• ويب
  • يوتيوب
  • صور
  • خرائط
  • ويكيبيديا
  • ترجمة
الرئيسية /
شركة الذكاء الاصطناعي intelmatix تغلق جولتها الاستثمارية بقيادة S

شركة الذكاء الاصطناعي intelmatix تغلق جولتها الاستثمارية بقيادة S


شركة الذكاء الاصطناعي intelmatix تغلق جولتها الاستثمارية بقيادة S

تعمل على تحسين العمليات ورفع كفاءة الأداء والإنتاجية وتعزيز فرص النمو والاستدامة

أعلنت شركة intelmatix المتخصصة في الذكاء الاصطناعي ومنتجاته المعتمدة على التقنيات العميقة المتقدمة، عن إغلاق جولتها الاستثمارية. وتمت الجولة بقيادة كل من STV، أكبر صناديق الاستثمار الجريء في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وسلطان القابضة، أحد أهم المستثمرين الاستراتيجيين في كبرى شركات المنطقة.

وتتخذ Intelmatix من العاصمة السعودية الرياض مقرًّا رئيسيًّا لعملياتها. وهي شركة رائدة في تطوير تقنيات تُمَكّن شريحة واسعة من استخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي والتحليلات المتقدمة. وتعمل تقنيات Intelmatix على تحسين العمليات ورفع كفاءة الأداء والإنتاجية، وتعزيز فرص النمو والاستدامة لكل من الحكومات والقطاع الخاص.

وتوقعت تقارير شركات استشارات عالمية أن تتجاوز عوائد الذكاء الاصطناعي في منطقة الشرق الأوسط تريليون ريال، خلال السنوات العشر المقبلة، تستحوذ السوق السعودية على نصفها؛ حيث يتوقع أن يسهم الذكاء الاصطناعي بنحو 500 مليار ريال في الاقتصاد السعودي بحلول 2030.

وعلق رئيس مجلس إدارة سلطان القابضة الأمير نايف بن سلطان بن محمد بن سعود الكبير قائلًا: “ندرك الأثر الجوهري للذكاء الاصطناعي والتحليلات المتقدمة على جميع القطاعات.

وأضاف أن: Intelmatix بالنسبة لنا أكثر من مجرد استثمار؛ فهي خطوة استراتيجية رئيسية للدفع نحو آفاق تبني الذكاء الاصطناعي وتمكينه في قطاع الأعمال”.

من جانبه، قال عبدالرحمن طرابزوني، المؤسس والرئيس التنفيذي لـSTV: “عازمون على أن نشارك intelmatix رحلتها نحو تسخير التقنية العميقة في سبيل دفع آفاق الذكاء الاصطناعي والوصول لأبعاد جديدة في تطبيقاتها العملية. فريق intelmatix يضم نخبة عقول المنطقة، ويمتلك القدرة والرؤية لجعل الشركة لاعبًا عالميًّا محوريًّا في مجال الذكاء الاصطناعي”.

تأسست Intelmatix من قِبَل مجموعة من الخبرات السعودية من خريجي جامعة MIT، ويمتلك الفريق المؤسس سجلًا حافلًا وخبرات واسعة في تقديم التقنيات والحلول المتقدمة.

وتسعى Intelmatix إلى أن تصبح الشركة الرائدة في مجال الذكاء الاصطناعي وتحليل البيانات المعتمد على التقنيات العميقة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، مع وجود عالمي من خلال عملياتها في كل من العاصمة السعودية الرياض والعاصمة البريطانية لندن ومدينة بوسطن الأمريكية.

وتركز Intelmatix في مرحلتها الحالية على مجال الذكاء المكاني الذي يعمل على الربط وتحديد العلاقات بين البيانات المكانية والاجتماعية والاقتصادية والديموغرافية، والقيام بالتنبؤات باستخدام الذكاء الاصطناعي والتحليل المتقدم لحل مشاكل “أين، وماذا، ومتى؟”.

ويوفر الذكاء المكاني لقطاع الأعمال ميزة تنافسية لم تكن متوفرة سابقًا لدعم القرارات الحرجة، مثل اختيار الموقع الأكثر ربحية لفرع جديد، أو أفضل أرض للاستثمار فيها، أو حتى تحديد مكان وضع مراكز التخزين والعمليات الخاصة بشركات الخدمات اللوجستية. ويدعم الذكاء المكاني أيضًا الحكومات في معالجة مسائل التخطيط والإدارة الحرجة مثل تحسين خدمات الطوارئ أو تشغيل المرافق بكفاءة، أو تحديد موقع مستشفى جديد. ويعد الذكاء المكاني اليوم عنصرًا مهمًّا لتطوير المدن الذكية.

