• ويب
  • يوتيوب
  • صور
  • خرائط
  • ويكيبيديا
  • ترجمة
الرئيسية /
توقعات لموسم كيري واللاعب الأفضل من القارة السمراء.. نظرة على الأسابيع الأولى بعيون إفريقية

توقعات لموسم كيري واللاعب الأفضل من القارة السمراء.. نظرة على الأسابيع الأولى بعيون إفريقية


توقعات لموسم كيري واللاعب الأفضل من القارة السمراء.. نظرة على الأسابيع الأولى بعيون إفريقية





© FilGoal


تجمع مدونة Blogtable الإفريقية كل شهر عددًا من خبراء كرة السلة من مختلف أنحاء القارة للرد على بعض الأسئلة الملحة المتعلقة بموسم 2020/2021 من دوري كرة السلة الأمريكي للمحترفين.

شارك ستيفن كيري مع فريق جولدن ستيت واريورز في خمسة من آخر ستة نهائيات في دوري كرة السلة الأمريكي للمحترفين، وهم يتطلعون إلى المنافسة في الموسم العادي لتأمين مكان لهم في المباريات الفاصلة بعد تفويتهم فترة ما بعد الموسم الرياضي العام الماضي. يعتبر كيري، في موسمه الثاني عشر، رابع هداف في الدوري، وقد تخطى ريجي ميلر ليصل إلى المركز الثاني في قائمة هدافي الرميات الثلاثية على مر الزمان. هل سيتمكن فريق جولدن ستيت بلاعبيه الشباب من استرجاع سحر البطولات التي حققتها فِرقه السابقة؟

ما اللاعب الإفريقي الأكثر تميزا بالنسبة إليك في أول أربعة أسابيع من الموسم؟

كل هذا وأكثر يجيب عليه بعض خبراء كرة السلة من قارة إفريقيا.

*****

أمين العمري، صحيفة لو ماتان (المغرب):

لا شك أن ستيفن كيري كان بكامل لياقته، ويبدو أن رمياته تتحسن مع مرور الوقت. ولكن مع وجود فرصة ضئيلة للغاية لعودة كلاي طومسون إلى الملعب هذا الموسم، وبدون أي حارس/لاعب هجوم قوي الجسم، ستكون مفاجأة كبيرة إذا تمكن واريورز من التنافس على لقب البطولة. بدا الفريق واعدًا عندما ظهر أمام ليكرز الأسبوع الماضي، لكن عندما يحين الجزء الحاسم من الموسم، سيحتاجون إلى أكثر من ذلك. من ناحية أخرى، فإن وصول الفريق إلى الدور قبل النهائي للبطولة بهذه القائمة ينقل رسالة قوية جدًا عن مستقبل النادي.

جويل إمبيد نجم فلاديلفيا، بلا شك. تغير مستوى اللاعب الكاميروني هذا الموسم، وأصبح ينافس بشكل كبير على لقب أفضل لاعب في البطولة. يبدو أن إمبيد قد شكل حافزًا من كل إحباطاته، بعد أن اكتسحه فريق سيلتكس من منطقة العزل الموسم الماضي. بل إنه انتقم قليلا ليلة الأربعاء بعد أن سجل أكثر من 40 نقطة في مباراة واحدة للمرة الثانية في هذا الموسم.

فيدل مايثيا – ناشيونال ميديا جروب (كينيا):

لا شك أن ستيفن على وشك أن ينضم إلى قاعة مشاهير كرة السلة (Hall of Fame) بعد أن تخطى ريجي في ذلك اليوم. وأعتقد أن هناك لاعبًا آخر وحيدًا ينافس على الانضمام إلى هذه القاعة وهو راي آلين. يبدو فريق واريورز جيدًا، إن كان هذا يساوي شيئًا. مدرب ممتاز ونجم رائع وهو ستيفن.

إلا أنه بحاجة إلى فريق داعم ليحقق نتائج رائعة. يبدو الفريق حتى هذه اللحظة جيدًا للوصول إلى المباريات الفاصلة، لكن لا يمكنه حقًا التغلب على أمثال يوتا، أو دنفر، أو حتى بورتلاند، الذي تغلب عليهم ذات يوم. قد يكون كيلي أوبري جونيور هو ورقة الفريق الرابحة إذا تمكن فقط من إسقاط الرميات الثلاثية بدقة. كانت أفضل مبارياته تلك التي لعبها ضد ليكرز حيث سجل 23 نقطة من نصف الملعب. من الناحية الدفاعية، يمكن أن يتولى دور لاعب دفاعي مسؤول عن أحد لاعبي الخصم، فهو يذكرني نوعًا ما باللاعب بيبن الذي يشبهه في الحجم. وعمومًا، أعتقد أن واريورز ينتظر رجوع كلاي طومسون بفارغ الصبر. سيكون من الرائع رؤيته، هو ودرايموند، وستيفن، ووايزمان كمشاركين في المباريات.

