• ويب
  • يوتيوب
  • صور
  • خرائط
  • ويكيبيديا
  • ترجمة
الرئيسية /
تطورات ناغورني كاراباخ.. 350 قتيلاً وإقالة رئيس جهاز الأمن القومي

تطورات ناغورني كاراباخ.. 350 قتيلاً وإقالة رئيس جهاز الأمن القومي


تطورات ناغورني كاراباخ.. 350 قتيلاً وإقالة رئيس جهاز الأمن القومي

اشتباكات جديدة تستبق الاجتماع المقرر في جنيف بين الولايات المتحدة وفرنسا وروسيا

أعلنت وزارة الدفاع في إقليم ناغورني كاراباخ عن مقتل 350 عنصرًا من قواتها في المعارك الدائرة في الإقليم مع القوات الأذربيجانية، فيما كشفت أرمينيا عن إقالة رئيس جهاز الأمن القومي فيها، على خلفية استمرار المعارك في الإقليم.

وجاءت عن إقالة رئيس جهاز الأمن القومي بسبب استمرار المعارك في إقليم ناغورني كاراباخ، بحسب ما ذكرت وكالة “إيفاكس”.

واستبعدت أرمينيا، اليوم الخميس، رئيس جهاز الأمن القومي، أرغيشتي كياراميان، وفقًا لما ورد في مرسوم رئاسي، وذلك بالتزامن مع استمرار القتال، الذي اندلع مؤخرًا بين القوات الأرمينية في الإقليم والقوات الأذرية.

من ناحية ثانية، قالت وزارة الدفاع في إقليم ناغورني كاراباخ، اليوم الخميس، إنها سجلت سقوط 30 قتيلاً آخرين في صفوف جيشها، الأمر الذي يرفع العدد الإجمالي للقتلى إلى 350 قتيلا منذ اندلاع القتال مع قوات أذربيجان في 27 سبتمبر.

وخاضت أذربيجان وقوات من أصل أرميني اشتباكات جديدة في الإقليم ومحيطه، قبل الاجتماع المقرر في جنيف بين الولايات المتحدة وفرنسا وروسيا في محاولة لتجنب حرب أوسع في جنوبي القوقاز.

وقالت أذربيجان إن القوات الأرمينية قصفت مدينة كنجة في ساعة مبكرة من صباح الخميس، مشيرة إلى أن مدنيًا قتل في منطقة غورانبوي.

وأضافت أن قرى أخرى في أذربيجان تعرضت للقصف من قبل القوات الأرمينية في الإقليم، الذي يتبع أذربيجان بموجب القانون الدولي، ولكن يسكنه ويحكمه منحدرون من عرق أرميني.

وأفادت السلطات الأذرية بمقتل 30 مدنيًا منذ اندلاع القتال في 27 سبتمبر، مضيفة أن 143 مدنيًا أصيبوا، لكنها لم تكشف عن خسائرها العسكرية.

وعلى صعيد آخر، تشترك فرنسا والولايات المتحدة وروسيا في رئاسة مجموعة مينسك التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا التي تتوسط في قضية ناغورني كاراباخ.

وتأمل الدول الثلاث في إقناع الأطراف المتحاربة بالموافقة على وقف إطلاق النار بعد أكثر المعارك دموية بشأن الإقليم منذ أكثر من 25 عامًا.

وبينما أعلنت أرمينيا أنها لن ترسل وزير خارجيتها إلى المحادثات في جنيف، فإنه من المتوقع أن يحضر وزير خارجية أذربيجان.

ومن المنتظر أن يلتقي ممثلو فرنسا والولايات المتحدة وروسيا بوزير خارجية أرمينيا في موسكو يوم الاثنين المقبل.

تطورات ناغورني كاراباخ.. 350 قتيلاً وإقالة رئيس جهاز الأمن القومي في أرمينيا


سبق

أعلنت وزارة الدفاع في إقليم ناغورني كاراباخ عن مقتل 350 عنصرًا من قواتها في المعارك الدائرة في الإقليم مع القوات الأذربيجانية، فيما كشفت أرمينيا عن إقالة رئيس جهاز الأمن القومي فيها، على خلفية استمرار المعارك في الإقليم.

وجاءت عن إقالة رئيس جهاز الأمن القومي بسبب استمرار المعارك في إقليم ناغورني كاراباخ، بحسب ما ذكرت وكالة “إيفاكس”.

واستبعدت أرمينيا، اليوم الخميس، رئيس جهاز الأمن القومي، أرغيشتي كياراميان، وفقًا لما ورد في مرسوم رئاسي، وذلك بالتزامن مع استمرار القتال، الذي اندلع مؤخرًا بين القوات الأرمينية في الإقليم والقوات الأذرية.

من ناحية ثانية، قالت وزارة الدفاع في إقليم ناغورني كاراباخ، اليوم الخميس، إنها سجلت سقوط 30 قتيلاً آخرين في صفوف جيشها، الأمر الذي يرفع العدد الإجمالي للقتلى إلى 350 قتيلا منذ اندلاع القتال مع قوات أذربيجان في 27 سبتمبر.

