• ويب
  • يوتيوب
  • صور
  • خرائط
  • ويكيبيديا
  • ترجمة
الرئيسية /
بحضور وزير التعليم.. “فهد بن سلطان” يفتتح فندق جراند ميلينيوم تبو

بحضور وزير التعليم.. “فهد بن سلطان” يفتتح فندق جراند ميلينيوم تبو


بحضور وزير التعليم.. “فهد بن سلطان” يفتتح فندق جراند ميلينيوم تبو

استمع إلى شرحٍ عن الخدمات التي سوف يقدمها لأهالي المنطقة وزوارها

افتتح أمير منطقة تبوك الأمير فهد بن سلطان بن عبدالعزيز، اليوم، في المدينة الجامعية بجامعة تبوك؛ فندق “جراند ميلينيوم تبوك” التابع لصندوق التعليم العالي، بحضور وزير التعليم رئيس مجلس إدارة صندوق التعليم العالي الجامعي الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ.

وفور وصول الأمير فهد بن سلطان لمقر الفندق قص شريط الافتتاح، وأزاح الستار عن اللوحة التذكارية، بعدها تجول في أروقة ومرافق الفندق واطلع على ما يحتويه من تصاميم وأقسام وأجنحة وخدمات، واستمع لشرحٍ مفصل عن الخدمات التي سيقدمها الفندق لأهالي المنطقة وزوارها.

بعد ذلك بدأ الحفل الخطابي بالقرآن الكريم، ثم شاهد الحضور عرضاً مرئياً عن استثمارات صندوق التعليم الجامعي العالي وعن مشروع فندق ميلينيوم بتبوك.

ثم ألقى وزير التعليم كلمة قال من خلالها: إن تدشين هذا المشروع الذي يمثل صرحاً من صروح الضيافة الراقية في منطقة تبوك الغالية على قلوبنا جميعاً، والتي تعد وجهة حضارية تعكس تقدم القطاع السياحي وفعاليات قطاع الأعمال، في خطوة تمثل استجابة لتوجيهات حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين – حفظهما الله – في رفع مستوى أداء القطاع السياحي، وإيجاد فرص عمل لأبناء وطننا المعطاء.

وأشار إلى أن الفضل فيما تم الوصول إليه اليوم من إنجاز هذا المشروع التنموي والاستثماري يعود بعد توفيق الله تعالی إلى المتابعة الحثيثة من قبل أمير منطقة تبوك لمراحل المشروع، والدعم اللامحدود، وتسخير كافة الإمكانات والاحتياجات التي تطلبها هذا المشروع ومشاريع المنطقة كافة، بما وفرته الدولة لتحقيق مناخ استثماري مثالي، يتواءم مع مكانة المملكة كواجهة حضارية متميزة.

ولفت النظر إلى أن التعليم يعد ركيزة مهمة في رؤية المملكة ۲۰۳۰، ومن هذا المنطلق سعت وزارة التعليم إلى ربط قنوات دعم الصندوق بنظام الجامعات، بوصفها مؤسسات مستقلة استقلالاً تنفيذياً، وفق حوكمة تتيح لها الاستثمار في مجالات واعدة، وتوظف الممكنات التي تعظم إيراداتها الذاتية، وتستثمر مواردها البشرية، وتحدد اتجاهها السليم لتحقيق التميز والمنافسة، وأداء دورها المجتمعي المنسجم مع المتغيرات الاقتصادية والاجتماعية المتسارعة، والقيام بدورها في صناعة رأس المال البشري، وفق استراتيجية تسعى إلى تحقيق الاستدامة المالية المعززة للموارد المالية لقطاع التعليم الجامعي الحكومي، تلبية احتياجات القطاعين العام والخاص، وفق تطلعات قيادتنا الرشيدة – أيدها الله-.

واختتم الدكتور حمد آل الشيخ كلمته بتوجيه الشكر لأمير منطقة تبوك؛ لما قدمه من جهود عظيمة لتذليل كافة الصعوبات والتحديات التي واجهت هذا المشروع، مثمناً لأعضاء مجلس إدارة الصندوق واللجان التابعة والأمانة العامة جهودهم الرامية إلى تحقيق الأهداف المرجوة من الصندوق، متطلعاً في الوقت ذاته إلى بذل المزيد من قبلهم لتحقيق منجزات نوعية تخدم التعليم الجامعي والتنمية الشاملة.

عقب ذلك أدلى أمير منطقة تبوك بتصريح صحفي جاء فيه: اليوم يوم ضيافة الوزير وأعضاء مجلس الصندوق حضروا اليوم لتكريم أبناء منطقة تبوك بهذا الصرح العظيم الذي سيكون نقلة للفندقة في منطقة تبوك ككل ومدينة تبوك بالذات، وإن شاء الله يكون عاملًا مساعدًا للسياحة بمنطقة تبوك، وبالتالي هذا يوم سعيد.

