• ويب
  • يوتيوب
  • صور
  • خرائط
  • ويكيبيديا
  • ترجمة
الرئيسية /
بعد دراسة على 11 ألف مريض.. 4 أدوية تفشل في خفض وفيات “كورونا”

بعد دراسة على 11 ألف مريض.. 4 أدوية تفشل في خفض وفيات “كورونا”


بعد دراسة على 11 ألف مريض.. 4 أدوية تفشل في خفض وفيات “كورونا”





© Sabq News قدمت بواسطة


فشلت أربعة أدوية في خفض وفيات فيروس كورونا المستجد، وذلك وفق دراسة أُجريت على أكثر من 11 ألف مريض في 30 دولة.

وتفصيلاً، قال المختص في مكافحة العدوى، الدكتور أحمد حقوي، إن نتائج دراسة solidarity أُجريت على أكثر من 11 ألف مريض في 405 مستشفيات في 30 دولة، وتمت دراسة مفعول 4 أدوية، هي (هيدروكسي كلوروكوين وريمديسيفير ولوبينافير وإنترفيرون). موضحًا أنه لم تكن هناك فائدة لأي منها في خفض الوفيات المصاحبة لكوفيد -19 خلال فترة الدراسة.

ووفقًا لما أوردته صحيفة فاينانشال تايمز، فإن دراسة نظرت في آثار “ريمدسيفير”، وثلاثة أنظمة دوائية أخرى محتملة، على 11266 مريضًا، تلقوا الرعاية داخل المستشفيات، وخلصت إلى أن أيًّا من العلاجات الأربعة لم يؤثر بشكل كبير على احتمالات الوفاة، أو يؤثر على حاجة المرضى لأجهزة التنفس.

ووجدت الدراسة أن “أنظمة ريمدسيفير، والهيدروكسي كلوروكوين، ولوبينافير، والإنترفيرون، يبدو أنها ذات تأثير ضئيل على وفيات (كوفيد- 19) داخل المستشفيات”.

وأظهرت نتائج تجربة منظمة الصحة العالمية أيضًا أن الأدوية كان لها تأثير ضئيل على مدة بقاء المرضى في المستشفى. ومع ذلك، قال الباحثون إن الدراسة مصممة في المقام الأول لتقييم التأثير على الوفيات داخل المستشفيات. والدراسة لم تخضع بعد لمراجعة الأقران.

وكان “ريمدسيفير” واحدًا من مجموعة الأدوية المستخدمة لعلاج الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بعد أن ثبتت إصابته بـ”كوفيد- 19″، وهو دواء يتم تطويره من قِبل شركة “غيلياد ساينسز” الأمريكية في الأساس كدواء محتمل لعلاج الإيبولا، وحصل على موافقة جزئية لاستخدامه في الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي بعد أن أظهرت تجربة أجرتها معاهد الصحة الوطنية الأمريكية في إبريل أنه خفّض وقت التعافي من “كوفيد- 19” من 15 يومًا إلى 11 يومًا.

وفي يوليو أصدرت “غيلياد” بيانات إضافية، تشير إلى أن العلاج قد يقلل من احتمالية الوفاة، لكن لم يتم تأكيد هذه النتيجة في تجربة عشوائية محكومة المعيار الأساسي للموافقة على الدواء.

المصدر