• ويب
  • يوتيوب
  • صور
  • خرائط
  • ويكيبيديا
  • ترجمة
الرئيسية /
قبول 308 جهات متخصصة في تقويم المطابقة

قبول 308 جهات متخصصة في تقويم المطابقة


قبول 308 جهات متخصصة في تقويم المطابقة

في إطار دعم التجار والموردين وتيسير العقبات التي تواجههم

أعلنت الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة عن قبولها لــ308 جهات متخصصة في أنشطة تقويم المطابقة المختلفة.

جاء ذلك في إطار جهود “الهيئة” لتعزيز البنية التحتية للجودة وضبط أنشطة تقويم المطابقة إضافة إلى دعم التجار والموردين وتيسير العقبات التي تواجههم خلال عمليات الاستيراد للمنتجات.

وأشارت “المواصفات” إلى أن برنامج قبول جهات تقويم المطابقة بدأ خلال العام 2016م، ووصل إجمالي الجهات المقبولة لدى الهيئة حول العالم (308) جهات حتى سبتمبر 2020 م.

وشمل من بينها (66) جهة مانحة لشهادات المطابقة للمنتجات، و(6) جهات لشهادات المطابقة لنظم الإدارة، و(21) لأنشطة التفتيش، و(56) جهة تقدم أنشطة اختبارات الكفاءة للإطارات، و(134) جهة متخصصة في تقديم اختبارات كفاءة الطاقة للمنتجات الكهربائية، إضافة إلى (16) جهة تقدم أنشطة الاختبارات لأدوات ترشيد استهلاك المياه، و(9) جهات تقوم بأنشطة الاختبارات لمتطلبات السلامة بحسب اللوائح الفنية السعودية.

وأوضحت “المواصفات السعودية” أنها تبذل جهوداً كبيرة في متابعة نشاطات الجهات المقبولة طوال فترة سريان القبول لضمان جودة مخرجاتها ومدى التزامها بمتطلبات اللوائح الفنية والمواصفات القياسية ذات العلاقة، كما ألزمت الجهات المقبولة في نشاط منح الشهادات للمنتجات بعمل التسهيلات اللازمة لإنجاز طلبات إصدار شهادات المطابقة خلال فترة وجيزة من خلال منصة “سابر” الإلكترونية، وضبط أسعار دراسة الوثائق الفنية ووضع نطاق محدد لذلك وإلزام الجهات المقبولة بها.

“المواصفات”: قبول 308 جهات متخصصة في تقويم المطابقة


سبق

أعلنت الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة عن قبولها لــ308 جهات متخصصة في أنشطة تقويم المطابقة المختلفة.

جاء ذلك في إطار جهود “الهيئة” لتعزيز البنية التحتية للجودة وضبط أنشطة تقويم المطابقة إضافة إلى دعم التجار والموردين وتيسير العقبات التي تواجههم خلال عمليات الاستيراد للمنتجات.

وأشارت “المواصفات” إلى أن برنامج قبول جهات تقويم المطابقة بدأ خلال العام 2016م، ووصل إجمالي الجهات المقبولة لدى الهيئة حول العالم (308) جهات حتى سبتمبر 2020 م.

وشمل من بينها (66) جهة مانحة لشهادات المطابقة للمنتجات، و(6) جهات لشهادات المطابقة لنظم الإدارة، و(21) لأنشطة التفتيش، و(56) جهة تقدم أنشطة اختبارات الكفاءة للإطارات، و(134) جهة متخصصة في تقديم اختبارات كفاءة الطاقة للمنتجات الكهربائية، إضافة إلى (16) جهة تقدم أنشطة الاختبارات لأدوات ترشيد استهلاك المياه، و(9) جهات تقوم بأنشطة الاختبارات لمتطلبات السلامة بحسب اللوائح الفنية السعودية.

وأوضحت “المواصفات السعودية” أنها تبذل جهوداً كبيرة في متابعة نشاطات الجهات المقبولة طوال فترة سريان القبول لضمان جودة مخرجاتها ومدى التزامها بمتطلبات اللوائح الفنية والمواصفات القياسية ذات العلاقة، كما ألزمت الجهات المقبولة في نشاط منح الشهادات للمنتجات بعمل التسهيلات اللازمة لإنجاز طلبات إصدار شهادات المطابقة خلال فترة وجيزة من خلال منصة “سابر” الإلكترونية، وضبط أسعار دراسة الوثائق الفنية ووضع نطاق محدد لذلك وإلزام الجهات المقبولة بها.

08 أكتوبر 2020 – 21 صفر 1442

03:12 PM


في إطار دعم التجار والموردين وتيسير العقبات التي تواجههم

أعلنت الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة عن قبولها لــ308 جهات متخصصة في أنشطة تقويم المطابقة المختلفة.

جاء ذلك في إطار جهود “الهيئة” لتعزيز البنية التحتية للجودة وضبط أنشطة تقويم المطابقة إضافة إلى دعم التجار والموردين وتيسير العقبات التي تواجههم خلال عمليات الاستيراد للمنتجات.

وأشارت “المواصفات” إلى أن برنامج قبول جهات تقويم المطابقة بدأ خلال العام 2016م، ووصل إجمالي الجهات المقبولة لدى الهيئة حول العالم (308) جهات حتى سبتمبر 2020 م.

وشمل من بينها (66) جهة مانحة لشهادات المطابقة للمنتجات، و(6) جهات لشهادات المطابقة لنظم الإدارة، و(21) لأنشطة التفتيش، و(56) جهة تقدم أنشطة اختبارات الكفاءة للإطارات، و(134) جهة متخصصة في تقديم اختبارات كفاءة الطاقة للمنتجات الكهربائية، إضافة إلى (16) جهة تقدم أنشطة الاختبارات لأدوات ترشيد استهلاك المياه، و(9) جهات تقوم بأنشطة الاختبارات لمتطلبات السلامة بحسب اللوائح الفنية السعودية.

وأوضحت “المواصفات السعودية” أنها تبذل جهوداً كبيرة في متابعة نشاطات الجهات المقبولة طوال فترة سريان القبول لضمان جودة مخرجاتها ومدى التزامها بمتطلبات اللوائح الفنية والمواصفات القياسية ذات العلاقة، كما ألزمت الجهات المقبولة في نشاط منح الشهادات للمنتجات بعمل التسهيلات اللازمة لإنجاز طلبات إصدار شهادات المطابقة خلال فترة وجيزة من خلال منصة “سابر” الإلكترونية، وضبط أسعار دراسة الوثائق الفنية ووضع نطاق محدد لذلك وإلزام الجهات المقبولة بها.



المصدر