• ويب
  • يوتيوب
  • صور
  • خرائط
  • ويكيبيديا
  • ترجمة
الرئيسية /
للمسؤول ….. ليتك لم تُشرع أبواب مكتبك (أرحم ) !؟ • صحيفة المرصد

للمسؤول ….. ليتك لم تُشرع أبواب مكتبك (أرحم ) !؟ • صحيفة المرصد


للمسؤول ….. ليتك لم تُشرع أبواب مكتبك (أرحم ) !؟ • صحيفة المرصد

للأسف لا يزال بعض المسؤولين لم يستوعبوا أو يتفهمون أبعاد ومغزى نهج ( الباب المفتوح) لجهة منظومات العمل باعتقادهم أن فتح الأبواب على مصاريعها واستقبال المراجعين كيفما اتفق !

بل هو إن صح التعبير فتح الذهن ورحابة الإستقبال والأهم من هذا وذاك أزالة العبوس والتجهم ولنقل فتح (مغاليق التكشيرة) وإلا ما الفائدة من استقبال المراجع وأنت تُشعره بالضجر والتملل وربما الإستياء والتأفف فالمراجع أصلاً لم يقصد باب المسؤول إلا لتسهيل وتيسير أموره أو أقله إقناعه باستيفاء المطلوب “مشفوعة بابتسامة ” أما أن يخرج وهو يجر ذيول الخيبة … حينها يصبح قفل الأبواب أفضل بكثير من تشريعها !

المُفارقة العجيبة أن بعضهم يشرع أبواب مكتبه لكنه قلما يستقبل مراجعاً فيفوض سكرتيره أو مدير مكتبه لمقابلة المراجعين ! نُقدر ونتفهم انشغال ومهام بعض المسؤولين لكن طالما شرعت أبواب مكتبك مُعلناً استقبال المراجعين فعليك أن تستقبلهم بنفسك وبكل رحابة وأريحيه فهم لم يقصدوك إلا توسماً وثقةً بك وتعويلاً عليك بوصفك لعلك تذلل ما استعصى عليهم وأرهقهم فلا تك أنت من تُزيدهم خيبة وخذلاناً !

المصدر