وقال الشريك المؤسس والرئيس التنفيذي لـIntelmatix، أنس الفارس: “يقدم الذكاء الاصطناعي فرصًا تقدر قيمتها بالمليارات. ويتجاوز حجم الفرص الحالية للذكاء المكاني في السعودية أكثر من 2 مليار ريال سنويًّا، مع سوق عالمية تقدر بأكثر من 100 مليار ريال”.

وأوضح “الفارس” أن فكرة Intelmatix لم تولد بين عشية وضحاها؛ بل تبلورت على مدار سنوات من العمل التشاركي بين قطاع البحث والتطوير من جهة، وقطاع الأعمال من جهة أخرى، ثم جاءت رؤية السعودية 2030 لتوفر جميع المقومات التنظيمية والتقنية الداعمة لانطلاق Intelmatix عبر توفير البيئة المثلى للابتكار”.

وتولي السعودية اهتمامًا خاصًّا بالذكاء الاصطناعي؛ حيث تأسست عام 2019 الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي، والتي تقود جهود دعم تطبيق الذكاء الاصطناعي، وتعزيز قدرات المملكة في هذا المجال. وكانت المملكة قد عقدت في نهاية 2020، القمة العالمية للذكاء الاصطناعي بمدينة الرياض تحت رعاية الأمير محمد بن سلمان ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، بشعار “الذكاء الاصطناعي لخير البشرية”.

كما تولي المملكة اهتمامًا متزايدًا بالبحث والابتكار من أجل تطوير التقنيات العميقة؛ ففي مارس الماضي أعلنت المملكة عن تأسيس اللجنة العليا للبحث والتطوير والابتكار برئاسة سمو ولي العهد، كما أعلن مجلس الوزراء في يونيو الماضي عن إنشاء هيئة تنمية قطاع البحث والتطوير والابتكار.

من جهته قال الشريك المؤسس ورئيس التقنية في Intelmatix، أحمد العبدالكريم: “نؤمن بقدرتنا على تطوير حلول ومنتجات ذكية وفعالة لمعالجة المشاكل التي تواجه عملاءنا من مختلف القطاعات في المنطقة، عبر فريقنا المتنوع من قادة التقنية والمهندسين والمحللين والمطورين وخبراء الأعمال”.

وأضاف العبدالكريم: “سنعمل على تخطي حدود ما هو ممكن، وسنركز على البحث والابتكار لتطوير أحدث تقنيات الذكاء الاصطناعي”.

وبالإضافة إلى مجال الذكاء المكاني، ستعمل Intelmatix على التوسع في مجالات إضافية، وستعمل على تطوير تطبيقات ذكاء اصطناعي وتحليلات متقدمة وفريدة لدعم الجهات في عملياتها واتخاذها لقراراتها الاستراتيجية. وتغطي خدمات Intelmatix مجموعة واسعة من القطاعات بما في ذلك التجارة، والعقار، والخدمات اللوجستية، والصناعات، والموارد والمرافق العامة وغيرها من المجالات.

شركة الذكاء الاصطناعي intelmatix تغلق جولتها الاستثمارية بقيادة STV و”سلطان القابضة”


سبق

أعلنت شركة intelmatix المتخصصة في الذكاء الاصطناعي ومنتجاته المعتمدة على التقنيات العميقة المتقدمة، عن إغلاق جولتها الاستثمارية. وتمت الجولة بقيادة كل من STV، أكبر صناديق الاستثمار الجريء في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وسلطان القابضة، أحد أهم المستثمرين الاستراتيجيين في كبرى شركات المنطقة.

وتتخذ Intelmatix من العاصمة السعودية الرياض مقرًّا رئيسيًّا لعملياتها. وهي شركة رائدة في تطوير تقنيات تُمَكّن شريحة واسعة من استخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي والتحليلات المتقدمة. وتعمل تقنيات Intelmatix على تحسين العمليات ورفع كفاءة الأداء والإنتاجية، وتعزيز فرص النمو والاستدامة لكل من الحكومات والقطاع الخاص.

وتوقعت تقارير شركات استشارات عالمية أن تتجاوز عوائد الذكاء الاصطناعي في منطقة الشرق الأوسط تريليون ريال، خلال السنوات العشر المقبلة، تستحوذ السوق السعودية على نصفها؛ حيث يتوقع أن يسهم الذكاء الاصطناعي بنحو 500 مليار ريال في الاقتصاد السعودي بحلول 2030.

