• ويب
  • يوتيوب
  • صور
  • خرائط
  • ويكيبيديا
  • ترجمة
الرئيسية /
شاهد.. مدير تعليم الرياض يلتقي المعلمين والطلاب مع أول يوم دراسي

شاهد.. مدير تعليم الرياض يلتقي المعلمين والطلاب مع أول يوم دراسي


شاهد.. مدير تعليم الرياض يلتقي المعلمين والطلاب مع أول يوم دراسي

للوقوف على استعدادات المدارس وتقديم الدعم الفني

تفقّد المدير العام للتعليم بمنطقة الرياض حمد بن ناصر الوهيبي، اليوم الأحد، عددًا من مدارس المنطقة، في أول يوم دراسي للتعليم عن بعد.

وعاد مليون طالب وطالبة في 4700 مدرسة بالإدارة العامة للتعليم في الرياض، لاستكمال رحلة تعليمهم مع بداية العام الدراسي 1442هـ، بالتعلم عن بُعد عبر منصة “مدرستي”، بعد أن قررت وزارة التعليم أن تكون بداية العام الدراسي ولمدة سبعة أسابيع بالتعلم عن بُعد، في ظل استمرار جائحة كورونا، حفاظًا على صحة وسلامة الطلاب والطالبات.

وزار “الوهيبي” مدرسة “السوسي” المتوسطة لتحفيظ القرآن الكريم؛ حيث اطلع على استعدادات المدرسة وسير العملية التعليمية عن بعد، وتجهيزات المدرسة لاستقبال الطلاب وحل أي مشكلة تقنية تواجههم في الدخول واستخدام منصة مدرستي، والتقى معلمي المدرسة وشاهد مع طلابهم في منصة مدرستي.

وقدم الشكر لهم مشيدًا بالدور المحوري للمعلمين والمعلمات لإدارة العملية التعليمية عن بُعد عبر منصة مدرستي، والتواصل مع طلابهم وطالباتهم بما يعزز معارفهم ويزيد من نواتج التعلم لديهم.

كما التقى المدير العام للتعليم بمنطقة الرياض بعض الطلاب الذين حضروا للمدرسة؛ ليقدم لهم الدعم الفني اللازم أثناء دخولهم لمنصة مدرستي.

وقال حمد بن ناصر الوهيبي: يسرني أن أتقدم بالشكر والامتنان لقائد مسيرتنا خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان، أدام الله عزهما، على ما يلقاه التعليم من دعم سخي ومتابعة دقيقة لدعم التعليم في أرجاء هذا الوطن الغالي، والشكر موصول لأمير منطقة الرياض الأمير فيصل بن بندر بن عبد العزيز، ونائبه الأمير محمد بن عبد الرحمن بن عبد العزيز، على المتابعة والتوجيه والدعم المستمر في مسيرة التعليم في منطقة الرياض، ووزارة التعليم بقيادة الوزير الدكتور حمد آل الشيخ، للعمل الدؤوب والمستمر والمتابعة الدقيقة للرقي بالعملية التعليمية لاستكمال متطلبات انطلاقها ونجاحها في تحقيق أهداف رؤية المملكة ٢٠٣٠.

وبيّن “الوهيبي” أن رحلة الطالب والطالبة التعليمية بداية هذا العام ستكون عبر منصة مدرستي الإلكترونية التي تتيح لهما التعلم والتواصل مع المعلم والمعلمة في بيئة تقنية افتراضية وتفاعلية مشوقة، مع أدوات التواصل الخاصة بها لجميع المدارس، بما يمكّن الطلاب والطالبات من أداء رحلتهم التعليمية عن بُعد، وبما يحقق نواتج التعلم المستهدفة، في ظل ظروف جائحة فيروس كوفيد – 19.

وأهاب بأهمية دور الأسرة في نجاح العملية التعليمية لأبنائهم، من خلال متابعتهم وتوفير البيئة المناسبة لاستذكار دروسهم، بما يعزز نجاحهم وتميزهم الدراسي.

وكانت الإدارة العامة للتعليم بمنطقة الرياض وضعت خطة عامة تتوافق مع الإجراءات الاحترازية المعتمدة من الجهات المختصة لإنهاء إجراءات القبول والتسجيل للطلاب والطالبات وتوزيع الكتب الدراسية وعودة المعلمين والمعلمات والهيئة الإدارية في المدارس بإشراف ومتابعة مباشرة من المدير العام للتعليم بمنطقة الرياض، حمد بن ناصر الوهيبي.

