• ويب
  • يوتيوب
  • صور
  • خرائط
  • ويكيبيديا
  • ترجمة
الرئيسية /
قبل 130 مليون سنة.. الرياض وجدة كانتا تحت الماء

قبل 130 مليون سنة.. الرياض وجدة كانتا تحت الماء


قبل 130 مليون سنة.. الرياض وجدة كانتا تحت الماء

حسب خريطة تفاعلية جديدة ابتكرها عالم حفريات أمريكي

تكشف خريطة تفاعلية جديدة، ابتكرها عالم حفريات أمريكي اعتمادًا على بيانات سابقة، تصوِّر التطور الجيولوجي، وكيف كانت الحياة قبل مئات ملايين السنين، أين كانت المدن قديمًا قبل 750 مليون سنة من تحرك الصفائح التكتونية للقشرة الأرضية.

وصمم عالم الحفريات أيان ويبستر الخريطة التفاعلية التي تسمح للناس بمعرفة أين كان مسقط رأس كل منهم قبل أكثر من 750 مليون سنة من الانجراف القاري، وأين أصبح اليوم.

ووفقًا لمجلة “سكواير” التي تصدر من الإمارات، تُظهر الخريطة قبل 130 مليون سنة أن الرياض وجدة كانتا تحت الماء، مثل أغلب مناطق ومدن العالم.

وتكشف الخريطة (AncientEarth Globe) أن الأجزاء التي لم تكن تحت الماء من السعودية كانت مأهولة بالثدييات الصغيرة، وأيضًا بالأشجار والنباتات المزهرة.

ووفقًا للخريطة، فإنه خلال ذلك الوقت لم يكن للعالم أغطية جليدية قطبية؛ ما يعني أن مستويات المياه كانت أعلى بكثير مما هي عليه اليوم.

وتُظهر أيضًا أن المرة الأولى التي كسرت فيها الرياض وجدة سطح الماء كان قبل 66 مليون عام.

وتتميز الخريطة التفاعلية على الإنترنت بمجموعة من الأدوات التي تجعل من السهل أيضًا اكتشاف المزيد عن الأرض، مثل المكان الذي عاشت فيه الزواحف الأولى، أو وقت تفتُّح أول زهرة.

https://dinosaurpictures.org/ancient-earth#66

https://www.esquireme.com/content/47681-this-is-what-riyadh-and-jeddah-looked-like-130-million-years-ago

الرياض
جدة

قبل 130 مليون سنة.. الرياض وجدة كانتا تحت الماء


سبق

تكشف خريطة تفاعلية جديدة، ابتكرها عالم حفريات أمريكي اعتمادًا على بيانات سابقة، تصوِّر التطور الجيولوجي، وكيف كانت الحياة قبل مئات ملايين السنين، أين كانت المدن قديمًا قبل 750 مليون سنة من تحرك الصفائح التكتونية للقشرة الأرضية.

وصمم عالم الحفريات أيان ويبستر الخريطة التفاعلية التي تسمح للناس بمعرفة أين كان مسقط رأس كل منهم قبل أكثر من 750 مليون سنة من الانجراف القاري، وأين أصبح اليوم.

ووفقًا لمجلة “سكواير” التي تصدر من الإمارات، تُظهر الخريطة قبل 130 مليون سنة أن الرياض وجدة كانتا تحت الماء، مثل أغلب مناطق ومدن العالم.

وتكشف الخريطة (AncientEarth Globe) أن الأجزاء التي لم تكن تحت الماء من السعودية كانت مأهولة بالثدييات الصغيرة، وأيضًا بالأشجار والنباتات المزهرة.

ووفقًا للخريطة، فإنه خلال ذلك الوقت لم يكن للعالم أغطية جليدية قطبية؛ ما يعني أن مستويات المياه كانت أعلى بكثير مما هي عليه اليوم.

وتُظهر أيضًا أن المرة الأولى التي كسرت فيها الرياض وجدة سطح الماء كان قبل 66 مليون عام.

وتتميز الخريطة التفاعلية على الإنترنت بمجموعة من الأدوات التي تجعل من السهل أيضًا اكتشاف المزيد عن الأرض، مثل المكان الذي عاشت فيه الزواحف الأولى، أو وقت تفتُّح أول زهرة.

https://dinosaurpictures.org/ancient-earth#66

https://www.esquireme.com/content/47681-this-is-what-riyadh-and-jeddah-looked-like-130-million-years-ago

06 سبتمبر 2020 – 18 محرّم 1442

01:55 AM


حسب خريطة تفاعلية جديدة ابتكرها عالم حفريات أمريكي

تكشف خريطة تفاعلية جديدة، ابتكرها عالم حفريات أمريكي اعتمادًا على بيانات سابقة، تصوِّر التطور الجيولوجي، وكيف كانت الحياة قبل مئات ملايين السنين، أين كانت المدن قديمًا قبل 750 مليون سنة من تحرك الصفائح التكتونية للقشرة الأرضية.

وصمم عالم الحفريات أيان ويبستر الخريطة التفاعلية التي تسمح للناس بمعرفة أين كان مسقط رأس كل منهم قبل أكثر من 750 مليون سنة من الانجراف القاري، وأين أصبح اليوم.

ووفقًا لمجلة “سكواير” التي تصدر من الإمارات، تُظهر الخريطة قبل 130 مليون سنة أن الرياض وجدة كانتا تحت الماء، مثل أغلب مناطق ومدن العالم.

وتكشف الخريطة (AncientEarth Globe) أن الأجزاء التي لم تكن تحت الماء من السعودية كانت مأهولة بالثدييات الصغيرة، وأيضًا بالأشجار والنباتات المزهرة.

ووفقًا للخريطة، فإنه خلال ذلك الوقت لم يكن للعالم أغطية جليدية قطبية؛ ما يعني أن مستويات المياه كانت أعلى بكثير مما هي عليه اليوم.

وتُظهر أيضًا أن المرة الأولى التي كسرت فيها الرياض وجدة سطح الماء كان قبل 66 مليون عام.

وتتميز الخريطة التفاعلية على الإنترنت بمجموعة من الأدوات التي تجعل من السهل أيضًا اكتشاف المزيد عن الأرض، مثل المكان الذي عاشت فيه الزواحف الأولى، أو وقت تفتُّح أول زهرة.

https://dinosaurpictures.org/ancient-earth#66

https://www.esquireme.com/content/47681-this-is-what-riyadh-and-jeddah-looked-like-130-million-years-ago



المصدر