جويل إمبيد بدون تفكير. فهو يلعب بهذا المستوى. ما يقرب من 28 نقطة في المباراة، لكن أكثر ما يدهشني هي مجهوداته في الاستحواذ على الكرات المرتدة. يؤكد دوك ريفرز على هذا دائمًا في الدفاع، وهذا واضح.

محمد يوسف – في الجول (مصر):

ستيفن كيري أسطورة. فقد غير من شكل اللعبة على مدار الأعوام القليلة الماضية، لكن الوصول إلى النهائيات مرة أخرى لن يكون سهلاً. يلعب فريق جولدن ستيت دون أي لاعب متمرس يمكنه مساعدة الفريق على الجانب الدفاعي من الملعب. وهذا أمر مهم للغاية لأي فريق يطمح للوصول إلى النهائيات، حيث سيتعين عليه مواجهة فريق مثل ليكرز، الذي يضم اثنين من لاعبي الوسط المميزين وهما مارك جاسول، ومونتريزل هاريل.

أفضل لاعب إفريقي في رأيي حتى الآن هو جويل إمبيد. فهو يقوم بعمل رائع من الناحية الهجومية والدفاعية، وقاد فريق سيكسرز للتفوق في البطولة الشرقية (Eastern Conference) في الأسابيع القليلة الأولى. أعتقد أن هذا سيستمر خلال الفترة المتبقية من الموسم العادي.





© متوفر بواسطة في الجول


نافي عمار فول، دبليو آي دبليو سبورت (السنغال):

كان أعضاء فريق واريورز يشعرون بثقة كبيرة، لا سيما بعد ما حققوه من نصر على ليكرز. في بداية الموسم، كان الفريق يعتمد بشكل كبير على ستيفن كيري بمفرده، وبدا ذلك واضحًا عند هزيمته من فريق نتس أو باكس. إلا أنه مع عودة جرين من الإصابة والمساهمات الجيدة من آندرو ويجينز وجيمس وايزمان، سيتمكن واريورز من العودة إلى تألقه هذا الموسم.

جويل إمبيد بالتأكيد هو أفضل لاعب إفريقي، فهو أقوى لاعب في فريق فلاديلفيا سفنتي سيكسرز، وكانت بدايته في الموسم رائعة. أحرز الأربعاء الماضي 42 نقطة استثنائية، واستحوذ على 10 كرات مرتدة أمام فريق بوسطن سيلتكس على أرضه. وبالإضافة إلى أدائه الدفاعي، فهو لا يُستهان به داخل الملعب. يتمحور نظام لعب فريق سفنتي سيكسرز بأكمله حول هذا اللاعب. فهو أفضل لاعب في فيلادلفيا منذ بداية الموسم بمتوسط 27.7 نقطة في المباراة الواحدة. وهو منافس خطير على لقب أفضل لاعب في البطولة هذا الموسم.

ريفيلو سيبيكو، دايلي ميل وجارديان (جنوب إفريقيا):

الشيء الوحيد الذي لم يخسره فريق واريورز في الموسم السابق هو ستيفن كيري، ودرايموند جرين، وطاقم تدريبه واسع الخبرة. مع التركيز الشديد على الصفقات والنجوم غير المقيدين بعقد، يغفل المسؤولون عن النظر إلى الميزة غير المادية للاعب واستمرارية المنظومة. يملك فريق واريورز اثنين من النجوم، ولديه أسلوب لعب قوي يعلمه للاعبين الجدد. وطالما يتوفر ذلك، سيظهر حتمًا تألق الفريق بطريقة أو بأخرى.

بعد عدة انتكاسات بسبب الإصابة والأداء الضعيف بشكل عام، يبدو أن جويل إمبيد استفاق أخيرًا من عثرته. بعد اثنين من عروضه الرائعة حتى الآن، يبدو أن هذا الموسم سيشهد عودته إلى مستواه الحقيقي.