وأنهت مدارس البنين والبنات خلال الفترة الماضية، تسليم الكتب الدراسية لانطلاق العام الدراسي الجديد بالتعلم عن بُعد عبر منصة مدرستي المعتمدة من وزارة التعليم.

وقدمت الإدارة ممثلة في إدارة التدريب والابتعاث – بنين وبنات – برامج تدريبية عن بعد للتدريب على منصة مدرستي، تستهدف 67420 من شاغلي الوظائف التعليمية، منهم 30420 بنتًا و37 ألفًا من البنين.

وأوضح المتحدث الرسمي للإدارة العامة للتعليم في منطقة الرياض علي بن محمد الغامدي، أن البرامج التدريبية شملت شاغلي الوظائف التعليمية من معلمين ومعلمات وقادة وقائدات المدارس ووكلائها؛ منهم 2296 قائدة ووكيلة، وسبعة آلاف قائد ووكيل، التحقوا في 350 دورة للبنين و350 دورة للبنات.

ونوه “الغامدي” إلى دور شاغلي الوظائف التعليمية في تهيئة البيئة والمناخ المناسب لعمليات التعليم والتعلم للطلاب والطالبات، وإيجاد مواقف تعليمية وأساليب تعلم حديثة وفاعلة، تجعلهم متصلين بالمعرفة، قادرين على مواكبة المستجدات، ولديهم الممكنات لدعم تعلمهم، من خلال التعلم الإلكتروني.




المدير العام للتعليم
الرياض

شاهد.. مدير تعليم الرياض يلتقي المعلمين والطلاب مع أول يوم دراسي


سبق

تفقّد المدير العام للتعليم بمنطقة الرياض حمد بن ناصر الوهيبي، اليوم الأحد، عددًا من مدارس المنطقة، في أول يوم دراسي للتعليم عن بعد.

وعاد مليون طالب وطالبة في 4700 مدرسة بالإدارة العامة للتعليم في الرياض، لاستكمال رحلة تعليمهم مع بداية العام الدراسي 1442هـ، بالتعلم عن بُعد عبر منصة “مدرستي”، بعد أن قررت وزارة التعليم أن تكون بداية العام الدراسي ولمدة سبعة أسابيع بالتعلم عن بُعد، في ظل استمرار جائحة كورونا، حفاظًا على صحة وسلامة الطلاب والطالبات.

وزار “الوهيبي” مدرسة “السوسي” المتوسطة لتحفيظ القرآن الكريم؛ حيث اطلع على استعدادات المدرسة وسير العملية التعليمية عن بعد، وتجهيزات المدرسة لاستقبال الطلاب وحل أي مشكلة تقنية تواجههم في الدخول واستخدام منصة مدرستي، والتقى معلمي المدرسة وشاهد مع طلابهم في منصة مدرستي.

وقدم الشكر لهم مشيدًا بالدور المحوري للمعلمين والمعلمات لإدارة العملية التعليمية عن بُعد عبر منصة مدرستي، والتواصل مع طلابهم وطالباتهم بما يعزز معارفهم ويزيد من نواتج التعلم لديهم.

كما التقى المدير العام للتعليم بمنطقة الرياض بعض الطلاب الذين حضروا للمدرسة؛ ليقدم لهم الدعم الفني اللازم أثناء دخولهم لمنصة مدرستي.

وقال حمد بن ناصر الوهيبي: يسرني أن أتقدم بالشكر والامتنان لقائد مسيرتنا خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان، أدام الله عزهما، على ما يلقاه التعليم من دعم سخي ومتابعة دقيقة لدعم التعليم في أرجاء هذا الوطن الغالي، والشكر موصول لأمير منطقة الرياض الأمير فيصل بن بندر بن عبد العزيز، ونائبه الأمير محمد بن عبد الرحمن بن عبد العزيز، على المتابعة والتوجيه والدعم المستمر في مسيرة التعليم في منطقة الرياض، ووزارة التعليم بقيادة الوزير الدكتور حمد آل الشيخ، للعمل الدؤوب والمستمر والمتابعة الدقيقة للرقي بالعملية التعليمية لاستكمال متطلبات انطلاقها ونجاحها في تحقيق أهداف رؤية المملكة ٢٠٣٠.