واستطرد قائلاً: إننا في الحقيقة نجد العالم يعيش اليوم فيما يسمى بأزمات صحية وغيرها، ولكن في بلادنا نجد كل يوم هناك مشاريع وكل يوم هناك إنجازات، وهذا شيء إن دل يدل على حسن التدبير في هذه البلاد.

ورفع الشكر لله سبحانه وتعالى أولاً ثم لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين – حفظهما الله – ولوزير التعليم لحضوره وتشريفه حفل افتتاح هذا المشروع، داعياً الله عز وجل أن يديم على بلادنا نعمة الأمن والأمان في ظل قيادتنا الرشيدة حفظها الله، وشعب المملكة شعب عظيم يستحق كل خير.

وفي نهاية الحفل تسلم هدية تذكارية من وزير التعليم بهذه المناسبة، متمنياً التوفيق للجميع.

ويتكون الفندق من 218 غرفة وجناحاً فاخراً من التحف المعمارية الحديثة، ويضم مطاعم ومقاهي، بالإضافة إلى قاعة احتفالات كبرى للمناسبات والمؤتمرات تتسع لـ800 شخص، وقاعات اجتماعات مجهزة بأحدث التقنيات، بالإضافة إلى أندية وملاعب رياضية، وثلاثة أحواض سباحة (داخل وخارج الفندق)؛ حيث تبلغ مساحة الفندق الإجمالية 104 آلاف متر مربع.

ويأتي تعاون الصندوق مع مجموعة ميلينيوم العالمية باعتبارها إحدى أكبر الشركات المشغلة للفنادق الفاخرة؛ حيث يسعى الصندوق لتحقيق عائد استثماري يساهم في الاستدامة المالية للجامعات، ويمكنها في تمويل مشاريعها الجامعية، ودعم الابتكار والبحث العلمي.












بحضور وزير التعليم.. “فهد بن سلطان” يفتتح فندق جراند ميلينيوم تبوك بالمدينة الجامعية


سبق

افتتح أمير منطقة تبوك الأمير فهد بن سلطان بن عبدالعزيز، اليوم، في المدينة الجامعية بجامعة تبوك؛ فندق “جراند ميلينيوم تبوك” التابع لصندوق التعليم العالي، بحضور وزير التعليم رئيس مجلس إدارة صندوق التعليم العالي الجامعي الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ.

وفور وصول الأمير فهد بن سلطان لمقر الفندق قص شريط الافتتاح، وأزاح الستار عن اللوحة التذكارية، بعدها تجول في أروقة ومرافق الفندق واطلع على ما يحتويه من تصاميم وأقسام وأجنحة وخدمات، واستمع لشرحٍ مفصل عن الخدمات التي سيقدمها الفندق لأهالي المنطقة وزوارها.

بعد ذلك بدأ الحفل الخطابي بالقرآن الكريم، ثم شاهد الحضور عرضاً مرئياً عن استثمارات صندوق التعليم الجامعي العالي وعن مشروع فندق ميلينيوم بتبوك.

ثم ألقى وزير التعليم كلمة قال من خلالها: إن تدشين هذا المشروع الذي يمثل صرحاً من صروح الضيافة الراقية في منطقة تبوك الغالية على قلوبنا جميعاً، والتي تعد وجهة حضارية تعكس تقدم القطاع السياحي وفعاليات قطاع الأعمال، في خطوة تمثل استجابة لتوجيهات حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين – حفظهما الله – في رفع مستوى أداء القطاع السياحي، وإيجاد فرص عمل لأبناء وطننا المعطاء.

وأشار إلى أن الفضل فيما تم الوصول إليه اليوم من إنجاز هذا المشروع التنموي والاستثماري يعود بعد توفيق الله تعالی إلى المتابعة الحثيثة من قبل أمير منطقة تبوك لمراحل المشروع، والدعم اللامحدود، وتسخير كافة الإمكانات والاحتياجات التي تطلبها هذا المشروع ومشاريع المنطقة كافة، بما وفرته الدولة لتحقيق مناخ استثماري مثالي، يتواءم مع مكانة المملكة كواجهة حضارية متميزة.

ولفت النظر إلى أن التعليم يعد ركيزة مهمة في رؤية المملكة ۲۰۳۰، ومن هذا المنطلق سعت وزارة التعليم إلى ربط قنوات دعم الصندوق بنظام الجامعات، بوصفها مؤسسات مستقلة استقلالاً تنفيذياً، وفق حوكمة تتيح لها الاستثمار في مجالات واعدة، وتوظف الممكنات التي تعظم إيراداتها الذاتية، وتستثمر مواردها البشرية، وتحدد اتجاهها السليم لتحقيق التميز والمنافسة، وأداء دورها المجتمعي المنسجم مع المتغيرات الاقتصادية والاجتماعية المتسارعة، والقيام بدورها في صناعة رأس المال البشري، وفق استراتيجية تسعى إلى تحقيق الاستدامة المالية المعززة للموارد المالية لقطاع التعليم الجامعي الحكومي، تلبية احتياجات القطاعين العام والخاص، وفق تطلعات قيادتنا الرشيدة – أيدها الله-.

