• ويب
  • يوتيوب
  • صور
  • خرائط
  • ويكيبيديا
  • ترجمة
الرئيسية /
مستوى لوكاس لا يفاجئني.. وبنزيمة ليس في حاجة إلى الراحة

مستوى لوكاس لا يفاجئني.. وبنزيمة ليس في حاجة إلى الراحة


مستوى لوكاس لا يفاجئني.. وبنزيمة ليس في حاجة إلى الراحة





© FilGoal


أشاد زين الدين زيدان المدير الفني لـ ريال مدريد، بالثنائي لوكاس فاسكيز وناتشو فيرنانديز بعد تألقهما في مواجهة سيلتا فيجو.

ريال مدريد تجاوز ضيفه سيلتا بهدفين دون رد في ملعب ألفريدو دي ستيفانو، بالجولة 17 من الدوري الإسباني.

وصرّح زيدان بعد المباراة عن ناتشو الذي عوّض غياب سيرخيو راموس: “هذا ليس مستوى ناتشو الآن فقط، إنه شخص محترف طوال حياته ودائما ما يكون مهما عندما يشارك. مستواه لا يفاجئني، أنا سعيد لأجله ولأجل الفريق لأننا حصدنا 3 نقاط مهمة جدا”.

وبرر إخراج داني كارباخال في الشوط الثاني: “كارباخال عانى من بعض الانزعاجات وأعتقد أنه أمر بسيط، لكننا لم نرغب في المخاطرة”.

كما تحدّث عن المباراة المميزة التي قدّمها ماركو أسينسيو صاحب الهدف الثاني: “أنا سعيد لـ أسينسيو، تعرض لإصابة قوية وهو الآن أفضل كثيرا ويتحسّن مع مرور الوقت”.

وأوضح سبب عدم إشراك إدين هازارد بشكل أساسي: “سنتعامل مع هازارد بكثير من التروي”.

كما تحوّل للإشادة بـ لوكاس فاسكيز صاحب الهدف الأول: “الأمر ليس ليس متعلقا بأنني أحب لوكاس كثيرا، بل بما يقدّمه من أداء مميز، إنه لاعب يمكنك الثقة فيه ومنتمي بشدة لـ ريال مدريد”.

وكشف عن موقف كريم بنزيمة: “لا أعتقد أن بنزيمة في حاجة إلى راحة، أراه يقوم بعمل جيد. لكن بالطبع يجب إعطاء بعض الدقائق للاعبين الآخرين، نحن جميعا في الطريق الصحيح وعلينا المواصلة”.

وواصل الإشادة بفريقه: “قدّمنا مباراة متكاملة منذ بدايتها حتى نهايتها، سيطرنا عليها جيدا وتحلينا بالتوازن، وعندما ضغطنا بشكل عالٍ لافتكاك الكرة فعلنا ذلك بشكل جماعي مميز”.

وتابع: “مشاعرنا جيدة، حتى بعد مباراة إلتشي، لكن هذه هي خطورة عدم حسم المباراة بهدفٍ ثانٍ، يجب دائما السيطرة على الوضع عندما يكون الفريق المنافس في أفضل حالاته. في آخر 9 مباريات فزنا بستة وتعادل 3”.

وعلّق على هجمة سيلتا الخطيرة في الدقائق الأولى: “أسباس تحرّك بشكل رائع في ظهر دفاعنا، كان علينا إيقاف ذلك”.

وأتم: “الدوري الإسباني لا يزال طويلا، تتبقى العديد من المباريات، ونحن لا نتحكم إلا في أنفسنا”.

وسجّل لوكاس فاسكيز هدف ريال مدريد الأول، فيما أضاف ماركو أسينسيو الهدف الثاني لحامل اللقب.

ليرفع ريال مدريد رصيده إلى 36 نقطة في المركز الأول مؤقتا من 17 مباراة، بفارق نقطة عن أتليتكو مدريد الثاني الذي خاض 14 مباراة فقط.

فيما تجمّد رصيد سيلتا فيجو عند 23 نقطة في المركز الثامن من 17 مباراة.

ليتلقى سيلتا هزيمته الأولى في الدوري الإسباني بعد 6 مباريات متتالية دون هزائم تحت قيادة مدربه الأرجنتيني إدواردو كوديت.

كما فشل سيلتا فيجو في الفوز على ريال مدريد للمباراة التاسعة على التوالي، إذ فاز الميرنجي 6 مرات وكان التعادل حاكما في 3.

ريال مدريد يتفاءل بخوض مباراته الأولى في الدوري الإسباني بالعام الميلادي على ملعبه، إذ لم يخسرها مطلقا إلا مرة وحيدة في مواجهة برشلونة عام 1944.

الميرنجي استعاد لغة الانتصارات بعد تعادله المفاجئ في الجولة الماضية أمام إلتشي بهدف لكل طرف.

كما لم يحافظ سيلتا فيجو على نظافة شباكه في 63 زيارة لملعب ريال مدريد إلا مرة واحدة عام 1977.

المصدر