• ويب
  • يوتيوب
  • صور
  • خرائط
  • ويكيبيديا
  • ترجمة
الرئيسية /
بنك التنمية الاجتماعية يوقع اتفاقية دعم المستفيدين من خدمات جمعية

بنك التنمية الاجتماعية يوقع اتفاقية دعم المستفيدين من خدمات جمعية


بنك التنمية الاجتماعية يوقع اتفاقية دعم المستفيدين من خدمات جمعية

وقعت جمعية نفع الخيرية وبنك التنمية الاجتماعية اتفاقية شراكة تتضمن دعم البنك ورعايته الأسر المنتجة والمستفيدين من خدمات الجمعية المتنوعة والتأهيلية التي أسهمت الجمعية خلالها تعزيز مهارات مستفيديها، وتأهيلهم للعمل الحر وذلك ضمن إستراتيجية وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية الداعمة للفئات المستفيدة منها وتحويلهم من الاحتياج إلى الإنتاج من خلال إتاحة الخدمات التي يقدمها البنك عبر تقديم القروض من دون فوائد للمشروعات متناهية الصغر وأصحاب الحِرف والمهن من المواطنين تشجيعًا لهم على مزاولة الأعمال والمهن بأنفسهم ولحسابهم الخاص.

وثمّن المدير التنفيذي لجمعية نفع الخيرية صالح بن ناصر العُمري هذه الخطوة المتقدمة للبنك والتي تعد استكمالاً لرعاية قطاع المشروعات متناهية الصغر والأسر المنتجة لتحقيق أهداف البنك في التنمية الاقتصادية والاجتماعية بالمملكة، بالإضافة إلى استهدافه الأثر الإيجابي للمستفيدين والرفع من المستوى المعيشي للحالات الأكثر احتياجًا والمستفيدة من الجمعية. وأكد حرص جمعيته على تأهيل مستفيديها ومتابعتهم ضمن إطار التنمية المستدامة لأهدافها الساعية إلى تنويع خدماتها وجودة أدائها لمواكبة الرؤية المستقبلية لحكومتنا الرشيدة 2030، وتأهيل الأسر المستفيدة والحد من ظاهرة البطالة والاعتماد على الإعانات.

يُذكر أن جمعية نفع الخيرية دأبت على فتح العديد من البرامج التأهيلية مع الجهات التدريبية لصناعة جيل مستقبلي إنتاجي يشارك الجمعية في الاعتماد على الذات مهنيًا وإكساب مستفيديها الخبرات والمهارات المطلوبة ما يمكنهم للانخراط بسوق العمل والمساهمة الفعّالة في تأهيل أبناء الأسر المحتاجة، وأبناء السجناء ، والأيتام المسجلين لدى الجمعية، والأسر الفقيرة والمحتاجة إلى العمل الحر ودعمهم من خلال استدامة هذه الاتفاقية لتأسيس المشروعات المتناهية في الصغر والتدريب والتطبيق والتمكين والمتابعة والتقييم.

بنك التنمية الاجتماعية يوقع اتفاقية دعم المستفيدين من خدمات جمعية نفع الخيرية


سبق

وقعت جمعية نفع الخيرية وبنك التنمية الاجتماعية اتفاقية شراكة تتضمن دعم البنك ورعايته الأسر المنتجة والمستفيدين من خدمات الجمعية المتنوعة والتأهيلية التي أسهمت الجمعية خلالها تعزيز مهارات مستفيديها، وتأهيلهم للعمل الحر وذلك ضمن إستراتيجية وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية الداعمة للفئات المستفيدة منها وتحويلهم من الاحتياج إلى الإنتاج من خلال إتاحة الخدمات التي يقدمها البنك عبر تقديم القروض من دون فوائد للمشروعات متناهية الصغر وأصحاب الحِرف والمهن من المواطنين تشجيعًا لهم على مزاولة الأعمال والمهن بأنفسهم ولحسابهم الخاص.

