• ويب
  • يوتيوب
  • صور
  • خرائط
  • ويكيبيديا
  • ترجمة
الرئيسية /
بعد 25 عامًا.. “السليمان” يستعرض خلاصة تجربته بوصفه كاتب رأي بالص

بعد 25 عامًا.. “السليمان” يستعرض خلاصة تجربته بوصفه كاتب رأي بالص


بعد 25 عامًا.. “السليمان” يستعرض خلاصة تجربته بوصفه كاتب رأي بالص

31 يوليو 2021 – 21 ذو الحجة 1442
02:12 AM

في حديثه لـ”تجارب إعلامية” عبر مقطع فيديو قصير نشرته وزارة الإعلام عبر “تويتر”

بعد 25 عامًا.. “السليمان” يستعرض خلاصة تجربته بوصفه كاتب رأي بالصحافة السعودية

كيف تكون كاتبًا متميزًا؟ وكيف ينتهي كاتب الرأي؟ يجيب عن هذين السؤالين كاتب الرأي السعودي خالد السليمان في حديثه لـ”تجارب إعلامية” بعد 25 عامًا خلاصة تجربته بوصفه كاتب رأي في الصحافة السعودية.

وتفصيلاً، يقول “السليمان” في مقطع فيديو قصير، نشرته وزارة الإعلام عبر حسابها في “تويتر”: “الكتابة لا بد أنك تعرف أنها تنهل من معين معرفي من رصيد من المعلومات الغزيرة التي تمكّنك من أنك تتكلم أو تعبر عن أفكارك بطريقة صحيحة، وأيضًا أنك تصل إلى القارئ بطريقة مختصرة، وهي بلا شك ليست كتابة سهلة، ولكن بالنسبة للكاتب حينما يملك ملكة الكتابة هي كالشاعر تصبح الكتابة بالنسبة له سهلة جدًّا”. ويتابع: “الذي يميز أي كاتب هو قدرته على الاختصار، وقدرته على اختيار المفردات السلسة، وأيضًا قدرته على الوصول بفكرته بطريقة مباشرة للقارئ؛ إذ إنه يعبّر عنها بأقصر الطرق”.

ويستطرد: “نصيحتي لكل شخص يريد أن يكون كاتبًا أن يتزود بالمعرفة؛ لأنه حقيقة بدون أن تقرأ وتقرأ وتقرأ ستكون كاتبًا ضعيف الأدوات، ولا تمتلك القوة اللازمة للتعبير عن أفكارك”.

ويكمل: “الكاتب هو عنصر يجب أن يكون إحدى أدوات البناء في المجتمع، وأن تعبّر عن رأيك. يجب ألا يهمك ما سيقوله الآخرون عما تكتب؛ فأنت تعبّر عن رأيك، وللآخرين حق قبول هذا الرأي أو رفضه”.

ويضيف: “التحدي الذي يواجه الكتّاب الشباب اليوم ليكونوا كُتّاب مقالات أكبر من السابق، لماذا؟ لأن هناك تحديًا في إثبات الوجود والتميز في ظل هذا البحر الذي يتسع لكُتّاب كُثر، ويملكون أدوات نشر كثيرة في السوشيال ميديا؛ وبالتالي أصبح أن تكون متميزًا في وسط هذا البحر المتلاطم من كثير من الكتّاب ومن المغردين أكثر صعوبة”.

وأكد “السليمان” أن كاتب الرأي ينتهي عندما يفقد التأثير على الآخرين، وعندما يفقد ثقة الآخرين، وعندما لا تكون لديه مصداقية في كسب احترام وثقة الآخرين.

وختم قائلاً: “أستطيع أن أختصر صفات الكاتب الناجح بما يأتي: أن يمتلك أدوات الكلمة، أن يكون صادقًا، أن يكون مهنيًّا، أن يعبّر بما يراه بمصداقية عالية، والصفة الأهم من ذلك كله أن لا يكتب لنفسه؛ بل يكتب لقارئه ومجتمعه حتى لو لم يبقَ له من هذا المجتمع إلا قارئ واحد”.

لمشاهدة الفيديو اضغط هنا



المصدر