• ويب
  • يوتيوب
  • صور
  • خرائط
  • ويكيبيديا
  • ترجمة
الرئيسية /
مدارس الشرقية تدعم أولياء الأمور والطلاب فنياً عبر منصة “مدرستي”

مدارس الشرقية تدعم أولياء الأمور والطلاب فنياً عبر منصة “مدرستي”


مدارس الشرقية تدعم أولياء الأمور والطلاب فنياً عبر منصة “مدرستي”

بأول يوم دراسي.. في إطار الدعم الفني وخدمة الاستشارات

قدمت إدارات المدارس بالمنطقة الشرقية، دعماً مباشراً لأولياء الأمور والطلاب والطالبات، حول استخدام منصة “مدرستي”، في إطار الدعم الفني وخدمة الاستشارات.

واستكملت التجهيزات النهائية وتوزيع الجداول للمعلمين والمعلمات، وفعلت المدارس منصاتها الاجتماعية لاستقبال الاستفسارات طوال الأسبوع الجاري، لرفع مستوى التثقيف.

واستقبلت المدارس عدداً من أولياء الأمور والطلاب وسط إجراءات احترازية، ضمن البروتوكولات الصحية، وقال مدير عام التعليم، د. ناصر الشلعان: إن هذا الأسبوع يهدف إلى تهيئة واستكمال عمليات التسجيل في المنصة وربط المعلمين بجداولهم ورفع درجة الاستعداد الفني والقني والإداري.

وأشار إلى الدور الحيوي الذي يؤديه كل معلم ومعلمة لبناء جيل واع يرتكز على المهارات والمعارف مدعوما بالإثراء المعلوماتي سواء عبر المدرسة أو عن بعد.

وأضاف “الشلعان” أن إدارة التعليم كثفت الزيارات الإشرافية للاطمئنان على سير العمل وفق متطلبات الأسبوع الأول، وتفقد إمكانيات كل المدارس في جميع المراحل، لضمان سير الرحلة التعليمية، حسب الخطط الوزارية.

وأكدت ضرورة تعاون الجميع لتقديم خدمة تعليمية مكتملة تهدف لمنتج تعليمي يستفيد منه كل طالب وطالبة باعتباره الاستثمار الوطني.

من جانبه، رحّب مدير مكتب التعليم بالمحافظة القطيف، عبد الله بن علي القرني، بجميع المعلمين وقادة ومشرفي المدارس، في أول أيام الدراسة؛ مهنئًا إياهم ببدء العام الدراسي الجديد عن بُعد.

ودعا “القرني” الجميع ومن بينهم أولياء أمور الطلاب والطالبات إلى المشاركة الفعالة في إنجاح جميع جهود الوزارة في هذا الشأن والعمل كمنظومة، لضمان بداية ناجحة منذ أول يوم دراسي عبر المدرسة الافتراضية للتعلم عن بُعد، والبدائل الأخرى التي سخرتها وزارة التعليم لأبنائنا الطلبة في ظل هذه الظروف الاستثنائية، متمنيًا لهم عامًا دراسيًا مميزًا وحافلًا بالجد والاجتهاد ومتوجًا بالتفوق والنجاح.

بدوره، نوه المساعد للشؤون التعليمية عبدالعزيز بن محمد الغامدي، بما سخرته القيادة الرشيدة -أعزها الله- من إمكانات لخدمة وتجويد قطاع التعليم، إيماناً منها بأن الاستثمار الحقيقي يكمن في تنمية عقول أبنائها، مشيراً إلى قدرة المعلمين والمعلمات على تكوين وبناء شخصية الجيل الجديد لمواكبة مجتمع المعرفة من خلال مسايرة التطورات الرقمية الحديثة والتواصل عبر الوسائل التقنية في ظل جائحة فيروس كورونا المستجد.

وأكد المساعد للشؤون المدرسية أحمد بن حامد الغامدي، ضرورة ترجمة الأهداف الاستراتيجية التي تتبناها وزارة التعليم لتحقيق رؤية 2030 لنجاح بدء العام الدراسي، وفقاً لأعلى معايير الجودة والتميز، داعياً لتكاتف الجهود والعمل بروح الفريق الواحد لتخريج جيلٍ واعٍ يساهم في رقي الوطن، لتفعيل منصة “مدرستي” بحزمة من البرامج والخطط لتدريب وتهيئة الموظفات والطالبات، باعتبارها بديلاً افتراضياً وإثرائياً للتعليم عن بعد.

في السياق ذاته، نفذ مجمع الأمير محمد بن فهد التعليمي، لقاءً افتراضياً لبحث آلية التهيئة والاستعداد للتعليم عن بعد عبر منصة “مدرستي”.

وأكدت قائدة المجمع وفاء الرشود، أهمية استثمار وسائل التواصل في تحقيق أهداف التعليم الإلكتروني وتهيئة متطلبات العملية التعليمية، بما يخدم التحصيل العلمي للطالبات.

