• ويب
  • يوتيوب
  • صور
  • خرائط
  • ويكيبيديا
  • ترجمة
الرئيسية /
تعدد الزوجات لا علاقة له بذكاء ال

تعدد الزوجات لا علاقة له بذكاء ال


تعدد الزوجات لا علاقة له بذكاء ال

قالت: معلومات غير دقيقة تنسب إلى الدراسات العلمية

تؤكد الكاتبة الصحفية منى العتيبي أنّ عدد الأبناء وزواج الأقارب وتعدد الزوجات لا علاقة له بذكاء وعبقرية الأبناء، لافتة إلى أنها معلومات غير دقيقة تنسب إلى الدراسات العلمية، يأتي ذلك تعليقًا على مقال بهذا الشأن للكاتبة بشرى فيصل السباعي.

معلومات غير دقيقة

وفي مقالها “تعدد الزوجات لا علاقة له!” بصحيفة “عكاظ”، تقول العتيبي: “يتداول البعض معلومات غير دقيقة وينسبونها إلى عالم الدراسات البحثية العلمية، وهي لا تعدو كونها مجرد رأي عابر! .. من هذه المعلومات ما أشارت إليه الكاتبة بشرى السباعي في مقالتها الأخيرة بـ(عكاظ) حين ذكرت أن هناك عوامل اجتماعية تؤثر على ذكاء الأبناء ويجب التوعية بضررها؛ منها كثرة الأبناء، تعدد الزوجات، وزواج الأقارب”.

تعدد الزوجات لا علاقة له بذكاء الأبناء

وتؤكد “العتيبي” أن تعدد الزوجات لا علاقة له بذكاء الأبناء، وتقول: “مقارنة سريعة بين هذه الدراسة والواقع ستعطينا

النتيحة بأن هذه الدراسة من الدراسات الواهمة التي نسمع عنها ولا نرى، ففي الحقيقة أنّ عدد الأبناء وزواج الأقارب وتعدد الزوجات لا علاقة لها بذكاء وعبقرية الأبناء، وهي مجرد نتائج لأسبابٍ أخرى تتعلق أولاً وأخيراً بالمسؤولية عند الوالدين.

متفوقون من عوائل كثيرة الأبناء

وتعدد الكاتبة أمثلة لمتفوقين من عوائل كثيرة الأبناء، وتقول: “هناك أبناء تمتعوا بالذكاء ونالوا الشهادات العليا والمناصب، ومنهم من نتباهى به علماً ومعرفةً في الجامعات العلمية، وسنتباهى بمن نراهم اليوم يسيرون على الدرب نفسه، هؤلاء لو تصفحنا سيرهم الذاتية لوجدناهم من عوائل كثيرة الأبناء وترتيبهم بين إخوتهم الثالث عشر، وقد يكونون أبناءَ زوجةٍ أولى أو ثانيةٍ أو نجد والديه من أبناءِ عمٍّ وجدٍّ واحدٍ، ومع هذا تفوقوا وأصبحوا نجوماً”.

فقراء ناجحون

وتضيف “العتيبي” قائلة: “كما رأينا كيف تكون الأسرة مكونةً من عشرة أبناء وحالتها الاقتصادية على خط الفقر، ولكن الأبناء تميزوا وتفوقوا؛ والسبب لا يعود لحالتهم الاجتماعية إنما يرجع إلى الحس بالمسؤولية عند الوالدين، فالوالدان عندما يشعران بالمسؤولية يستطيعان نحت الصخر لتوفير البيئة المحفزة وتسخير السبل كافة لأولادهم من أجل التفوق، فقد شهدنا قصصاً كثيرةً لأمهاتٍ خرجن للعمل في البيوت وعلى أرصفة الشوارع من أجل رعاية مستقبل أبنائهن الدراسي، وعاصرنا آباء بدافع الإحساس بالمسؤولية حوّلوا المستحيل إلى الممكن، وكافحوا من أجل أولادهم حتى رأيناهم وزراء ورؤساء ومميزين أينما كانت مواقعهم”.

حس الوالدين بالمسؤولية نحو أبنائهم

وتنهي “العتيبي” مؤكدة “إن الذكاء والتفرد والتميز والمستقبل المزهر للأبناء سببه الأول هو حس الوالدين بالمسؤولية نحو رعاية أبنائهم ومتابعتهم وصقل مواهبهم، فكم من زوجٍ انفصل عن زوجته واستمرت رعايتهما للأبناء، ورغم الانفصال استطاعوا أن يصنعوا مستقبلاً لأبنائهم ويحافظوا على مستواهم في الذكاء والتفوق”.

