• ويب
  • يوتيوب
  • صور
  • خرائط
  • ويكيبيديا
  • ترجمة
الرئيسية /
فرنسا تنتشل اقتصادها من قبضة “كورونا” بـ 118 مليار دولار

فرنسا تنتشل اقتصادها من قبضة “كورونا” بـ 118 مليار دولار


فرنسا تنتشل اقتصادها من قبضة “كورونا” بـ 118 مليار دولار

خطة إنعاش تستمر عامين.. وتحول دون تفاقم البطالة

تعتزم فرنسا إنفاق 100 مليار يورو (118 مليار دولار)؛ لانتشال اقتصادها من تراجع شديد نتج عن جائحة كورونا، مما يشير إلى تجدد الجهود التي يبذلها الرئيس إيمانويل ماكرون لدفع جدول إصلاحات داعم للشركات.

وبين مسؤول قبيل الإطلاق الرسمي الذي يجري في وقت لاحق اليوم (الخميس)، أن حزمة التحفيز تعادل أربعة بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي، مما يعني أن فرنسا تضخ المال العام في الاقتصاد أكثر من غيرها من الاقتصادات الأوروبية الكبيرة كنسبة مئوية من الناتج المحلي الإجمالي، وفقاً لـ “رويترز”.

من ناحيتهم، أوضح مسؤولون أن حزمة التحفيزات تخصص 35 مليار يورو لزيادة القدرة التنافسية للاقتصاد، و30 مليارا لسياسات طاقة أكثر مراعاة للبيئة، و25 مليارا لدعم الوظائف.

من جانبه، ذكر رئيس الوزراء جان كاستيكس لإذاعة “آر.تي.إل” أن خطة الانتعاش تهدف إلى حماية الاقتصاد من الانهيار والحيلولة دون تفاقم البطالة.

وأضاف أن الحكومة تسعى لخلق ما لا يقل عن 160 ألف فرصة عمل في العام المقبل بفضل الخطة.

وتركز الخطة بشكل أساسي على دعم الشركات ومن المنتظر أن تستمر عامين، لكنها لا تقدم شيئا يُذكر لدعم الطلب الاستهلاكي، المحرك التقليدي للنمو في فرنسا، بشكل مباشر وذلك على النقيض من تحفيز بقيمة 130 مليار يورو أطلقته ألمانيا في الربيع ويشمل خفضا لضريبة القيمة المضافة على المبيعات.

فيروس كورونا الجديد
فرنسا

فرنسا تنتشل اقتصادها من قبضة “كورونا” بـ 118 مليار دولار


سبق

تعتزم فرنسا إنفاق 100 مليار يورو (118 مليار دولار)؛ لانتشال اقتصادها من تراجع شديد نتج عن جائحة كورونا، مما يشير إلى تجدد الجهود التي يبذلها الرئيس إيمانويل ماكرون لدفع جدول إصلاحات داعم للشركات.

وبين مسؤول قبيل الإطلاق الرسمي الذي يجري في وقت لاحق اليوم (الخميس)، أن حزمة التحفيز تعادل أربعة بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي، مما يعني أن فرنسا تضخ المال العام في الاقتصاد أكثر من غيرها من الاقتصادات الأوروبية الكبيرة كنسبة مئوية من الناتج المحلي الإجمالي، وفقاً لـ “رويترز”.

من ناحيتهم، أوضح مسؤولون أن حزمة التحفيزات تخصص 35 مليار يورو لزيادة القدرة التنافسية للاقتصاد، و30 مليارا لسياسات طاقة أكثر مراعاة للبيئة، و25 مليارا لدعم الوظائف.

من جانبه، ذكر رئيس الوزراء جان كاستيكس لإذاعة “آر.تي.إل” أن خطة الانتعاش تهدف إلى حماية الاقتصاد من الانهيار والحيلولة دون تفاقم البطالة.

وأضاف أن الحكومة تسعى لخلق ما لا يقل عن 160 ألف فرصة عمل في العام المقبل بفضل الخطة.

وتركز الخطة بشكل أساسي على دعم الشركات ومن المنتظر أن تستمر عامين، لكنها لا تقدم شيئا يُذكر لدعم الطلب الاستهلاكي، المحرك التقليدي للنمو في فرنسا، بشكل مباشر وذلك على النقيض من تحفيز بقيمة 130 مليار يورو أطلقته ألمانيا في الربيع ويشمل خفضا لضريبة القيمة المضافة على المبيعات.

03 سبتمبر 2020 – 15 محرّم 1442

09:35 PM


خطة إنعاش تستمر عامين.. وتحول دون تفاقم البطالة

تعتزم فرنسا إنفاق 100 مليار يورو (118 مليار دولار)؛ لانتشال اقتصادها من تراجع شديد نتج عن جائحة كورونا، مما يشير إلى تجدد الجهود التي يبذلها الرئيس إيمانويل ماكرون لدفع جدول إصلاحات داعم للشركات.

وبين مسؤول قبيل الإطلاق الرسمي الذي يجري في وقت لاحق اليوم (الخميس)، أن حزمة التحفيز تعادل أربعة بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي، مما يعني أن فرنسا تضخ المال العام في الاقتصاد أكثر من غيرها من الاقتصادات الأوروبية الكبيرة كنسبة مئوية من الناتج المحلي الإجمالي، وفقاً لـ “رويترز”.

من ناحيتهم، أوضح مسؤولون أن حزمة التحفيزات تخصص 35 مليار يورو لزيادة القدرة التنافسية للاقتصاد، و30 مليارا لسياسات طاقة أكثر مراعاة للبيئة، و25 مليارا لدعم الوظائف.

من جانبه، ذكر رئيس الوزراء جان كاستيكس لإذاعة “آر.تي.إل” أن خطة الانتعاش تهدف إلى حماية الاقتصاد من الانهيار والحيلولة دون تفاقم البطالة.

وأضاف أن الحكومة تسعى لخلق ما لا يقل عن 160 ألف فرصة عمل في العام المقبل بفضل الخطة.

وتركز الخطة بشكل أساسي على دعم الشركات ومن المنتظر أن تستمر عامين، لكنها لا تقدم شيئا يُذكر لدعم الطلب الاستهلاكي، المحرك التقليدي للنمو في فرنسا، بشكل مباشر وذلك على النقيض من تحفيز بقيمة 130 مليار يورو أطلقته ألمانيا في الربيع ويشمل خفضا لضريبة القيمة المضافة على المبيعات.



المصدر