وبادرت ابتدائية فيصل بن فهد، إلى نشر ثقافة التعليم عن بعد، عبر حساباتها الاجتماعية، مؤكدة لأولياء الأمور بأنها ستقدم الدعم الفني والتقني لتسهيل وتذليل الصعوبات التي تواجههم أثناء الدخول للمنصة وتفعيلها.

المنطقة الشرقية
منصة مدرستي

مدارس الشرقية تدعم أولياء الأمور والطلاب فنياً عبر منصة “مدرستي”


سبق

قدمت إدارات المدارس بالمنطقة الشرقية، دعماً مباشراً لأولياء الأمور والطلاب والطالبات، حول استخدام منصة “مدرستي”، في إطار الدعم الفني وخدمة الاستشارات.

واستكملت التجهيزات النهائية وتوزيع الجداول للمعلمين والمعلمات، وفعلت المدارس منصاتها الاجتماعية لاستقبال الاستفسارات طوال الأسبوع الجاري، لرفع مستوى التثقيف.

واستقبلت المدارس عدداً من أولياء الأمور والطلاب وسط إجراءات احترازية، ضمن البروتوكولات الصحية، وقال مدير عام التعليم، د. ناصر الشلعان: إن هذا الأسبوع يهدف إلى تهيئة واستكمال عمليات التسجيل في المنصة وربط المعلمين بجداولهم ورفع درجة الاستعداد الفني والقني والإداري.

وأشار إلى الدور الحيوي الذي يؤديه كل معلم ومعلمة لبناء جيل واع يرتكز على المهارات والمعارف مدعوما بالإثراء المعلوماتي سواء عبر المدرسة أو عن بعد.

وأضاف “الشلعان” أن إدارة التعليم كثفت الزيارات الإشرافية للاطمئنان على سير العمل وفق متطلبات الأسبوع الأول، وتفقد إمكانيات كل المدارس في جميع المراحل، لضمان سير الرحلة التعليمية، حسب الخطط الوزارية.

وأكدت ضرورة تعاون الجميع لتقديم خدمة تعليمية مكتملة تهدف لمنتج تعليمي يستفيد منه كل طالب وطالبة باعتباره الاستثمار الوطني.

من جانبه، رحّب مدير مكتب التعليم بالمحافظة القطيف، عبد الله بن علي القرني، بجميع المعلمين وقادة ومشرفي المدارس، في أول أيام الدراسة؛ مهنئًا إياهم ببدء العام الدراسي الجديد عن بُعد.

ودعا “القرني” الجميع ومن بينهم أولياء أمور الطلاب والطالبات إلى المشاركة الفعالة في إنجاح جميع جهود الوزارة في هذا الشأن والعمل كمنظومة، لضمان بداية ناجحة منذ أول يوم دراسي عبر المدرسة الافتراضية للتعلم عن بُعد، والبدائل الأخرى التي سخرتها وزارة التعليم لأبنائنا الطلبة في ظل هذه الظروف الاستثنائية، متمنيًا لهم عامًا دراسيًا مميزًا وحافلًا بالجد والاجتهاد ومتوجًا بالتفوق والنجاح.

بدوره، نوه المساعد للشؤون التعليمية عبدالعزيز بن محمد الغامدي، بما سخرته القيادة الرشيدة -أعزها الله- من إمكانات لخدمة وتجويد قطاع التعليم، إيماناً منها بأن الاستثمار الحقيقي يكمن في تنمية عقول أبنائها، مشيراً إلى قدرة المعلمين والمعلمات على تكوين وبناء شخصية الجيل الجديد لمواكبة مجتمع المعرفة من خلال مسايرة التطورات الرقمية الحديثة والتواصل عبر الوسائل التقنية في ظل جائحة فيروس كورونا المستجد.

وأكد المساعد للشؤون المدرسية أحمد بن حامد الغامدي، ضرورة ترجمة الأهداف الاستراتيجية التي تتبناها وزارة التعليم لتحقيق رؤية 2030 لنجاح بدء العام الدراسي، وفقاً لأعلى معايير الجودة والتميز، داعياً لتكاتف الجهود والعمل بروح الفريق الواحد لتخريج جيلٍ واعٍ يساهم في رقي الوطن، لتفعيل منصة “مدرستي” بحزمة من البرامج والخطط لتدريب وتهيئة الموظفات والطالبات، باعتبارها بديلاً افتراضياً وإثرائياً للتعليم عن بعد.

في السياق ذاته، نفذ مجمع الأمير محمد بن فهد التعليمي، لقاءً افتراضياً لبحث آلية التهيئة والاستعداد للتعليم عن بعد عبر منصة “مدرستي”.

وأكدت قائدة المجمع وفاء الرشود، أهمية استثمار وسائل التواصل في تحقيق أهداف التعليم الإلكتروني وتهيئة متطلبات العملية التعليمية، بما يخدم التحصيل العلمي للطالبات.

وبادرت ابتدائية فيصل بن فهد، إلى نشر ثقافة التعليم عن بعد، عبر حساباتها الاجتماعية، مؤكدة لأولياء الأمور بأنها ستقدم الدعم الفني والتقني لتسهيل وتذليل الصعوبات التي تواجههم أثناء الدخول للمنصة وتفعيلها.