الكاتبة الصحفية
منى العتيبي

ردًا على “السباعي”.. “العتيبي”: تعدد الزوجات لا علاقة له بذكاء الأبناء


سبق

تؤكد الكاتبة الصحفية منى العتيبي أنّ عدد الأبناء وزواج الأقارب وتعدد الزوجات لا علاقة له بذكاء وعبقرية الأبناء، لافتة إلى أنها معلومات غير دقيقة تنسب إلى الدراسات العلمية، يأتي ذلك تعليقًا على مقال بهذا الشأن للكاتبة بشرى فيصل السباعي.

معلومات غير دقيقة

وفي مقالها “تعدد الزوجات لا علاقة له!” بصحيفة “عكاظ”، تقول العتيبي: “يتداول البعض معلومات غير دقيقة وينسبونها إلى عالم الدراسات البحثية العلمية، وهي لا تعدو كونها مجرد رأي عابر! .. من هذه المعلومات ما أشارت إليه الكاتبة بشرى السباعي في مقالتها الأخيرة بـ(عكاظ) حين ذكرت أن هناك عوامل اجتماعية تؤثر على ذكاء الأبناء ويجب التوعية بضررها؛ منها كثرة الأبناء، تعدد الزوجات، وزواج الأقارب”.

تعدد الزوجات لا علاقة له بذكاء الأبناء

وتؤكد “العتيبي” أن تعدد الزوجات لا علاقة له بذكاء الأبناء، وتقول: “مقارنة سريعة بين هذه الدراسة والواقع ستعطينا

النتيحة بأن هذه الدراسة من الدراسات الواهمة التي نسمع عنها ولا نرى، ففي الحقيقة أنّ عدد الأبناء وزواج الأقارب وتعدد الزوجات لا علاقة لها بذكاء وعبقرية الأبناء، وهي مجرد نتائج لأسبابٍ أخرى تتعلق أولاً وأخيراً بالمسؤولية عند الوالدين.

متفوقون من عوائل كثيرة الأبناء

وتعدد الكاتبة أمثلة لمتفوقين من عوائل كثيرة الأبناء، وتقول: “هناك أبناء تمتعوا بالذكاء ونالوا الشهادات العليا والمناصب، ومنهم من نتباهى به علماً ومعرفةً في الجامعات العلمية، وسنتباهى بمن نراهم اليوم يسيرون على الدرب نفسه، هؤلاء لو تصفحنا سيرهم الذاتية لوجدناهم من عوائل كثيرة الأبناء وترتيبهم بين إخوتهم الثالث عشر، وقد يكونون أبناءَ زوجةٍ أولى أو ثانيةٍ أو نجد والديه من أبناءِ عمٍّ وجدٍّ واحدٍ، ومع هذا تفوقوا وأصبحوا نجوماً”.

فقراء ناجحون

وتضيف “العتيبي” قائلة: “كما رأينا كيف تكون الأسرة مكونةً من عشرة أبناء وحالتها الاقتصادية على خط الفقر، ولكن الأبناء تميزوا وتفوقوا؛ والسبب لا يعود لحالتهم الاجتماعية إنما يرجع إلى الحس بالمسؤولية عند الوالدين، فالوالدان عندما يشعران بالمسؤولية يستطيعان نحت الصخر لتوفير البيئة المحفزة وتسخير السبل كافة لأولادهم من أجل التفوق، فقد شهدنا قصصاً كثيرةً لأمهاتٍ خرجن للعمل في البيوت وعلى أرصفة الشوارع من أجل رعاية مستقبل أبنائهن الدراسي، وعاصرنا آباء بدافع الإحساس بالمسؤولية حوّلوا المستحيل إلى الممكن، وكافحوا من أجل أولادهم حتى رأيناهم وزراء ورؤساء ومميزين أينما كانت مواقعهم”.

حس الوالدين بالمسؤولية نحو أبنائهم

وتنهي “العتيبي” مؤكدة “إن الذكاء والتفرد والتميز والمستقبل المزهر للأبناء سببه الأول هو حس الوالدين بالمسؤولية نحو رعاية أبنائهم ومتابعتهم وصقل مواهبهم، فكم من زوجٍ انفصل عن زوجته واستمرت رعايتهما للأبناء، ورغم الانفصال استطاعوا أن يصنعوا مستقبلاً لأبنائهم ويحافظوا على مستواهم في الذكاء والتفوق”.