روتيمي أكينديل، محطة بيت إف إم (نيجيريا):

بالنسبة إلى فريق واريورز، أعتقد أنه من المبكر للغاية أن نشهد عودة تألقه. فقد كان أداؤه متوسطًا حتى الآن، لكن تعجبني الثقة التي تسري في الفريق، إذا نظرت إلى المستوى الذي كانوا عليه. حاول ستيفن لعب دور بطل الفريق، وكذلك جرين. قام أندرو ويجينز بتحول جيد أيضًا، ودعنا لا ننس كيلي أوبر جونيور. سيحاولون الفوز بلا شك، لكنني لن أندهش إذا لم يتمكنوا من الوصول إلى نهائيات البطولة.

أحب مشاهدة كلينت كابيلا، وبريشوس أتشيوا، وأمثالهما، لكن الصدارة بالنسبة إلي حسب ثبات المستوى حتى الآن، فيجب أن تكون من نصيب جويل إمبيد. نأمل أن يظل اللاعب الكاميروني بكامل لياقته للفترة المتبقية من الموسم.

ستيوارت هيس – إي أو إل (جنوب إفريقيا):

كانت بداية كيري في الموسم مذهلة. لم يكن فقط يبدو كسابق عهده، بل كأنه يحمل ذلك الفريق المكون أغلبه من الشباب على ظهره. كان آندرو ويجينز يساعده بشكل جيد، لكن الفضل يُنسب إلى ستيفن وحده إذا تمكن واريورز من الوصول إلى المباريات الفاصلة. أشك في قدرته على إعادة تألق نواديه السابقة في البطولات؛ لأن البطولة الغربية (Western Conference) تكون محتدة للغاية فيما يتعلق بالمنافسين، لكن سيكون من الممتع مشاهدته وهو يحاول.





© متوفر بواسطة في الجول


إمبيد بالتأكيد. من الناحية الإحصائية، يحرز 27.7 نقطة ويستحوذ على 11.5 كرة مرتدة في كل مباراة، ويقوم بواجبه على أكمل وجه. على الرغم من الأحاديث المنتشرة في السنوات الأخيرة حول بناء فريق سفنتي سيكسرز، لا يمكن لهذا الفريق تحقيق أي شيء يتعلق بمنافسته في البطولة دون أن يكون إمبيد هو المسيطر. لقد كان هو المسيطر في الأربعة أسابيع الأولى، لكنهم لا يوزعون جوائز على اللعب الجيد في أول أربعة أسابيع من الموسم.

ووري ديالو، لو كوتيديان (السنغال):

سيقول فريق واريورز كلمته هذا الموسم، على الرغم من غياب كلاي طومسون لإصابته. لكن المنافسة لن تكون سهلة باللعب أمام حاملي اللقب مثل إل إيه ليكرز، أو إل إيه كليبرز، أو بروكلين نتس، أو بوسطن سيلتكس. ولكي ينافس فريق واريورز أفضل الفِرق، عليه أن يعمل على تقوية قائمة لاعبيه. ربما يجب أن ننتظر إلى العام المقبل لنرى ما إذا كان الثنائي ستيفن كيري وكلاي طومسون سيتمكنان من العودة إلى مستواهما الرائع المعتاد بعد أن يستردا صحتهما أم لا.

وفيما يتعلق بأداء اللاعبين الإفريقيين، أعتقد أن العديد منهم كان أداؤه جيدًا للغاية. من الصعب الخروج باسم واحد متميز عن الآخرين، إلا أن الكاميروني جويل إمبيد لا يزال يحسّن من شكل فريقه، ولا يزال قائدًا له في سعيه للفوز بلقب البطولة. وأيضًا في ظل غياب بعض أفضل لاعبي الفريق، استغل لاعب ميامي هيت الشاب بريشوس أتشيوا الفرصة، وفاق التوقعات. لا يزال باسكال سياكام منسجمًا مع نادي تورونتو رابتورز، وسيكون انسجامه سر نجاح الفريق. ينطبق الشيء ذاته على سيرج إيباكا الذي اندمج بشكل جيد مع فريق إل إيه كليبرز. في النهاية، يجب أن أشيد باللاعب السنغالي تاكو فول من فريق بوسطن سيلتكس، الذي أصبح يلعب لفترات أطول.

جويل إمبيد





© متوفر بواسطة في الجول


المصدر