• ويب
  • يوتيوب
  • صور
  • خرائط
  • ويكيبيديا
  • ترجمة
الرئيسية /
“قدرة الثالوث” .. أمريكا قلقة من القدرات النووية للصين

“قدرة الثالوث” .. أمريكا قلقة من القدرات النووية للصين


“قدرة الثالوث” .. أمريكا قلقة من القدرات النووية للصين

بكين تملك ما يكفي من مواد لمضاعفة مخزونها

أعربت وزارة الدفاع الأمريكية “البنتاجون”، اليوم (الثلاثاء)، عن قلقها من طموحات الصين النووية.

وتوقعت الوزارة أن ترفع الصين عدد رؤوسها النووية لما لا يقل عن المثلين في السنوات العشر المقبلة من أقل من 200 رأس حالياً، وتقترب من القدرة على شن ضربات نووية برية وجوية وبحرية، وهي قدرة معروفة باسم الثالوث، وفقاً لـ”رويترز”.

وأضافت أن توقعات النمو تستند إلى عوامل منها امتلاك بكين لما يكفي من مواد لمضاعفة مخزونها من الأسلحة النووية دون إنتاج مواد انشطارية جديدة.

ويتماشى تقدير “البنتاجون” مع تحليل لوكالة استخبارات الدفاع.

وكانت صحيفة جلوبال تايمز المدعومة من الحزب الشيوعي الصيني أشارت هذا العام إلى أن بكين تحتاج لزيادة عدد رؤوسها الحربية النووية إلى 1000 خلال فترة قصيرة نسبيا.

“قدرة الثالوث” .. أمريكا قلقة من القدرات النووية للصين


سبق

أعربت وزارة الدفاع الأمريكية “البنتاجون”، اليوم (الثلاثاء)، عن قلقها من طموحات الصين النووية.

وتوقعت الوزارة أن ترفع الصين عدد رؤوسها النووية لما لا يقل عن المثلين في السنوات العشر المقبلة من أقل من 200 رأس حالياً، وتقترب من القدرة على شن ضربات نووية برية وجوية وبحرية، وهي قدرة معروفة باسم الثالوث، وفقاً لـ”رويترز”.

وأضافت أن توقعات النمو تستند إلى عوامل منها امتلاك بكين لما يكفي من مواد لمضاعفة مخزونها من الأسلحة النووية دون إنتاج مواد انشطارية جديدة.

ويتماشى تقدير “البنتاجون” مع تحليل لوكالة استخبارات الدفاع.

وكانت صحيفة جلوبال تايمز المدعومة من الحزب الشيوعي الصيني أشارت هذا العام إلى أن بكين تحتاج لزيادة عدد رؤوسها الحربية النووية إلى 1000 خلال فترة قصيرة نسبيا.

01 سبتمبر 2020 – 13 محرّم 1442

10:14 PM


بكين تملك ما يكفي من مواد لمضاعفة مخزونها

أعربت وزارة الدفاع الأمريكية “البنتاجون”، اليوم (الثلاثاء)، عن قلقها من طموحات الصين النووية.

وتوقعت الوزارة أن ترفع الصين عدد رؤوسها النووية لما لا يقل عن المثلين في السنوات العشر المقبلة من أقل من 200 رأس حالياً، وتقترب من القدرة على شن ضربات نووية برية وجوية وبحرية، وهي قدرة معروفة باسم الثالوث، وفقاً لـ”رويترز”.

وأضافت أن توقعات النمو تستند إلى عوامل منها امتلاك بكين لما يكفي من مواد لمضاعفة مخزونها من الأسلحة النووية دون إنتاج مواد انشطارية جديدة.

ويتماشى تقدير “البنتاجون” مع تحليل لوكالة استخبارات الدفاع.

وكانت صحيفة جلوبال تايمز المدعومة من الحزب الشيوعي الصيني أشارت هذا العام إلى أن بكين تحتاج لزيادة عدد رؤوسها الحربية النووية إلى 1000 خلال فترة قصيرة نسبيا.



المصدر