وخاضت أذربيجان وقوات من أصل أرميني اشتباكات جديدة في الإقليم ومحيطه، قبل الاجتماع المقرر في جنيف بين الولايات المتحدة وفرنسا وروسيا في محاولة لتجنب حرب أوسع في جنوبي القوقاز.

وقالت أذربيجان إن القوات الأرمينية قصفت مدينة كنجة في ساعة مبكرة من صباح الخميس، مشيرة إلى أن مدنيًا قتل في منطقة غورانبوي.

وأضافت أن قرى أخرى في أذربيجان تعرضت للقصف من قبل القوات الأرمينية في الإقليم، الذي يتبع أذربيجان بموجب القانون الدولي، ولكن يسكنه ويحكمه منحدرون من عرق أرميني.

وأفادت السلطات الأذرية بمقتل 30 مدنيًا منذ اندلاع القتال في 27 سبتمبر، مضيفة أن 143 مدنيًا أصيبوا، لكنها لم تكشف عن خسائرها العسكرية.

وعلى صعيد آخر، تشترك فرنسا والولايات المتحدة وروسيا في رئاسة مجموعة مينسك التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا التي تتوسط في قضية ناغورني كاراباخ.

وتأمل الدول الثلاث في إقناع الأطراف المتحاربة بالموافقة على وقف إطلاق النار بعد أكثر المعارك دموية بشأن الإقليم منذ أكثر من 25 عامًا.

وبينما أعلنت أرمينيا أنها لن ترسل وزير خارجيتها إلى المحادثات في جنيف، فإنه من المتوقع أن يحضر وزير خارجية أذربيجان.

ومن المنتظر أن يلتقي ممثلو فرنسا والولايات المتحدة وروسيا بوزير خارجية أرمينيا في موسكو يوم الاثنين المقبل.

08 أكتوبر 2020 – 21 صفر 1442

02:23 PM


اشتباكات جديدة تستبق الاجتماع المقرر في جنيف بين الولايات المتحدة وفرنسا وروسيا

أعلنت وزارة الدفاع في إقليم ناغورني كاراباخ عن مقتل 350 عنصرًا من قواتها في المعارك الدائرة في الإقليم مع القوات الأذربيجانية، فيما كشفت أرمينيا عن إقالة رئيس جهاز الأمن القومي فيها، على خلفية استمرار المعارك في الإقليم.

وجاءت عن إقالة رئيس جهاز الأمن القومي بسبب استمرار المعارك في إقليم ناغورني كاراباخ، بحسب ما ذكرت وكالة “إيفاكس”.

واستبعدت أرمينيا، اليوم الخميس، رئيس جهاز الأمن القومي، أرغيشتي كياراميان، وفقًا لما ورد في مرسوم رئاسي، وذلك بالتزامن مع استمرار القتال، الذي اندلع مؤخرًا بين القوات الأرمينية في الإقليم والقوات الأذرية.

من ناحية ثانية، قالت وزارة الدفاع في إقليم ناغورني كاراباخ، اليوم الخميس، إنها سجلت سقوط 30 قتيلاً آخرين في صفوف جيشها، الأمر الذي يرفع العدد الإجمالي للقتلى إلى 350 قتيلا منذ اندلاع القتال مع قوات أذربيجان في 27 سبتمبر.

وخاضت أذربيجان وقوات من أصل أرميني اشتباكات جديدة في الإقليم ومحيطه، قبل الاجتماع المقرر في جنيف بين الولايات المتحدة وفرنسا وروسيا في محاولة لتجنب حرب أوسع في جنوبي القوقاز.

وقالت أذربيجان إن القوات الأرمينية قصفت مدينة كنجة في ساعة مبكرة من صباح الخميس، مشيرة إلى أن مدنيًا قتل في منطقة غورانبوي.

وأضافت أن قرى أخرى في أذربيجان تعرضت للقصف من قبل القوات الأرمينية في الإقليم، الذي يتبع أذربيجان بموجب القانون الدولي، ولكن يسكنه ويحكمه منحدرون من عرق أرميني.

وأفادت السلطات الأذرية بمقتل 30 مدنيًا منذ اندلاع القتال في 27 سبتمبر، مضيفة أن 143 مدنيًا أصيبوا، لكنها لم تكشف عن خسائرها العسكرية.

وعلى صعيد آخر، تشترك فرنسا والولايات المتحدة وروسيا في رئاسة مجموعة مينسك التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا التي تتوسط في قضية ناغورني كاراباخ.

وتأمل الدول الثلاث في إقناع الأطراف المتحاربة بالموافقة على وقف إطلاق النار بعد أكثر المعارك دموية بشأن الإقليم منذ أكثر من 25 عامًا.

وبينما أعلنت أرمينيا أنها لن ترسل وزير خارجيتها إلى المحادثات في جنيف، فإنه من المتوقع أن يحضر وزير خارجية أذربيجان.

ومن المنتظر أن يلتقي ممثلو فرنسا والولايات المتحدة وروسيا بوزير خارجية أرمينيا في موسكو يوم الاثنين المقبل.



المصدر