وبيّن “الوهيبي” أن رحلة الطالب والطالبة التعليمية بداية هذا العام ستكون عبر منصة مدرستي الإلكترونية التي تتيح لهما التعلم والتواصل مع المعلم والمعلمة في بيئة تقنية افتراضية وتفاعلية مشوقة، مع أدوات التواصل الخاصة بها لجميع المدارس، بما يمكّن الطلاب والطالبات من أداء رحلتهم التعليمية عن بُعد، وبما يحقق نواتج التعلم المستهدفة، في ظل ظروف جائحة فيروس كوفيد – 19.

وأهاب بأهمية دور الأسرة في نجاح العملية التعليمية لأبنائهم، من خلال متابعتهم وتوفير البيئة المناسبة لاستذكار دروسهم، بما يعزز نجاحهم وتميزهم الدراسي.

وكانت الإدارة العامة للتعليم بمنطقة الرياض وضعت خطة عامة تتوافق مع الإجراءات الاحترازية المعتمدة من الجهات المختصة لإنهاء إجراءات القبول والتسجيل للطلاب والطالبات وتوزيع الكتب الدراسية وعودة المعلمين والمعلمات والهيئة الإدارية في المدارس بإشراف ومتابعة مباشرة من المدير العام للتعليم بمنطقة الرياض، حمد بن ناصر الوهيبي.

وأنهت مدارس البنين والبنات خلال الفترة الماضية، تسليم الكتب الدراسية لانطلاق العام الدراسي الجديد بالتعلم عن بُعد عبر منصة مدرستي المعتمدة من وزارة التعليم.

وقدمت الإدارة ممثلة في إدارة التدريب والابتعاث – بنين وبنات – برامج تدريبية عن بعد للتدريب على منصة مدرستي، تستهدف 67420 من شاغلي الوظائف التعليمية، منهم 30420 بنتًا و37 ألفًا من البنين.

وأوضح المتحدث الرسمي للإدارة العامة للتعليم في منطقة الرياض علي بن محمد الغامدي، أن البرامج التدريبية شملت شاغلي الوظائف التعليمية من معلمين ومعلمات وقادة وقائدات المدارس ووكلائها؛ منهم 2296 قائدة ووكيلة، وسبعة آلاف قائد ووكيل، التحقوا في 350 دورة للبنين و350 دورة للبنات.

ونوه “الغامدي” إلى دور شاغلي الوظائف التعليمية في تهيئة البيئة والمناخ المناسب لعمليات التعليم والتعلم للطلاب والطالبات، وإيجاد مواقف تعليمية وأساليب تعلم حديثة وفاعلة، تجعلهم متصلين بالمعرفة، قادرين على مواكبة المستجدات، ولديهم الممكنات لدعم تعلمهم، من خلال التعلم الإلكتروني.

30 أغسطس 2020 – 11 محرّم 1442

05:49 PM


للوقوف على استعدادات المدارس وتقديم الدعم الفني

تفقّد المدير العام للتعليم بمنطقة الرياض حمد بن ناصر الوهيبي، اليوم الأحد، عددًا من مدارس المنطقة، في أول يوم دراسي للتعليم عن بعد.

وعاد مليون طالب وطالبة في 4700 مدرسة بالإدارة العامة للتعليم في الرياض، لاستكمال رحلة تعليمهم مع بداية العام الدراسي 1442هـ، بالتعلم عن بُعد عبر منصة “مدرستي”، بعد أن قررت وزارة التعليم أن تكون بداية العام الدراسي ولمدة سبعة أسابيع بالتعلم عن بُعد، في ظل استمرار جائحة كورونا، حفاظًا على صحة وسلامة الطلاب والطالبات.

وزار “الوهيبي” مدرسة “السوسي” المتوسطة لتحفيظ القرآن الكريم؛ حيث اطلع على استعدادات المدرسة وسير العملية التعليمية عن بعد، وتجهيزات المدرسة لاستقبال الطلاب وحل أي مشكلة تقنية تواجههم في الدخول واستخدام منصة مدرستي، والتقى معلمي المدرسة وشاهد مع طلابهم في منصة مدرستي.