واختتم الدكتور حمد آل الشيخ كلمته بتوجيه الشكر لأمير منطقة تبوك؛ لما قدمه من جهود عظيمة لتذليل كافة الصعوبات والتحديات التي واجهت هذا المشروع، مثمناً لأعضاء مجلس إدارة الصندوق واللجان التابعة والأمانة العامة جهودهم الرامية إلى تحقيق الأهداف المرجوة من الصندوق، متطلعاً في الوقت ذاته إلى بذل المزيد من قبلهم لتحقيق منجزات نوعية تخدم التعليم الجامعي والتنمية الشاملة.

عقب ذلك أدلى أمير منطقة تبوك بتصريح صحفي جاء فيه: اليوم يوم ضيافة الوزير وأعضاء مجلس الصندوق حضروا اليوم لتكريم أبناء منطقة تبوك بهذا الصرح العظيم الذي سيكون نقلة للفندقة في منطقة تبوك ككل ومدينة تبوك بالذات، وإن شاء الله يكون عاملًا مساعدًا للسياحة بمنطقة تبوك، وبالتالي هذا يوم سعيد.

واستطرد قائلاً: إننا في الحقيقة نجد العالم يعيش اليوم فيما يسمى بأزمات صحية وغيرها، ولكن في بلادنا نجد كل يوم هناك مشاريع وكل يوم هناك إنجازات، وهذا شيء إن دل يدل على حسن التدبير في هذه البلاد.

ورفع الشكر لله سبحانه وتعالى أولاً ثم لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين – حفظهما الله – ولوزير التعليم لحضوره وتشريفه حفل افتتاح هذا المشروع، داعياً الله عز وجل أن يديم على بلادنا نعمة الأمن والأمان في ظل قيادتنا الرشيدة حفظها الله، وشعب المملكة شعب عظيم يستحق كل خير.

وفي نهاية الحفل تسلم هدية تذكارية من وزير التعليم بهذه المناسبة، متمنياً التوفيق للجميع.

ويتكون الفندق من 218 غرفة وجناحاً فاخراً من التحف المعمارية الحديثة، ويضم مطاعم ومقاهي، بالإضافة إلى قاعة احتفالات كبرى للمناسبات والمؤتمرات تتسع لـ800 شخص، وقاعات اجتماعات مجهزة بأحدث التقنيات، بالإضافة إلى أندية وملاعب رياضية، وثلاثة أحواض سباحة (داخل وخارج الفندق)؛ حيث تبلغ مساحة الفندق الإجمالية 104 آلاف متر مربع.

ويأتي تعاون الصندوق مع مجموعة ميلينيوم العالمية باعتبارها إحدى أكبر الشركات المشغلة للفنادق الفاخرة؛ حيث يسعى الصندوق لتحقيق عائد استثماري يساهم في الاستدامة المالية للجامعات، ويمكنها في تمويل مشاريعها الجامعية، ودعم الابتكار والبحث العلمي.

06 سبتمبر 2020 – 18 محرّم 1442

09:51 PM


استمع إلى شرحٍ عن الخدمات التي سوف يقدمها لأهالي المنطقة وزوارها

افتتح أمير منطقة تبوك الأمير فهد بن سلطان بن عبدالعزيز، اليوم، في المدينة الجامعية بجامعة تبوك؛ فندق “جراند ميلينيوم تبوك” التابع لصندوق التعليم العالي، بحضور وزير التعليم رئيس مجلس إدارة صندوق التعليم العالي الجامعي الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ.

وفور وصول الأمير فهد بن سلطان لمقر الفندق قص شريط الافتتاح، وأزاح الستار عن اللوحة التذكارية، بعدها تجول في أروقة ومرافق الفندق واطلع على ما يحتويه من تصاميم وأقسام وأجنحة وخدمات، واستمع لشرحٍ مفصل عن الخدمات التي سيقدمها الفندق لأهالي المنطقة وزوارها.

بعد ذلك بدأ الحفل الخطابي بالقرآن الكريم، ثم شاهد الحضور عرضاً مرئياً عن استثمارات صندوق التعليم الجامعي العالي وعن مشروع فندق ميلينيوم بتبوك.

