• ويب
  • يوتيوب
  • صور
  • خرائط
  • ويكيبيديا
  • ترجمة
الرئيسية /
دموع تميم و الجزيرة دموع التماسيح • صحيفة المرصد

دموع تميم و الجزيرة دموع التماسيح • صحيفة المرصد


دموع تميم و الجزيرة دموع التماسيح • صحيفة المرصد

بعد رحيل أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح هرع الأمير الصغير تميم بن حمد أل ثاني، ومعه وفد إلى الكويت المشاركة في جنازة الراجل الشيخ صباح الأحمد إلى مثواه الأخير ،وظهر أمير قطر للدموع التماسيح رغم مهاجمة قطر النظام في الكويت ، ودعم جماعة الأخوان ، و الإساءة إلى دولة الكويت و شعبها على قناة الجزيرة القطرية التي يديرها نظام الحمدين ، و التي شمتت في وفاة أمير الكويت ،و أستخدمت الحدث لتأليب الرأي العام الكويتي ، و تحدثت في أمور سياسية تخص السياسة الخارجية الكويت بدلا من التركيز على مسيرة الراحل الشيخ صباح الحافلة بالسياسة الخارجية الناجحة ، و المواقف الإنسانية التي عرفها العالم عنه ،ولقب بالقائد الإنساني من الأمم المتحدة ،لكن الجزيرة دائما تبحر عكس التيار ، وتستغل الأحداث لتصفية حساباتها مع دول تختلف مع سياستها الداعمة لجماعة الأخوان ، و الكويت من الدول التي تتعرض دائما للهجوم من قناة الجزيرة ، و تستضيف أخوان الكويت لمهاجمة النظام الكويتي ، و دائما تعمل على استغلال الشأن الداخلي الكويت ، و تقحم نفسها في صراعات داخلية دعما للأخوان اتباعها في الكويت .
دموع أمير قطر التي ظهر بها هي دموع ليست حزنا على رحيل أمير الكويت بل هي دموع التماسيح لأن قطر ليست دولة عربية تعمل لمصلحة الأمن القومي العربي بل لديها أجندة واضحة تنفذها تعمل على التدخل في الشؤون الداخلية الدول العربية ، وتدعم جماعة الأخوان ، وتهاجم الأنظمة العربية المستقرة ،وتعمل على إسقاطها ، وهذا نهج تنظيم الحمدين منذ سنوات طويلة ،ولن يتغير ،ولو ارادت قطر تغيير نهجهها لوافقت على شروط دول المقاطعة ،ولم تماطل في الوساطه الكويتية التي طرحها أمير الإنسانية الراحل الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح ، والذي لم يتأخر يوما في تقريب وجهات النظر بين كافة الدول العربية ، و الخليجية ،وفي الأزمة مع قطر حاول تهدئة الأوضاع ،لكن نظام الحمدين استمر في الإساءة ، و التداول على دول المقاطعة ، و الإساءة إلى الكويت ، و أميرها الراحل .
الجزيرة في كل المواقف ، و المناسبات تثبت أنها ليست قناة إعلامية بل هي بوقا لتنظيم الحمدين ، و جماعة الأخوان الإرهابية ، و الإساءة إلى الكويت ، و الشماته في موت أمير الإنسانية سوف تظل وصمة عار في تاريخ نظام الحمدين ، ولن يغفر هذا العار دموع تميم التي هي دموع التماسيح .
رحم الله أمير الإنسانية الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح ، ولعنة الله على نظام الحمدين ، و الجزيرة ، و أتباعهما .

المصدر