• ويب
  • يوتيوب
  • صور
  • خرائط
  • ويكيبيديا
  • ترجمة
الرئيسية /
شاهد .. فريق “أنا صحي” يقدِّم مبادرة “سعادتنا بسمتك” لمراجعي مراك

شاهد .. فريق “أنا صحي” يقدِّم مبادرة “سعادتنا بسمتك” لمراجعي مراك


شاهد .. فريق “أنا صحي” يقدِّم مبادرة “سعادتنا بسمتك” لمراجعي مراك

شاهد .. فريق “أنا صحي” يقدِّم مبادرة “سعادتنا بسمتك” لمراجعي مراكز لقاحات مكة


سبق

حينما يكون العطاء فاعلاً، والجهد مميزًا، والثمرة ملموسة.. عندها يكون للشكر معنى، وللثناء فائدة، وللتكريم قيمة.

ضمن المشاركة المجتمعية، وتزامنًا مع يوم السعادة العالمي ٢٠ مارس، أطلق فريق “أنا صحي” التطوعي، بالتعاون مع إدارة التطوع الصحي وإدارة تجربة المستفيد بصحة مكة المكرمة، مبادرة “سعادتنا بسمتك”؛ لتقديم الشكر للعاملين بمراكز اللقاحات بمكة المكرمة، وإسعادهم؛ وذلك لجميع ما قدموه للزوار والمراجعين من خدمات جليلة وعظيمة، وحسن التعامل والاستقبال والابتسامة الدائمة. وقد تم زيارة ٩ مراكز للقاحات “كوفيد١٩” بمكة المكرمة، وتقديم بعض الهدايا الرمزية لهم.

وأوضح مازن الهيج، قائد الفريق التطوعي الصحي، أن المبادرة تستهدف العاملين بمراكز اللقاحات بجميع فئاتهم، وتأتي لاستشعار أهمية دورهم وجميع المجهودات التي تُبذل لأفراد المجتمع، ومساندتهم، ودعمهم معنويًّا من باب الواجب الوطني والمسؤولية الاجتماعية.

وقال “الهيج”: “إن جميع هذه الجهود التي نقدمها تجاه الوطن هي أقل ما نقدمه لخدمة وطننا الغالي؛ لدعم أبناء الوطن الذين ساهموا بإعطاء اللقاحات، وتوعية المراجعين، ونشر الوعي للحفاظ على صحة المجتمع. ويبقى العمل التطوعي أسمى صور العطاء”.

21 مارس 2021 – 8 شعبان 1442

01:09 AM


ضمن المشاركة المجتمعية.. وتزامنًا مع يوم السعادة العالمي الموافق 20 مارس

حينما يكون العطاء فاعلاً، والجهد مميزًا، والثمرة ملموسة.. عندها يكون للشكر معنى، وللثناء فائدة، وللتكريم قيمة.

ضمن المشاركة المجتمعية، وتزامنًا مع يوم السعادة العالمي ٢٠ مارس، أطلق فريق “أنا صحي” التطوعي، بالتعاون مع إدارة التطوع الصحي وإدارة تجربة المستفيد بصحة مكة المكرمة، مبادرة “سعادتنا بسمتك”؛ لتقديم الشكر للعاملين بمراكز اللقاحات بمكة المكرمة، وإسعادهم؛ وذلك لجميع ما قدموه للزوار والمراجعين من خدمات جليلة وعظيمة، وحسن التعامل والاستقبال والابتسامة الدائمة. وقد تم زيارة ٩ مراكز للقاحات “كوفيد١٩” بمكة المكرمة، وتقديم بعض الهدايا الرمزية لهم.

وأوضح مازن الهيج، قائد الفريق التطوعي الصحي، أن المبادرة تستهدف العاملين بمراكز اللقاحات بجميع فئاتهم، وتأتي لاستشعار أهمية دورهم وجميع المجهودات التي تُبذل لأفراد المجتمع، ومساندتهم، ودعمهم معنويًّا من باب الواجب الوطني والمسؤولية الاجتماعية.

وقال “الهيج”: “إن جميع هذه الجهود التي نقدمها تجاه الوطن هي أقل ما نقدمه لخدمة وطننا الغالي؛ لدعم أبناء الوطن الذين ساهموا بإعطاء اللقاحات، وتوعية المراجعين، ونشر الوعي للحفاظ على صحة المجتمع. ويبقى العمل التطوعي أسمى صور العطاء”.



المصدر