ثم ألقى وزير التعليم كلمة قال من خلالها: إن تدشين هذا المشروع الذي يمثل صرحاً من صروح الضيافة الراقية في منطقة تبوك الغالية على قلوبنا جميعاً، والتي تعد وجهة حضارية تعكس تقدم القطاع السياحي وفعاليات قطاع الأعمال، في خطوة تمثل استجابة لتوجيهات حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين – حفظهما الله – في رفع مستوى أداء القطاع السياحي، وإيجاد فرص عمل لأبناء وطننا المعطاء.

وأشار إلى أن الفضل فيما تم الوصول إليه اليوم من إنجاز هذا المشروع التنموي والاستثماري يعود بعد توفيق الله تعالی إلى المتابعة الحثيثة من قبل أمير منطقة تبوك لمراحل المشروع، والدعم اللامحدود، وتسخير كافة الإمكانات والاحتياجات التي تطلبها هذا المشروع ومشاريع المنطقة كافة، بما وفرته الدولة لتحقيق مناخ استثماري مثالي، يتواءم مع مكانة المملكة كواجهة حضارية متميزة.

ولفت النظر إلى أن التعليم يعد ركيزة مهمة في رؤية المملكة ۲۰۳۰، ومن هذا المنطلق سعت وزارة التعليم إلى ربط قنوات دعم الصندوق بنظام الجامعات، بوصفها مؤسسات مستقلة استقلالاً تنفيذياً، وفق حوكمة تتيح لها الاستثمار في مجالات واعدة، وتوظف الممكنات التي تعظم إيراداتها الذاتية، وتستثمر مواردها البشرية، وتحدد اتجاهها السليم لتحقيق التميز والمنافسة، وأداء دورها المجتمعي المنسجم مع المتغيرات الاقتصادية والاجتماعية المتسارعة، والقيام بدورها في صناعة رأس المال البشري، وفق استراتيجية تسعى إلى تحقيق الاستدامة المالية المعززة للموارد المالية لقطاع التعليم الجامعي الحكومي، تلبية احتياجات القطاعين العام والخاص، وفق تطلعات قيادتنا الرشيدة – أيدها الله-.

واختتم الدكتور حمد آل الشيخ كلمته بتوجيه الشكر لأمير منطقة تبوك؛ لما قدمه من جهود عظيمة لتذليل كافة الصعوبات والتحديات التي واجهت هذا المشروع، مثمناً لأعضاء مجلس إدارة الصندوق واللجان التابعة والأمانة العامة جهودهم الرامية إلى تحقيق الأهداف المرجوة من الصندوق، متطلعاً في الوقت ذاته إلى بذل المزيد من قبلهم لتحقيق منجزات نوعية تخدم التعليم الجامعي والتنمية الشاملة.

عقب ذلك أدلى أمير منطقة تبوك بتصريح صحفي جاء فيه: اليوم يوم ضيافة الوزير وأعضاء مجلس الصندوق حضروا اليوم لتكريم أبناء منطقة تبوك بهذا الصرح العظيم الذي سيكون نقلة للفندقة في منطقة تبوك ككل ومدينة تبوك بالذات، وإن شاء الله يكون عاملًا مساعدًا للسياحة بمنطقة تبوك، وبالتالي هذا يوم سعيد.

واستطرد قائلاً: إننا في الحقيقة نجد العالم يعيش اليوم فيما يسمى بأزمات صحية وغيرها، ولكن في بلادنا نجد كل يوم هناك مشاريع وكل يوم هناك إنجازات، وهذا شيء إن دل يدل على حسن التدبير في هذه البلاد.

ورفع الشكر لله سبحانه وتعالى أولاً ثم لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين – حفظهما الله – ولوزير التعليم لحضوره وتشريفه حفل افتتاح هذا المشروع، داعياً الله عز وجل أن يديم على بلادنا نعمة الأمن والأمان في ظل قيادتنا الرشيدة حفظها الله، وشعب المملكة شعب عظيم يستحق كل خير.

وفي نهاية الحفل تسلم هدية تذكارية من وزير التعليم بهذه المناسبة، متمنياً التوفيق للجميع.

ويتكون الفندق من 218 غرفة وجناحاً فاخراً من التحف المعمارية الحديثة، ويضم مطاعم ومقاهي، بالإضافة إلى قاعة احتفالات كبرى للمناسبات والمؤتمرات تتسع لـ800 شخص، وقاعات اجتماعات مجهزة بأحدث التقنيات، بالإضافة إلى أندية وملاعب رياضية، وثلاثة أحواض سباحة (داخل وخارج الفندق)؛ حيث تبلغ مساحة الفندق الإجمالية 104 آلاف متر مربع.

ويأتي تعاون الصندوق مع مجموعة ميلينيوم العالمية باعتبارها إحدى أكبر الشركات المشغلة للفنادق الفاخرة؛ حيث يسعى الصندوق لتحقيق عائد استثماري يساهم في الاستدامة المالية للجامعات، ويمكنها في تمويل مشاريعها الجامعية، ودعم الابتكار والبحث العلمي.



المصدر