركز جذب للتجارة البحرية، وأن تحتل مكانة رائدة دولياً وفق أفضل الممارسات العالمية، وكذلك الإسهام في تحفيز صناعة الخدمات اللوجستية، بما يدعم التجارة والتنمية للمملكة، ويرتقي بمستوى تنافسية الاقتصاد السعودي بين دول العالم، ويعطي موانئنا دوراً محورياً في صناعة النقل البحري العالمي.



المصدر