30 أغسطس 2020 – 11 محرّم 1442

04:47 PM


بأول يوم دراسي.. في إطار الدعم الفني وخدمة الاستشارات

قدمت إدارات المدارس بالمنطقة الشرقية، دعماً مباشراً لأولياء الأمور والطلاب والطالبات، حول استخدام منصة “مدرستي”، في إطار الدعم الفني وخدمة الاستشارات.

واستكملت التجهيزات النهائية وتوزيع الجداول للمعلمين والمعلمات، وفعلت المدارس منصاتها الاجتماعية لاستقبال الاستفسارات طوال الأسبوع الجاري، لرفع مستوى التثقيف.

واستقبلت المدارس عدداً من أولياء الأمور والطلاب وسط إجراءات احترازية، ضمن البروتوكولات الصحية، وقال مدير عام التعليم، د. ناصر الشلعان: إن هذا الأسبوع يهدف إلى تهيئة واستكمال عمليات التسجيل في المنصة وربط المعلمين بجداولهم ورفع درجة الاستعداد الفني والقني والإداري.

وأشار إلى الدور الحيوي الذي يؤديه كل معلم ومعلمة لبناء جيل واع يرتكز على المهارات والمعارف مدعوما بالإثراء المعلوماتي سواء عبر المدرسة أو عن بعد.

وأضاف “الشلعان” أن إدارة التعليم كثفت الزيارات الإشرافية للاطمئنان على سير العمل وفق متطلبات الأسبوع الأول، وتفقد إمكانيات كل المدارس في جميع المراحل، لضمان سير الرحلة التعليمية، حسب الخطط الوزارية.

وأكدت ضرورة تعاون الجميع لتقديم خدمة تعليمية مكتملة تهدف لمنتج تعليمي يستفيد منه كل طالب وطالبة باعتباره الاستثمار الوطني.

من جانبه، رحّب مدير مكتب التعليم بالمحافظة القطيف، عبد الله بن علي القرني، بجميع المعلمين وقادة ومشرفي المدارس، في أول أيام الدراسة؛ مهنئًا إياهم ببدء العام الدراسي الجديد عن بُعد.

ودعا “القرني” الجميع ومن بينهم أولياء أمور الطلاب والطالبات إلى المشاركة الفعالة في إنجاح جميع جهود الوزارة في هذا الشأن والعمل كمنظومة، لضمان بداية ناجحة منذ أول يوم دراسي عبر المدرسة الافتراضية للتعلم عن بُعد، والبدائل الأخرى التي سخرتها وزارة التعليم لأبنائنا الطلبة في ظل هذه الظروف الاستثنائية، متمنيًا لهم عامًا دراسيًا مميزًا وحافلًا بالجد والاجتهاد ومتوجًا بالتفوق والنجاح.

بدوره، نوه المساعد للشؤون التعليمية عبدالعزيز بن محمد الغامدي، بما سخرته القيادة الرشيدة -أعزها الله- من إمكانات لخدمة وتجويد قطاع التعليم، إيماناً منها بأن الاستثمار الحقيقي يكمن في تنمية عقول أبنائها، مشيراً إلى قدرة المعلمين والمعلمات على تكوين وبناء شخصية الجيل الجديد لمواكبة مجتمع المعرفة من خلال مسايرة التطورات الرقمية الحديثة والتواصل عبر الوسائل التقنية في ظل جائحة فيروس كورونا المستجد.

وأكد المساعد للشؤون المدرسية أحمد بن حامد الغامدي، ضرورة ترجمة الأهداف الاستراتيجية التي تتبناها وزارة التعليم لتحقيق رؤية 2030 لنجاح بدء العام الدراسي، وفقاً لأعلى معايير الجودة والتميز، داعياً لتكاتف الجهود والعمل بروح الفريق الواحد لتخريج جيلٍ واعٍ يساهم في رقي الوطن، لتفعيل منصة “مدرستي” بحزمة من البرامج والخطط لتدريب وتهيئة الموظفات والطالبات، باعتبارها بديلاً افتراضياً وإثرائياً للتعليم عن بعد.

في السياق ذاته، نفذ مجمع الأمير محمد بن فهد التعليمي، لقاءً افتراضياً لبحث آلية التهيئة والاستعداد للتعليم عن بعد عبر منصة “مدرستي”.

وأكدت قائدة المجمع وفاء الرشود، أهمية استثمار وسائل التواصل في تحقيق أهداف التعليم الإلكتروني وتهيئة متطلبات العملية التعليمية، بما يخدم التحصيل العلمي للطالبات.

وبادرت ابتدائية فيصل بن فهد، إلى نشر ثقافة التعليم عن بعد، عبر حساباتها الاجتماعية، مؤكدة لأولياء الأمور بأنها ستقدم الدعم الفني والتقني لتسهيل وتذليل الصعوبات التي تواجههم أثناء الدخول للمنصة وتفعيلها.



المصدر