وعلق رئيس مجلس إدارة سلطان القابضة الأمير نايف بن سلطان بن محمد بن سعود الكبير قائلًا: “ندرك الأثر الجوهري للذكاء الاصطناعي والتحليلات المتقدمة على جميع القطاعات.

وأضاف أن: Intelmatix بالنسبة لنا أكثر من مجرد استثمار؛ فهي خطوة استراتيجية رئيسية للدفع نحو آفاق تبني الذكاء الاصطناعي وتمكينه في قطاع الأعمال”.

من جانبه، قال عبدالرحمن طرابزوني، المؤسس والرئيس التنفيذي لـSTV: “عازمون على أن نشارك intelmatix رحلتها نحو تسخير التقنية العميقة في سبيل دفع آفاق الذكاء الاصطناعي والوصول لأبعاد جديدة في تطبيقاتها العملية. فريق intelmatix يضم نخبة عقول المنطقة، ويمتلك القدرة والرؤية لجعل الشركة لاعبًا عالميًّا محوريًّا في مجال الذكاء الاصطناعي”.

تأسست Intelmatix من قِبَل مجموعة من الخبرات السعودية من خريجي جامعة MIT، ويمتلك الفريق المؤسس سجلًا حافلًا وخبرات واسعة في تقديم التقنيات والحلول المتقدمة.

وتسعى Intelmatix إلى أن تصبح الشركة الرائدة في مجال الذكاء الاصطناعي وتحليل البيانات المعتمد على التقنيات العميقة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، مع وجود عالمي من خلال عملياتها في كل من العاصمة السعودية الرياض والعاصمة البريطانية لندن ومدينة بوسطن الأمريكية.

وتركز Intelmatix في مرحلتها الحالية على مجال الذكاء المكاني الذي يعمل على الربط وتحديد العلاقات بين البيانات المكانية والاجتماعية والاقتصادية والديموغرافية، والقيام بالتنبؤات باستخدام الذكاء الاصطناعي والتحليل المتقدم لحل مشاكل “أين، وماذا، ومتى؟”.

ويوفر الذكاء المكاني لقطاع الأعمال ميزة تنافسية لم تكن متوفرة سابقًا لدعم القرارات الحرجة، مثل اختيار الموقع الأكثر ربحية لفرع جديد، أو أفضل أرض للاستثمار فيها، أو حتى تحديد مكان وضع مراكز التخزين والعمليات الخاصة بشركات الخدمات اللوجستية. ويدعم الذكاء المكاني أيضًا الحكومات في معالجة مسائل التخطيط والإدارة الحرجة مثل تحسين خدمات الطوارئ أو تشغيل المرافق بكفاءة، أو تحديد موقع مستشفى جديد. ويعد الذكاء المكاني اليوم عنصرًا مهمًّا لتطوير المدن الذكية.

وقال الشريك المؤسس والرئيس التنفيذي لـIntelmatix، أنس الفارس: “يقدم الذكاء الاصطناعي فرصًا تقدر قيمتها بالمليارات. ويتجاوز حجم الفرص الحالية للذكاء المكاني في السعودية أكثر من 2 مليار ريال سنويًّا، مع سوق عالمية تقدر بأكثر من 100 مليار ريال”.

وأوضح “الفارس” أن فكرة Intelmatix لم تولد بين عشية وضحاها؛ بل تبلورت على مدار سنوات من العمل التشاركي بين قطاع البحث والتطوير من جهة، وقطاع الأعمال من جهة أخرى، ثم جاءت رؤية السعودية 2030 لتوفر جميع المقومات التنظيمية والتقنية الداعمة لانطلاق Intelmatix عبر توفير البيئة المثلى للابتكار”.

وتولي السعودية اهتمامًا خاصًّا بالذكاء الاصطناعي؛ حيث تأسست عام 2019 الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي، والتي تقود جهود دعم تطبيق الذكاء الاصطناعي، وتعزيز قدرات المملكة في هذا المجال. وكانت المملكة قد عقدت في نهاية 2020، القمة العالمية للذكاء الاصطناعي بمدينة الرياض تحت رعاية الأمير محمد بن سلمان ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، بشعار “الذكاء الاصطناعي لخير البشرية”.