وقدم الشكر لهم مشيدًا بالدور المحوري للمعلمين والمعلمات لإدارة العملية التعليمية عن بُعد عبر منصة مدرستي، والتواصل مع طلابهم وطالباتهم بما يعزز معارفهم ويزيد من نواتج التعلم لديهم.

كما التقى المدير العام للتعليم بمنطقة الرياض بعض الطلاب الذين حضروا للمدرسة؛ ليقدم لهم الدعم الفني اللازم أثناء دخولهم لمنصة مدرستي.

وقال حمد بن ناصر الوهيبي: يسرني أن أتقدم بالشكر والامتنان لقائد مسيرتنا خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان، أدام الله عزهما، على ما يلقاه التعليم من دعم سخي ومتابعة دقيقة لدعم التعليم في أرجاء هذا الوطن الغالي، والشكر موصول لأمير منطقة الرياض الأمير فيصل بن بندر بن عبد العزيز، ونائبه الأمير محمد بن عبد الرحمن بن عبد العزيز، على المتابعة والتوجيه والدعم المستمر في مسيرة التعليم في منطقة الرياض، ووزارة التعليم بقيادة الوزير الدكتور حمد آل الشيخ، للعمل الدؤوب والمستمر والمتابعة الدقيقة للرقي بالعملية التعليمية لاستكمال متطلبات انطلاقها ونجاحها في تحقيق أهداف رؤية المملكة ٢٠٣٠.

وبيّن “الوهيبي” أن رحلة الطالب والطالبة التعليمية بداية هذا العام ستكون عبر منصة مدرستي الإلكترونية التي تتيح لهما التعلم والتواصل مع المعلم والمعلمة في بيئة تقنية افتراضية وتفاعلية مشوقة، مع أدوات التواصل الخاصة بها لجميع المدارس، بما يمكّن الطلاب والطالبات من أداء رحلتهم التعليمية عن بُعد، وبما يحقق نواتج التعلم المستهدفة، في ظل ظروف جائحة فيروس كوفيد – 19.

وأهاب بأهمية دور الأسرة في نجاح العملية التعليمية لأبنائهم، من خلال متابعتهم وتوفير البيئة المناسبة لاستذكار دروسهم، بما يعزز نجاحهم وتميزهم الدراسي.

وكانت الإدارة العامة للتعليم بمنطقة الرياض وضعت خطة عامة تتوافق مع الإجراءات الاحترازية المعتمدة من الجهات المختصة لإنهاء إجراءات القبول والتسجيل للطلاب والطالبات وتوزيع الكتب الدراسية وعودة المعلمين والمعلمات والهيئة الإدارية في المدارس بإشراف ومتابعة مباشرة من المدير العام للتعليم بمنطقة الرياض، حمد بن ناصر الوهيبي.

وأنهت مدارس البنين والبنات خلال الفترة الماضية، تسليم الكتب الدراسية لانطلاق العام الدراسي الجديد بالتعلم عن بُعد عبر منصة مدرستي المعتمدة من وزارة التعليم.

وقدمت الإدارة ممثلة في إدارة التدريب والابتعاث – بنين وبنات – برامج تدريبية عن بعد للتدريب على منصة مدرستي، تستهدف 67420 من شاغلي الوظائف التعليمية، منهم 30420 بنتًا و37 ألفًا من البنين.

وأوضح المتحدث الرسمي للإدارة العامة للتعليم في منطقة الرياض علي بن محمد الغامدي، أن البرامج التدريبية شملت شاغلي الوظائف التعليمية من معلمين ومعلمات وقادة وقائدات المدارس ووكلائها؛ منهم 2296 قائدة ووكيلة، وسبعة آلاف قائد ووكيل، التحقوا في 350 دورة للبنين و350 دورة للبنات.

ونوه “الغامدي” إلى دور شاغلي الوظائف التعليمية في تهيئة البيئة والمناخ المناسب لعمليات التعليم والتعلم للطلاب والطالبات، وإيجاد مواقف تعليمية وأساليب تعلم حديثة وفاعلة، تجعلهم متصلين بالمعرفة، قادرين على مواكبة المستجدات، ولديهم الممكنات لدعم تعلمهم، من خلال التعلم الإلكتروني.



المصدر