• ويب
  • يوتيوب
  • صور
  • خرائط
  • ويكيبيديا
  • ترجمة
الرئيسية /
تقرير يكشف تلاعبها بأرقام “كورونا”.. هل ضللت قطر العالم من أجل مو

تقرير يكشف تلاعبها بأرقام “كورونا”.. هل ضللت قطر العالم من أجل مو


تقرير يكشف تلاعبها بأرقام “كورونا”.. هل ضللت قطر العالم من أجل مو

ألقى بظلال من الشك على نزاهة تقاريرها ووضعها في مأزق جديد

شكك تقرير بريطاني في أرقام وزارة الصحة القطرية فيما يخص تفشي فيروس كورونا المستجد في الإمارة الخليجية، وهو ما دفع “فوكس نيوز” للتساؤل حول دوافع الدوحة لتضليل العالم، والتي قد يكون من بينها رغبتها في الاحتفاظ بحقوق استضافة كأس العالم 2022.

التقرير البريطاني والذي حصلت عليه شبكة “فوكس نيوز” الأمريكية ألقى بظلال من الشك على نزاهة تقارير الإمارة الخليجية عن حالات “كوفيد 19″، ووضعها في مأزق جديد، وإلى جانب الكثير من المشاكل التي تواجه استضافة الإمارة الصغيرة للبطولة الكبيرة.

وقالت مؤسسة “كورنرستون جلوبال أسوشيتس”، ومقرها لندن، في تقريرها المشار إليه: “أثارت مذكرة داخلية أجرتها شركة إنشاءات رائدة في قطر تعمل في مشروعات كأس العالم مخاوف من أن العديد من عمالها الذين أصيبوا وتوفوا كانوا مصابين بكورونا، ولكن لم يتم الإبلاغ عن وفيات بالفيروس”.

مخالفة المعايير الصحية

وأضافت المؤسسة التي قدمت خدمات استشارية في الماضي لمنظمة الصحة العالمية، وهيئة الخدمات الصحية الوطنية في المملكة المتحدة، إن: “المخاوف التي أثيرت تتماشى مع المخاوف بشأن التناقض الواضح بين عدد الإصابات ومعدل الوفيات. وأشارت المذكرة الداخلية إلى إعادة جثث المتوفين إلى موطنهم الأصلي نيبال والهند. تتعارض هذه الممارسة مع توصيات السلطات الصحية المختلفة حول العالم. ويشير هذا أيضًا إلى أن السلطات القطرية أخطأت في الإبلاغ عن وفيات كورونا، وبالتالي تضلل مجتمع الرعاية الصحية العالمي”.

وأشار التقرير البريطاني المكون من 10 صفحات بعنوان “كوفيد -19: هل ستُقام بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022 في قطر؟” إلى أنه “بحلول منتصف أغسطس 2020، عانت قطر بسبب أعلى معدل إصابة بفيروس كورونا في العالم لكل فرد من السكان”.

ومع ذلك، قالت “كورنرستون”: “سجلت قطر 201 حالة وفاة فقط بسبب فيروس كورونا، مما يشير إلى معدل وفيات بنسبة 0.17٪. وهو ما دفع خبراء الصحة في مؤسسة “كورنرستون” إلى التشكيك في مصداقية أرقام الوفيات القطرية، حيث يبدو أن معدل الوفيات البالغ 0.17٪ أقل من المتوقع بشكل كبير، بحسب تعبيرهم.

لا رد

وحاولت الشبكة الأمريكية الحصول على تعليق حول التقرير البريطاني من وزارة الخارجية القطرية، وسفارات الدوحة في واشنطن وبروكسل وبرلين، إلا أنه تم تجاهل طلبات التعليق.

وتواجه الدوحة التشكيك في مصداقية إحصائياتها بما يتعلق بفيروس كورونا المستجد، في الوقت الذي وبخت فيه منظمة الصحة العالمية حليفها التركي؛ لعدم إفصاحه بشكل دقيق عن أعداد المصابين بالفيروس التاجي، وسط مخاوف من أن تكون الحكومة متسترة على تفشي الوباء.

تقرير يكشف تلاعبها بأرقام “كورونا”.. هل ضللت قطر العالم من أجل مونديال 2022؟


سبق

شكك تقرير بريطاني في أرقام وزارة الصحة القطرية فيما يخص تفشي فيروس كورونا المستجد في الإمارة الخليجية، وهو ما دفع “فوكس نيوز” للتساؤل حول دوافع الدوحة لتضليل العالم، والتي قد يكون من بينها رغبتها في الاحتفاظ بحقوق استضافة كأس العالم 2022.

التقرير البريطاني والذي حصلت عليه شبكة “فوكس نيوز” الأمريكية ألقى بظلال من الشك على نزاهة تقارير الإمارة الخليجية عن حالات “كوفيد 19″، ووضعها في مأزق جديد، وإلى جانب الكثير من المشاكل التي تواجه استضافة الإمارة الصغيرة للبطولة الكبيرة.

وقالت مؤسسة “كورنرستون جلوبال أسوشيتس”، ومقرها لندن، في تقريرها المشار إليه: “أثارت مذكرة داخلية أجرتها شركة إنشاءات رائدة في قطر تعمل في مشروعات كأس العالم مخاوف من أن العديد من عمالها الذين أصيبوا وتوفوا كانوا مصابين بكورونا، ولكن لم يتم الإبلاغ عن وفيات بالفيروس”.

