• ويب
  • يوتيوب
  • صور
  • خرائط
  • ويكيبيديا
  • ترجمة
الرئيسية /
متوسط الوقت الزمني لأداء العمرة 75 دقي

متوسط الوقت الزمني لأداء العمرة 75 دقي


متوسط الوقت الزمني لأداء العمرة 75 دقي

هدفت لمعرفة مدى وعي المعتمرين تجاه الإجراءات الاحترازية وقياس الرضا

أظهرت نتائج دراستين بهدف حساب مدة العمرة ومدى وعي المعتمرين والمصلين تجاه الإجراءات الاحترازية، وقياس رضا المعتمرين والمصلين تجاه أهم الخدمات المقدمة من شؤون الحرمين الشريفين، وأجريت مع المصلين والمعتمرين في رحاب المسجد الحرام، وفق الأداة المستخدمة، مدى الرضا عن توفر المعقمات، ومدى الرضا عن نظافة وتعقيم المصليات داخل المسجد الحرام والمصليات خلف المقام ونظافة وتعقيم دورات المياه.

وأجرت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي دراستين ميدانيتين وقياس رضا ضيف الرحمن لمراحل السماح بأداء العمرة والصلاة في المسجد الحرام لعام (1442هــ)، خلال جائحة كورونا، التي هدفت إلى حساب الوقت الزمني لأداء سنة العمرة، ومعرفة مدى وعي المعتمرين والمصلين تجاه الإجراءات الاحترازية وقياس رضا المعتمرين والمصلين تجاه أهم الخدمات المقدمة، واستخدمت من خلالها منهج المسح الإحصائي وأداة الاستبانة على عينة عشوائية قوامها (3275) مفردة.

وتوصلت الدراستان إلى أن متوسط الطواف بلغ (25) دقيقة، ومتوسط الانتقال من الطواف إلى المسعى بلغ ثماني دقائق، فيما بلغ متوسط السعي (42) دقيقة، وإجمالي متوسط الوقت الزمني لأداء العمرة من بداية الطواف إلى نهاية السعي بلغ (75) دقيقة.

وأظهرت النتائج مدى الرضا عن تطبيق الإجراءات الاحترازية داخل المسجد الحرام وتعقيم المسعى.

كما أظهرت النتائج مدى الرضا عن توفر عبوات ماء زمزم داخل المسجد الحرام وعن مدى نسبة الانسيابية وسلاسة الحركة داخل البيت العتيق.

وتأتي هذه الدراسات الميدانية التي تشرف عليه الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي ممثلة في الإدارة العامة للإحصاء ودعم القرار في دعم الوزارات والجهات المعنية والمؤسسات العلمية والبحثية بنتائج الدراستين، والتي تخدم ضيوف الرحمن من الحجاج والمعتمرين، وإبراز دور المملكة العربية السعودية في خدمة قاصدي المسجد الحرام ودور القيادة الرشيدة -رعاها الله – الحثيث في خدمة الإسلام والمسلمين.

في دراستين لرئاسة الحرمين: متوسط الوقت الزمني لأداء العمرة 75 دقيقة


سبق

أظهرت نتائج دراستين بهدف حساب مدة العمرة ومدى وعي المعتمرين والمصلين تجاه الإجراءات الاحترازية، وقياس رضا المعتمرين والمصلين تجاه أهم الخدمات المقدمة من شؤون الحرمين الشريفين، وأجريت مع المصلين والمعتمرين في رحاب المسجد الحرام، وفق الأداة المستخدمة، مدى الرضا عن توفر المعقمات، ومدى الرضا عن نظافة وتعقيم المصليات داخل المسجد الحرام والمصليات خلف المقام ونظافة وتعقيم دورات المياه.

وأجرت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي دراستين ميدانيتين وقياس رضا ضيف الرحمن لمراحل السماح بأداء العمرة والصلاة في المسجد الحرام لعام (1442هــ)، خلال جائحة كورونا، التي هدفت إلى حساب الوقت الزمني لأداء سنة العمرة، ومعرفة مدى وعي المعتمرين والمصلين تجاه الإجراءات الاحترازية وقياس رضا المعتمرين والمصلين تجاه أهم الخدمات المقدمة، واستخدمت من خلالها منهج المسح الإحصائي وأداة الاستبانة على عينة عشوائية قوامها (3275) مفردة.

