• ويب
  • يوتيوب
  • صور
  • خرائط
  • ويكيبيديا
  • ترجمة
الرئيسية /
كيف يكشف شمع الأذن عن حالة صاحبه؟

كيف يكشف شمع الأذن عن حالة صاحبه؟


كيف يكشف شمع الأذن عن حالة صاحبه؟

يدرك أغلبنا أهمية تنظيف الأذن كل فترة من الوقت، إلا أننا نجهل ربما أهمية ملاحظة لون أو شكل شمع الأذن، القادر على كشف الكثير من خبايا الحالة الجسدية، ما نوضحه في تلك السطور.

شمع الأذن الرمادي

من الوارد أن يكشف الشمع داخل الأذن إن كان رمادي اللون وإن كان كذلك مرتبطا بأعراض صحية أخرى عن أزمة ما، إلا أن مجرد تلونه بهذا اللون دون ملاحظة أي مشكلات أخرى هو أمر عادي ولا يتطلب القلق، وخاصة في حال التواجد الدائم في مدينة مكتظة بالسيارات والأتربة الملوثة، حيث يفصح اللون الرمادي هنا عن امتلاء الهواء بالغبار.

شمع الأذن الأحمر

تتطلب ملاحظة الشمع داخل الأذن سواء كان أحمر اللون أو كان منقطا بالدماء إدراك احتمالية معاناة طبلة الأذن من وجود ثقب، وهو أمر خطير في ظل ارتفاع فرص إصابة الأذن بالعدوى التي قد تتسبب في الالتهابات وربما ضعف السمع، لذا تعد زيارة الطبيب دون تأجيل هي الخيار الأفضل في تلك الحالة.

شمع الأذن البني

يعبر لون الشمع البني والكثيف والداكن، عن معاناة نفسية وليست جسدية أو عضوية، بعد المرور بفترة عصيبة ومقلقة، حينها ينصح بالحصول على فترة من الراحة والهدوء، حتى تعود الأمور إلى سابق عهدها.

شمع الأذن الأسود

يرى خبراء الصحة أن ملاحظة شمع الأذن ذي اللون الأسود الداكن هو أمر لا يستدعي القلق إن حدث مرة واحدة فقط، إلا أن تكرار ظهوره في ظل المعاناة من حكة الأذن المتزايدة بمرور الوقت، يتطلب زيارة الطبيب سريعا، كونها من علامات المعاناة من فطريات الأذن.

شمع الأذن الأبيض

تتعدد طرق اكتشاف افتقاد الجسم للفيتامينات والمعادن شديدة الأهمية، ومن بين تلك الطرق توجد ملاحظة ظهور الشمع أبيض اللون، حيث يفصح ذلك عن غياب بعض العناصر الأساسية عن الجسم، وفي مقدمتها الحديد والنحاس، لذا ينصح حينها بتناول البقوليات مع الاهتمام بالحصول على دقيق الشوفان على وجه التحديد، علاوة على الحصول على الفيتامينات.

الشمع مزعج الرائحة

بعيدا عن لون شمع الأذن الذي يمكن ملاحظته بالرؤية، فإن المعاناة من رائحة الشمع الكريهة يمكنها الكشف عن الإصابة بعدوى مزعجة في الأذن الوسطى، لتعد زيارة الطبيب المختص مطلوبة بشدة، مع الوضع في الاعتبار أن مجرد سماع أصوات الإفرازات داخل الأذن يستدعي الانتباه والذهاب لعيادات الأطباء.

الشمع السائل

ينصح عند ملاحظة تغير طبيعة الشمع داخل الأذن وتحديدا مدى تماسكه أو تحوله لطبيعة سائلة، بزيارة الأطباء دون تردد، حيث يمكن لتلك الإشارة أن تفصح عن المعاناة من بعض الالتهابات التي ربما تصبح خطيرة في كثير من الأحيان.

شمع الأذن الجاف

على الجانب الآخر، يعبر جفاف الشمع داخل الأذن وبصورة زائدة عن الحد، عن افتقاد الجسم للدهون، إلا أن هذا ليس التفسير الوحيد لمعاناة شمع الأذن من الجفاف، حيث يمكن لتلك الأزمة أن تكشف عن التهابات جلدية مزعجة، تحتاج لزيارة الطبيب في كل الأحوال.

في الختام، تبقى زيارة الأطباء ضرورية عند ملاحظة أي تغير في حالة الأذن، وخاصة إن كان هذا التغير المفاجئ في لون أو رائحة الشمع داخلها، باعتباره قادرا أحيانا على كشف حالة المرء الصحية.

المصدر