كما تولي المملكة اهتمامًا متزايدًا بالبحث والابتكار من أجل تطوير التقنيات العميقة؛ ففي مارس الماضي أعلنت المملكة عن تأسيس اللجنة العليا للبحث والتطوير والابتكار برئاسة سمو ولي العهد، كما أعلن مجلس الوزراء في يونيو الماضي عن إنشاء هيئة تنمية قطاع البحث والتطوير والابتكار.

من جهته قال الشريك المؤسس ورئيس التقنية في Intelmatix، أحمد العبدالكريم: “نؤمن بقدرتنا على تطوير حلول ومنتجات ذكية وفعالة لمعالجة المشاكل التي تواجه عملاءنا من مختلف القطاعات في المنطقة، عبر فريقنا المتنوع من قادة التقنية والمهندسين والمحللين والمطورين وخبراء الأعمال”.

وأضاف العبدالكريم: “سنعمل على تخطي حدود ما هو ممكن، وسنركز على البحث والابتكار لتطوير أحدث تقنيات الذكاء الاصطناعي”.

وبالإضافة إلى مجال الذكاء المكاني، ستعمل Intelmatix على التوسع في مجالات إضافية، وستعمل على تطوير تطبيقات ذكاء اصطناعي وتحليلات متقدمة وفريدة لدعم الجهات في عملياتها واتخاذها لقراراتها الاستراتيجية. وتغطي خدمات Intelmatix مجموعة واسعة من القطاعات بما في ذلك التجارة، والعقار، والخدمات اللوجستية، والصناعات، والموارد والمرافق العامة وغيرها من المجالات.

03 أغسطس 2021 – 24 ذو الحجة 1442

01:10 PM

اخر تعديل

03 أغسطس 2021 – 24 ذو الحجة 1442

01:30 PM


تعمل على تحسين العمليات ورفع كفاءة الأداء والإنتاجية وتعزيز فرص النمو والاستدامة

أعلنت شركة intelmatix المتخصصة في الذكاء الاصطناعي ومنتجاته المعتمدة على التقنيات العميقة المتقدمة، عن إغلاق جولتها الاستثمارية. وتمت الجولة بقيادة كل من STV، أكبر صناديق الاستثمار الجريء في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وسلطان القابضة، أحد أهم المستثمرين الاستراتيجيين في كبرى شركات المنطقة.

وتتخذ Intelmatix من العاصمة السعودية الرياض مقرًّا رئيسيًّا لعملياتها. وهي شركة رائدة في تطوير تقنيات تُمَكّن شريحة واسعة من استخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي والتحليلات المتقدمة. وتعمل تقنيات Intelmatix على تحسين العمليات ورفع كفاءة الأداء والإنتاجية، وتعزيز فرص النمو والاستدامة لكل من الحكومات والقطاع الخاص.

وتوقعت تقارير شركات استشارات عالمية أن تتجاوز عوائد الذكاء الاصطناعي في منطقة الشرق الأوسط تريليون ريال، خلال السنوات العشر المقبلة، تستحوذ السوق السعودية على نصفها؛ حيث يتوقع أن يسهم الذكاء الاصطناعي بنحو 500 مليار ريال في الاقتصاد السعودي بحلول 2030.

وعلق رئيس مجلس إدارة سلطان القابضة الأمير نايف بن سلطان بن محمد بن سعود الكبير قائلًا: “ندرك الأثر الجوهري للذكاء الاصطناعي والتحليلات المتقدمة على جميع القطاعات.

وأضاف أن: Intelmatix بالنسبة لنا أكثر من مجرد استثمار؛ فهي خطوة استراتيجية رئيسية للدفع نحو آفاق تبني الذكاء الاصطناعي وتمكينه في قطاع الأعمال”.

من جانبه، قال عبدالرحمن طرابزوني، المؤسس والرئيس التنفيذي لـSTV: “عازمون على أن نشارك intelmatix رحلتها نحو تسخير التقنية العميقة في سبيل دفع آفاق الذكاء الاصطناعي والوصول لأبعاد جديدة في تطبيقاتها العملية. فريق intelmatix يضم نخبة عقول المنطقة، ويمتلك القدرة والرؤية لجعل الشركة لاعبًا عالميًّا محوريًّا في مجال الذكاء الاصطناعي”.

تأسست Intelmatix من قِبَل مجموعة من الخبرات السعودية من خريجي جامعة MIT، ويمتلك الفريق المؤسس سجلًا حافلًا وخبرات واسعة في تقديم التقنيات والحلول المتقدمة.

