• ويب
  • يوتيوب
  • صور
  • خرائط
  • ويكيبيديا
  • ترجمة
الرئيسية /
تسجيل 14 موقعًا أثريًّا جديدًا في الربع الثاني من 2021

تسجيل 14 موقعًا أثريًّا جديدًا في الربع الثاني من 2021


تسجيل 14 موقعًا أثريًّا جديدًا في الربع الثاني من 2021






© متوفر بواسطة صحيفة عاجل الالكترونية


كشفت هيئة التراث عن تسجيل وتوثيق 14 موقعًا أثريًّا في الربع الثاني من عام 2021م في كل من منطقة الرياض، والقصيم، وتبوك، والجوف، لتضاف إلى قائمة السجل الوطني للآثار في تحديثها الأخير الذي يضم عدداً من المواقع الأثرية التاريخية التي تمثل إرثاً تاريخياً كبيراً للمملكة.

وتمثلت المواقع في عدد من المنشآت الحجرية التي تحوي أدوات حجرية مختلفة، إضافة إلى نقوش وفنون صخرية ووسوم يعود تاريخها التقريبي إلى فترة ما بعد العصر الحجري الحديث، كما تضمنت كتابات إسلامية، وكِسَر من الفخار المزجج باللون الأخضر يعود تاريخها إلى الفترة الإسلامية المبكرة، وأدوات حجرية تعود للعصر الآشولي المتأخر.

وحصلت منطقة القصيم على النصيب الأكبر من المواقع المسجلة بواقع 6 مواقع؛ هي: جبل شوفان، والسفالة، وجال الربيعية الشرقي 1، وجال الربيعية الشرقي 2، ورجم الشيوخ، إضافة إلى فنون صخرية بمركز الطراق، فيما جاءت منطقتي الرياض وتبوك ثانياً بواقع 3 مواقع في كل منطقة، وهي: شعيب الأديغم، وأعالي شعيب الأديغم، ورويغب في الرياض، وخشم النقيع، ونقوش وادي قرين غزال، والمقلع الحجري بوادي قرين غزال في تبوك، في حين تم تسجيل موقعين في منطقة الجوف، هما: جبل مركز مرير، والحقنة.

وكانت هيئة التراث قد سجلت 624 موقعاً أثرياً حتى الربع الأول من هذا العام، ليصل بذلك عدد المواقع الأثرية المسجلة في سجل الآثار الوطني حتى الآن 8176 موقعاً أثرياً في مختلف مناطق المملكة.

وتعمل هيئة التراث استناداً على نظام الآثار والمتاحف والتراث العمراني الصادر بالمرسوم الملكي رقم (م/3) وتاريخ 9/1/1436هـ على اكتشاف المواقع الأثرية التاريخية بالمملكة، ثم تسجيلها بشكلٍ رسمي في السجل الوطني للآثار، وإسقاطها بعد ذلك على خرائط رقمية تمكّن من سهولة إدارتها وحمايتها والمحافظة عليها، إضافة إلى بناء قاعدة بيانات مكانية للمواقع الأثرية المسجلة، وحفظ وتوثيق الأعمال التي تجري عليها، وأرشفة وثائق وصور مواقع التراث بالمملكة.

وأشادت الهيئة بجهود عدد من المواطنين في الإبلاغ عن مواقع أثرية، مؤكدةً دور المواطن في الإبلاغ عن المواقع الأثرية لتتمكن الهيئة من الوصول إليها ومن ثم تسجيلها، وذلك عبر التعاون مع مكاتب وفروع الهيئة بمختلف المناطق، عادةً المواطن شريكا أساسيا في المحافظة على تراث وطنه ورعايته.

المصدر