• ويب
  • يوتيوب
  • صور
  • خرائط
  • ويكيبيديا
  • ترجمة
الرئيسية /
كورونا .. أوروبا تئن مع تزايد الإصابات بالوباء

كورونا .. أوروبا تئن مع تزايد الإصابات بالوباء


كورونا .. أوروبا تئن مع تزايد الإصابات بالوباء

في مواجهة ازدياد الإصابات الجديدة لاسيما في أوروبا والولايات المتحدة، يكرر مسؤولو منظمة الصحة العالمية بلا كلل الرسالة نفسها: لم يفت الأوان مطلقاً لمكافحة الفيروس ويجب استخدام كل الوسائل المتاحة من أجل ذلك ومحاولة تجنب فرض تدابير احتواء عامة جديدة مثلما حدث في الربيع.وشدد مدير الطوارئ بمنظمة الصحة العالمية، مايكل راين، على خطورة الوضع في أوروبا من آيسلندا إلى الشرق الأقصى الروسي. وقال: «في الأسبوع الماضي، جاءت 46% من جميع الحالات في جميع أنحاء العالم من منطقة أوروبا». وقال «إنها ما يقرب من ثلث الوفيات في العالم. لذلك لا شك في أن منطقة أوروبا هي بؤرة للمرض في الوقت الحالي». وعبرت ماريا فان كيرخوف، المسؤولة عن إدارة الوباء في منظمة الصحة العالمية، عن قلقها إزاء الزيادة في عدد حالات دخول المستشفى ودخول وحدات العناية المركزة والتوقعات التي تظهر أنها ستصل إلى مرحلة الامتلاء «في الأيام والأسابيع المقبلة». وأكدت مجدداً أن «هناك أشياء كثيرة يمكن أن تفعلها هذه الدول للسيطرة على الوباء»، مذكرة بأن الدول في جميع أنحاء القارة نجحت في خفض عدد الحالات بشكل كبير. الى ذلك أعلنت الحكومة التشيكية أنّها ستفرض اعتباراً من اليوم الأربعاء ولمدة أسبوع حظر تجول ليلياً في سائر أنحاء البلاد لمكافحة وباء كوفيد-19 الذي لم تفلح إجراءاتها السابقة في الحدّ من تفشّيه. وقال وزير الصحة روما بريمولا للصحافيين «لم نبلغ الانخفاض الذي كنّا ننشده خلال الأيام الأخيرة»، مشيراً إلى أنّ القيود التي فرضتها الحكومة مؤخّراً «كان تأثيرها ضئيلاً». وأضاف أنّ الحكومة قرّرت لهذه الغاية فرض حظر تجوّل في سائر أنحاء البلاد من الساعة التاسعة ليلاً وحتى الخامسة صباحاً اعتباراً من الأربعاء ولغاية الثالث من تشرين الثاني/‏‏نوفمبر بهدف الحدّ من تنقّلات السكّان.كذلك سيتعيّن على المتاجر، وفقاً للوزير، إغلاق أبوابها في الساعة الثامنة مساءً والأحد بطوله.وناشد بريمولا الشركات التحوّل إلى العمل عن بُعد قدر الإمكان.

يأتي هذا فيما تتواصل عمليات النهب في نيجيريا حيث أفرغ الاثنين في ابوجا مستودع تخزن فيه أغذية توزع على الأسر الفقيرة المتضررة من أزمة فيروس كورونا المستجد.

ونهب سكان في العاصمة الفدرالية مستودعا لصندوق خاص لمكافحة كوفيد-19 يمول مصرفا غذائيا. وعبر مئات الاشخاص المدينة سيرا او على دراجات نارية محملين بصناديق اغذية. ونيجيريا اول اقتصاد في القارة الافريقية بفضل نفطها، وهي ايضا البلد الذي يعيش فيه اكبر عدد من الاشخاص تحت عتبة الفقر المدقع في العالم.

وقال احدهم بيأس «نحن جياع عليكم أن تفهموا ذلك». وأضاف «هناك كميات كبيرة من الاغذية في هذا البلد لكن سكانه يعانون. الحكومة لا تكترث لنا وتترك هذه المواد الغذائية في مخازن». ورد حكام نيجيريون على اتهامهم بالاختلاس وقالوا في بيان «لم توزع كل المساعدات الغذائية لاننا اخترنا الحفاظ على احتياطي استراتيجي تحسبا لموجة ثانية من حالات فيروس كورونا».

المصدر