وتسعى Intelmatix إلى أن تصبح الشركة الرائدة في مجال الذكاء الاصطناعي وتحليل البيانات المعتمد على التقنيات العميقة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، مع وجود عالمي من خلال عملياتها في كل من العاصمة السعودية الرياض والعاصمة البريطانية لندن ومدينة بوسطن الأمريكية.

وتركز Intelmatix في مرحلتها الحالية على مجال الذكاء المكاني الذي يعمل على الربط وتحديد العلاقات بين البيانات المكانية والاجتماعية والاقتصادية والديموغرافية، والقيام بالتنبؤات باستخدام الذكاء الاصطناعي والتحليل المتقدم لحل مشاكل “أين، وماذا، ومتى؟”.

ويوفر الذكاء المكاني لقطاع الأعمال ميزة تنافسية لم تكن متوفرة سابقًا لدعم القرارات الحرجة، مثل اختيار الموقع الأكثر ربحية لفرع جديد، أو أفضل أرض للاستثمار فيها، أو حتى تحديد مكان وضع مراكز التخزين والعمليات الخاصة بشركات الخدمات اللوجستية. ويدعم الذكاء المكاني أيضًا الحكومات في معالجة مسائل التخطيط والإدارة الحرجة مثل تحسين خدمات الطوارئ أو تشغيل المرافق بكفاءة، أو تحديد موقع مستشفى جديد. ويعد الذكاء المكاني اليوم عنصرًا مهمًّا لتطوير المدن الذكية.

وقال الشريك المؤسس والرئيس التنفيذي لـIntelmatix، أنس الفارس: “يقدم الذكاء الاصطناعي فرصًا تقدر قيمتها بالمليارات. ويتجاوز حجم الفرص الحالية للذكاء المكاني في السعودية أكثر من 2 مليار ريال سنويًّا، مع سوق عالمية تقدر بأكثر من 100 مليار ريال”.

وأوضح “الفارس” أن فكرة Intelmatix لم تولد بين عشية وضحاها؛ بل تبلورت على مدار سنوات من العمل التشاركي بين قطاع البحث والتطوير من جهة، وقطاع الأعمال من جهة أخرى، ثم جاءت رؤية السعودية 2030 لتوفر جميع المقومات التنظيمية والتقنية الداعمة لانطلاق Intelmatix عبر توفير البيئة المثلى للابتكار”.

وتولي السعودية اهتمامًا خاصًّا بالذكاء الاصطناعي؛ حيث تأسست عام 2019 الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي، والتي تقود جهود دعم تطبيق الذكاء الاصطناعي، وتعزيز قدرات المملكة في هذا المجال. وكانت المملكة قد عقدت في نهاية 2020، القمة العالمية للذكاء الاصطناعي بمدينة الرياض تحت رعاية الأمير محمد بن سلمان ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، بشعار “الذكاء الاصطناعي لخير البشرية”.

كما تولي المملكة اهتمامًا متزايدًا بالبحث والابتكار من أجل تطوير التقنيات العميقة؛ ففي مارس الماضي أعلنت المملكة عن تأسيس اللجنة العليا للبحث والتطوير والابتكار برئاسة سمو ولي العهد، كما أعلن مجلس الوزراء في يونيو الماضي عن إنشاء هيئة تنمية قطاع البحث والتطوير والابتكار.

من جهته قال الشريك المؤسس ورئيس التقنية في Intelmatix، أحمد العبدالكريم: “نؤمن بقدرتنا على تطوير حلول ومنتجات ذكية وفعالة لمعالجة المشاكل التي تواجه عملاءنا من مختلف القطاعات في المنطقة، عبر فريقنا المتنوع من قادة التقنية والمهندسين والمحللين والمطورين وخبراء الأعمال”.

وأضاف العبدالكريم: “سنعمل على تخطي حدود ما هو ممكن، وسنركز على البحث والابتكار لتطوير أحدث تقنيات الذكاء الاصطناعي”.

وبالإضافة إلى مجال الذكاء المكاني، ستعمل Intelmatix على التوسع في مجالات إضافية، وستعمل على تطوير تطبيقات ذكاء اصطناعي وتحليلات متقدمة وفريدة لدعم الجهات في عملياتها واتخاذها لقراراتها الاستراتيجية. وتغطي خدمات Intelmatix مجموعة واسعة من القطاعات بما في ذلك التجارة، والعقار، والخدمات اللوجستية، والصناعات، والموارد والمرافق العامة وغيرها من المجالات.



المصدر