مخالفة المعايير الصحية

وأضافت المؤسسة التي قدمت خدمات استشارية في الماضي لمنظمة الصحة العالمية، وهيئة الخدمات الصحية الوطنية في المملكة المتحدة، إن: “المخاوف التي أثيرت تتماشى مع المخاوف بشأن التناقض الواضح بين عدد الإصابات ومعدل الوفيات. وأشارت المذكرة الداخلية إلى إعادة جثث المتوفين إلى موطنهم الأصلي نيبال والهند. تتعارض هذه الممارسة مع توصيات السلطات الصحية المختلفة حول العالم. ويشير هذا أيضًا إلى أن السلطات القطرية أخطأت في الإبلاغ عن وفيات كورونا، وبالتالي تضلل مجتمع الرعاية الصحية العالمي”.

وأشار التقرير البريطاني المكون من 10 صفحات بعنوان “كوفيد -19: هل ستُقام بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022 في قطر؟” إلى أنه “بحلول منتصف أغسطس 2020، عانت قطر بسبب أعلى معدل إصابة بفيروس كورونا في العالم لكل فرد من السكان”.

ومع ذلك، قالت “كورنرستون”: “سجلت قطر 201 حالة وفاة فقط بسبب فيروس كورونا، مما يشير إلى معدل وفيات بنسبة 0.17٪. وهو ما دفع خبراء الصحة في مؤسسة “كورنرستون” إلى التشكيك في مصداقية أرقام الوفيات القطرية، حيث يبدو أن معدل الوفيات البالغ 0.17٪ أقل من المتوقع بشكل كبير، بحسب تعبيرهم.

لا رد

وحاولت الشبكة الأمريكية الحصول على تعليق حول التقرير البريطاني من وزارة الخارجية القطرية، وسفارات الدوحة في واشنطن وبروكسل وبرلين، إلا أنه تم تجاهل طلبات التعليق.

وتواجه الدوحة التشكيك في مصداقية إحصائياتها بما يتعلق بفيروس كورونا المستجد، في الوقت الذي وبخت فيه منظمة الصحة العالمية حليفها التركي؛ لعدم إفصاحه بشكل دقيق عن أعداد المصابين بالفيروس التاجي، وسط مخاوف من أن تكون الحكومة متسترة على تفشي الوباء.

05 أكتوبر 2020 – 18 صفر 1442

02:01 AM


ألقى بظلال من الشك على نزاهة تقاريرها ووضعها في مأزق جديد

شكك تقرير بريطاني في أرقام وزارة الصحة القطرية فيما يخص تفشي فيروس كورونا المستجد في الإمارة الخليجية، وهو ما دفع “فوكس نيوز” للتساؤل حول دوافع الدوحة لتضليل العالم، والتي قد يكون من بينها رغبتها في الاحتفاظ بحقوق استضافة كأس العالم 2022.

التقرير البريطاني والذي حصلت عليه شبكة “فوكس نيوز” الأمريكية ألقى بظلال من الشك على نزاهة تقارير الإمارة الخليجية عن حالات “كوفيد 19″، ووضعها في مأزق جديد، وإلى جانب الكثير من المشاكل التي تواجه استضافة الإمارة الصغيرة للبطولة الكبيرة.

وقالت مؤسسة “كورنرستون جلوبال أسوشيتس”، ومقرها لندن، في تقريرها المشار إليه: “أثارت مذكرة داخلية أجرتها شركة إنشاءات رائدة في قطر تعمل في مشروعات كأس العالم مخاوف من أن العديد من عمالها الذين أصيبوا وتوفوا كانوا مصابين بكورونا، ولكن لم يتم الإبلاغ عن وفيات بالفيروس”.

مخالفة المعايير الصحية

وأضافت المؤسسة التي قدمت خدمات استشارية في الماضي لمنظمة الصحة العالمية، وهيئة الخدمات الصحية الوطنية في المملكة المتحدة، إن: “المخاوف التي أثيرت تتماشى مع المخاوف بشأن التناقض الواضح بين عدد الإصابات ومعدل الوفيات. وأشارت المذكرة الداخلية إلى إعادة جثث المتوفين إلى موطنهم الأصلي نيبال والهند. تتعارض هذه الممارسة مع توصيات السلطات الصحية المختلفة حول العالم. ويشير هذا أيضًا إلى أن السلطات القطرية أخطأت في الإبلاغ عن وفيات كورونا، وبالتالي تضلل مجتمع الرعاية الصحية العالمي”.

وأشار التقرير البريطاني المكون من 10 صفحات بعنوان “كوفيد -19: هل ستُقام بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022 في قطر؟” إلى أنه “بحلول منتصف أغسطس 2020، عانت قطر بسبب أعلى معدل إصابة بفيروس كورونا في العالم لكل فرد من السكان”.

ومع ذلك، قالت “كورنرستون”: “سجلت قطر 201 حالة وفاة فقط بسبب فيروس كورونا، مما يشير إلى معدل وفيات بنسبة 0.17٪. وهو ما دفع خبراء الصحة في مؤسسة “كورنرستون” إلى التشكيك في مصداقية أرقام الوفيات القطرية، حيث يبدو أن معدل الوفيات البالغ 0.17٪ أقل من المتوقع بشكل كبير، بحسب تعبيرهم.

لا رد

وحاولت الشبكة الأمريكية الحصول على تعليق حول التقرير البريطاني من وزارة الخارجية القطرية، وسفارات الدوحة في واشنطن وبروكسل وبرلين، إلا أنه تم تجاهل طلبات التعليق.

وتواجه الدوحة التشكيك في مصداقية إحصائياتها بما يتعلق بفيروس كورونا المستجد، في الوقت الذي وبخت فيه منظمة الصحة العالمية حليفها التركي؛ لعدم إفصاحه بشكل دقيق عن أعداد المصابين بالفيروس التاجي، وسط مخاوف من أن تكون الحكومة متسترة على تفشي الوباء.



المصدر