وثمّن المدير التنفيذي لجمعية نفع الخيرية صالح بن ناصر العُمري هذه الخطوة المتقدمة للبنك والتي تعد استكمالاً لرعاية قطاع المشروعات متناهية الصغر والأسر المنتجة لتحقيق أهداف البنك في التنمية الاقتصادية والاجتماعية بالمملكة، بالإضافة إلى استهدافه الأثر الإيجابي للمستفيدين والرفع من المستوى المعيشي للحالات الأكثر احتياجًا والمستفيدة من الجمعية. وأكد حرص جمعيته على تأهيل مستفيديها ومتابعتهم ضمن إطار التنمية المستدامة لأهدافها الساعية إلى تنويع خدماتها وجودة أدائها لمواكبة الرؤية المستقبلية لحكومتنا الرشيدة 2030، وتأهيل الأسر المستفيدة والحد من ظاهرة البطالة والاعتماد على الإعانات.

يُذكر أن جمعية نفع الخيرية دأبت على فتح العديد من البرامج التأهيلية مع الجهات التدريبية لصناعة جيل مستقبلي إنتاجي يشارك الجمعية في الاعتماد على الذات مهنيًا وإكساب مستفيديها الخبرات والمهارات المطلوبة ما يمكنهم للانخراط بسوق العمل والمساهمة الفعّالة في تأهيل أبناء الأسر المحتاجة، وأبناء السجناء ، والأيتام المسجلين لدى الجمعية، والأسر الفقيرة والمحتاجة إلى العمل الحر ودعمهم من خلال استدامة هذه الاتفاقية لتأسيس المشروعات المتناهية في الصغر والتدريب والتطبيق والتمكين والمتابعة والتقييم.

05 أكتوبر 2020 – 18 صفر 1442

01:57 AM


وقعت جمعية نفع الخيرية وبنك التنمية الاجتماعية اتفاقية شراكة تتضمن دعم البنك ورعايته الأسر المنتجة والمستفيدين من خدمات الجمعية المتنوعة والتأهيلية التي أسهمت الجمعية خلالها تعزيز مهارات مستفيديها، وتأهيلهم للعمل الحر وذلك ضمن إستراتيجية وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية الداعمة للفئات المستفيدة منها وتحويلهم من الاحتياج إلى الإنتاج من خلال إتاحة الخدمات التي يقدمها البنك عبر تقديم القروض من دون فوائد للمشروعات متناهية الصغر وأصحاب الحِرف والمهن من المواطنين تشجيعًا لهم على مزاولة الأعمال والمهن بأنفسهم ولحسابهم الخاص.

وثمّن المدير التنفيذي لجمعية نفع الخيرية صالح بن ناصر العُمري هذه الخطوة المتقدمة للبنك والتي تعد استكمالاً لرعاية قطاع المشروعات متناهية الصغر والأسر المنتجة لتحقيق أهداف البنك في التنمية الاقتصادية والاجتماعية بالمملكة، بالإضافة إلى استهدافه الأثر الإيجابي للمستفيدين والرفع من المستوى المعيشي للحالات الأكثر احتياجًا والمستفيدة من الجمعية. وأكد حرص جمعيته على تأهيل مستفيديها ومتابعتهم ضمن إطار التنمية المستدامة لأهدافها الساعية إلى تنويع خدماتها وجودة أدائها لمواكبة الرؤية المستقبلية لحكومتنا الرشيدة 2030، وتأهيل الأسر المستفيدة والحد من ظاهرة البطالة والاعتماد على الإعانات.

يُذكر أن جمعية نفع الخيرية دأبت على فتح العديد من البرامج التأهيلية مع الجهات التدريبية لصناعة جيل مستقبلي إنتاجي يشارك الجمعية في الاعتماد على الذات مهنيًا وإكساب مستفيديها الخبرات والمهارات المطلوبة ما يمكنهم للانخراط بسوق العمل والمساهمة الفعّالة في تأهيل أبناء الأسر المحتاجة، وأبناء السجناء ، والأيتام المسجلين لدى الجمعية، والأسر الفقيرة والمحتاجة إلى العمل الحر ودعمهم من خلال استدامة هذه الاتفاقية لتأسيس المشروعات المتناهية في الصغر والتدريب والتطبيق والتمكين والمتابعة والتقييم.



المصدر