02 يناير 2021 – 18 جمادى الأول 1442

07:19 PM


قالت: معلومات غير دقيقة تنسب إلى الدراسات العلمية

تؤكد الكاتبة الصحفية منى العتيبي أنّ عدد الأبناء وزواج الأقارب وتعدد الزوجات لا علاقة له بذكاء وعبقرية الأبناء، لافتة إلى أنها معلومات غير دقيقة تنسب إلى الدراسات العلمية، يأتي ذلك تعليقًا على مقال بهذا الشأن للكاتبة بشرى فيصل السباعي.

معلومات غير دقيقة

وفي مقالها “تعدد الزوجات لا علاقة له!” بصحيفة “عكاظ”، تقول العتيبي: “يتداول البعض معلومات غير دقيقة وينسبونها إلى عالم الدراسات البحثية العلمية، وهي لا تعدو كونها مجرد رأي عابر! .. من هذه المعلومات ما أشارت إليه الكاتبة بشرى السباعي في مقالتها الأخيرة بـ(عكاظ) حين ذكرت أن هناك عوامل اجتماعية تؤثر على ذكاء الأبناء ويجب التوعية بضررها؛ منها كثرة الأبناء، تعدد الزوجات، وزواج الأقارب”.

تعدد الزوجات لا علاقة له بذكاء الأبناء

وتؤكد “العتيبي” أن تعدد الزوجات لا علاقة له بذكاء الأبناء، وتقول: “مقارنة سريعة بين هذه الدراسة والواقع ستعطينا

النتيحة بأن هذه الدراسة من الدراسات الواهمة التي نسمع عنها ولا نرى، ففي الحقيقة أنّ عدد الأبناء وزواج الأقارب وتعدد الزوجات لا علاقة لها بذكاء وعبقرية الأبناء، وهي مجرد نتائج لأسبابٍ أخرى تتعلق أولاً وأخيراً بالمسؤولية عند الوالدين.

متفوقون من عوائل كثيرة الأبناء

وتعدد الكاتبة أمثلة لمتفوقين من عوائل كثيرة الأبناء، وتقول: “هناك أبناء تمتعوا بالذكاء ونالوا الشهادات العليا والمناصب، ومنهم من نتباهى به علماً ومعرفةً في الجامعات العلمية، وسنتباهى بمن نراهم اليوم يسيرون على الدرب نفسه، هؤلاء لو تصفحنا سيرهم الذاتية لوجدناهم من عوائل كثيرة الأبناء وترتيبهم بين إخوتهم الثالث عشر، وقد يكونون أبناءَ زوجةٍ أولى أو ثانيةٍ أو نجد والديه من أبناءِ عمٍّ وجدٍّ واحدٍ، ومع هذا تفوقوا وأصبحوا نجوماً”.

فقراء ناجحون

وتضيف “العتيبي” قائلة: “كما رأينا كيف تكون الأسرة مكونةً من عشرة أبناء وحالتها الاقتصادية على خط الفقر، ولكن الأبناء تميزوا وتفوقوا؛ والسبب لا يعود لحالتهم الاجتماعية إنما يرجع إلى الحس بالمسؤولية عند الوالدين، فالوالدان عندما يشعران بالمسؤولية يستطيعان نحت الصخر لتوفير البيئة المحفزة وتسخير السبل كافة لأولادهم من أجل التفوق، فقد شهدنا قصصاً كثيرةً لأمهاتٍ خرجن للعمل في البيوت وعلى أرصفة الشوارع من أجل رعاية مستقبل أبنائهن الدراسي، وعاصرنا آباء بدافع الإحساس بالمسؤولية حوّلوا المستحيل إلى الممكن، وكافحوا من أجل أولادهم حتى رأيناهم وزراء ورؤساء ومميزين أينما كانت مواقعهم”.

حس الوالدين بالمسؤولية نحو أبنائهم

وتنهي “العتيبي” مؤكدة “إن الذكاء والتفرد والتميز والمستقبل المزهر للأبناء سببه الأول هو حس الوالدين بالمسؤولية نحو رعاية أبنائهم ومتابعتهم وصقل مواهبهم، فكم من زوجٍ انفصل عن زوجته واستمرت رعايتهما للأبناء، ورغم الانفصال استطاعوا أن يصنعوا مستقبلاً لأبنائهم ويحافظوا على مستواهم في الذكاء والتفوق”.



المصدر