• ويب
  • يوتيوب
  • صور
  • خرائط
  • ويكيبيديا
  • ترجمة
الرئيسية /
مستقبل جوميز وإريكسن في مهب الرحيل مع انطلاق انتقالات يناير في إيطاليا

مستقبل جوميز وإريكسن في مهب الرحيل مع انطلاق انتقالات يناير في إيطاليا


مستقبل جوميز وإريكسن في مهب الرحيل مع انطلاق انتقالات يناير في إيطاليا



مستقبل جوميز وإريكسن في مهب الرحيل مع انطلاق انتقالات يناير في إيطاليا


© Reuters
مستقبل جوميز وإريكسن في مهب الرحيل مع انطلاق انتقالات يناير في إيطاليا

من الاسدير مكينزي

روما (رويترز) – تصدر لاعبان عناوين الصحف مع انطلاق فترة انتقالات يناير في إيطاليا وهما كريستيان إريكسن وأليخاندرو جوميز.

ويتوقع رحيل اثنين من أفضل المواهب في دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم عن إنتر ميلان وأتلانتا على الترتيب هذا الشهر بعد أن سقطا من حسابات مدربي الفريقين بنهاية 2020.

ولم يكمل إريكسن بعد عامه الأول مع إنتر ميلان بعد انضمامه من توتنهام هوتسبير لمدة أربع سنوات ونصف في يناير كانون الثاني الماضي وسط حفاوة بالغة.

لكن الدولي الدنمركي أخفق في تثبيت أقدامه في تشكيلة المدرب أنطونيو كونتي وشارك أساسيا 15 مرة خلال 38 مباراة خاضها مع الفريق وسجل أربعة أهداف.

ولا يرى المدرب دورا للاعب وسط مبدع مثل إريكسن في طريقة لعبه 3-5-2 حيث يفضل الاعتماد على لاعبين أكثر مرونة وقدرة على التحمل مثل نيكولو باريلا وروبرتو جاليارديني أو أرتورو فيدال.

وعبر اللاعب البالغ من العمر 28 عاما عن إحباطه بسبب قلة مشاركاته في نوفمبر تشرين الثاني.

وقال في تصريحات تلفزيونية “لم يكن هذا الموقف الذي حلمت به.

“كل اللاعبين يرغبون في المشاركة لكن القرار بيد المدرب”.

وأكد كونتي أن اختياراته تصب في “مصلحة إنتر” لكن وسائل إعلام اتهمت المدرب الإيطالي بإهانة إريكسن حين استعان به في الدقائق الأخيرة في أربع مباريات في أسبوعين ولم يجد اللاعب فرصة لإظهار قدراته.

وباتت مغادرة إريكسن للفريق مسألة وقت وتأكد هذا الأمر في 23 ديسمبر حين وجه الصحفيون سؤالا إلى جوسيبي ماروتا الرئيس التنفيذي لإنتر عن مستقبل لاعب الوسط وهل هو للبيع؟

وأجاب المسؤول “نعم هو كذلك. لكن النادي لا يعاقبه.. فقط واجه اللاعب صعوبات في التأقلم على الحياة في إنتر”.

* توتر في أتلانتا

وهناك لاعب يمكن لإنتر التطلع للتعاقد معه لتعويض إريكسن وهو قائد أتلانتا أليخاندرو جوميز المتوقع مغادرته بعد أن سقط من حسابات المدرب جيان بييرو جاسبريني.

ولعب جوميز البالغ من العمر 32 عاما دورا محوريا في تغيير حظوظ النادي المنتمي لمنطقة بيرجامو بعد أن كان يصارع لتفادي الهبوط ليبلغ دور الثمانية في دوري الأبطال خلال السنوات الأربع الأخيرة.

لكن خلافا مع جاسبريني خلال تعادل أتلانتا في دوري الأبطال مع ميتيلاند في أول ديسمبر كانون الأول تسبب في تعكير الأجواء حيث ذكرت تقارير أن جوميز رفض الانتقال للعب في مركز الجناح الأيمن خلال المباراة.

وتعززت التكهنات عن وجود توتر بين جوميز والمدرب حين كتب اللاعب على وسائل التواصل الاجتماعي “عندما أرحل ستعرف الحقيقة كاملة”.

وعاد جوميز للتشكيلة في الفوز على أياكس امستردام وساعد الفريق على التعادل 1-1 حين شارك بديلا أمام مضيفه يوفنتوس الشهر الماضي لكن ثارت تساؤلات عن قائد الفريق بعد أن غاب عن احتفالات الفريق بهذا التعادل.

وبعدها استبعد الدولي الأرجنتيني من التشكيلة لمباراة روما وقال جاسبريني وقتها “هناك أكثر من قائد في الفريق”.

وغاب جوميز الآن عن ثلاث مباريات متتالية وبدا الرحيل حتميا بعد تصريحات لمالك النادي أنطونيو بيركاسي.

وقال بيركاسي للصحفيين مؤخرا “تحدثنا كثيرا في هذا الموضوع. القضية أغلقت تماما”.

(إعداد أشرف حامد للنشرة العربية)

المصدر