وتوصلت الدراستان إلى أن متوسط الطواف بلغ (25) دقيقة، ومتوسط الانتقال من الطواف إلى المسعى بلغ ثماني دقائق، فيما بلغ متوسط السعي (42) دقيقة، وإجمالي متوسط الوقت الزمني لأداء العمرة من بداية الطواف إلى نهاية السعي بلغ (75) دقيقة.

وأظهرت النتائج مدى الرضا عن تطبيق الإجراءات الاحترازية داخل المسجد الحرام وتعقيم المسعى.

كما أظهرت النتائج مدى الرضا عن توفر عبوات ماء زمزم داخل المسجد الحرام وعن مدى نسبة الانسيابية وسلاسة الحركة داخل البيت العتيق.

وتأتي هذه الدراسات الميدانية التي تشرف عليه الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي ممثلة في الإدارة العامة للإحصاء ودعم القرار في دعم الوزارات والجهات المعنية والمؤسسات العلمية والبحثية بنتائج الدراستين، والتي تخدم ضيوف الرحمن من الحجاج والمعتمرين، وإبراز دور المملكة العربية السعودية في خدمة قاصدي المسجد الحرام ودور القيادة الرشيدة -رعاها الله – الحثيث في خدمة الإسلام والمسلمين.

02 يناير 2021 – 18 جمادى الأول 1442

01:26 PM


هدفت لمعرفة مدى وعي المعتمرين تجاه الإجراءات الاحترازية وقياس الرضا

أظهرت نتائج دراستين بهدف حساب مدة العمرة ومدى وعي المعتمرين والمصلين تجاه الإجراءات الاحترازية، وقياس رضا المعتمرين والمصلين تجاه أهم الخدمات المقدمة من شؤون الحرمين الشريفين، وأجريت مع المصلين والمعتمرين في رحاب المسجد الحرام، وفق الأداة المستخدمة، مدى الرضا عن توفر المعقمات، ومدى الرضا عن نظافة وتعقيم المصليات داخل المسجد الحرام والمصليات خلف المقام ونظافة وتعقيم دورات المياه.

وأجرت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي دراستين ميدانيتين وقياس رضا ضيف الرحمن لمراحل السماح بأداء العمرة والصلاة في المسجد الحرام لعام (1442هــ)، خلال جائحة كورونا، التي هدفت إلى حساب الوقت الزمني لأداء سنة العمرة، ومعرفة مدى وعي المعتمرين والمصلين تجاه الإجراءات الاحترازية وقياس رضا المعتمرين والمصلين تجاه أهم الخدمات المقدمة، واستخدمت من خلالها منهج المسح الإحصائي وأداة الاستبانة على عينة عشوائية قوامها (3275) مفردة.

وتوصلت الدراستان إلى أن متوسط الطواف بلغ (25) دقيقة، ومتوسط الانتقال من الطواف إلى المسعى بلغ ثماني دقائق، فيما بلغ متوسط السعي (42) دقيقة، وإجمالي متوسط الوقت الزمني لأداء العمرة من بداية الطواف إلى نهاية السعي بلغ (75) دقيقة.

وأظهرت النتائج مدى الرضا عن تطبيق الإجراءات الاحترازية داخل المسجد الحرام وتعقيم المسعى.

كما أظهرت النتائج مدى الرضا عن توفر عبوات ماء زمزم داخل المسجد الحرام وعن مدى نسبة الانسيابية وسلاسة الحركة داخل البيت العتيق.

وتأتي هذه الدراسات الميدانية التي تشرف عليه الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي ممثلة في الإدارة العامة للإحصاء ودعم القرار في دعم الوزارات والجهات المعنية والمؤسسات العلمية والبحثية بنتائج الدراستين، والتي تخدم ضيوف الرحمن من الحجاج والمعتمرين، وإبراز دور المملكة العربية السعودية في خدمة قاصدي المسجد الحرام ودور القيادة الرشيدة -رعاها الله – الحثيث في خدمة الإسلام والمسلمين.



المصدر