• ويب
  • يوتيوب
  • صور
  • خرائط
  • ويكيبيديا
  • ترجمة
الرئيسية /
من هي المرأة السمراء التي تتجه إدارة بايدن لوضع صورتها على العملة النقدية؟

من هي المرأة السمراء التي تتجه إدارة بايدن لوضع صورتها على العملة النقدية؟


من هي المرأة السمراء التي تتجه إدارة بايدن لوضع صورتها على العملة النقدية؟

صحيفة المرصد : تتجه إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن لحذف صورة أندرو جاكسون وتعويضها هذه المرة بصورة الناشطة ذات الأصول الإفريقية والمناهضة للعبودية هارييت توبمان.

مكان ولادتها
ولدت هارييت توبمان سنة 1820 بإحدى مزارع منطقة دورشستر في ولاية ماريلاند لعائلة تكونت من 11 فرداً، حيث كان للأخيرة 8 إخوة أجبروا جميعاً على العمل بالمزارع منذ نعومة أظافرهم. وفي الخامسة من العمر، انتقلت هارييت للعمل بأحد المنازل، فأوكلت إليها مهمة الاعتناء بالأطفال الرضع وتعرضت للضرب المبرح مرات عدة لأتفه الأسباب، وهو ما ترك لديها آثاراً نفسية سيئة مع تقدمها في السن.

وانتقلت هارييت مجدداً للعمل بالمزارع عقب نقلها لمنزل آخر، وفي الثانية عشرة من العمر، تعرضت لصدمة حقيقية حيث ألقى عليها أحد المشرفين، على وجه الخطأ، أداة ثقيلة تبلغ من الوزن كيلوغرامين أصابتها عند مستوى الرأس وتركت لديها آثاراً جانبية، كالصداع والهلوسة، رافقتها لبقية حياتها.

زواجها وسفرها

وتزوّجت هارييت من رجل من ذوي البشرة السمراء يدعى جون توبمان في سنة 1844، واتجهت عام 1849 لتنظيم خطة للهرب رفقة شقيقيها نحو الولايات الحرة التي أجهضت بها العبودية. وبينما تراجع أخواها عن الهرب، اعتمدت الأخيرة على سكك الحديد تحت الأرض، التي كانت عبارة عن شبكة من الطرق السرية والبيوت الآمنة التي أنشئت في الولايات المتحدة واستخدمها الأميركيون الأفارقة للهروب إلى الولايات الحرة وكندا، للنجاة من العبودية والانتقال نحو بنسلفانيا.

وأثناء تواجدها بفيلادلفيا، اتخذت هارييت قراراً بمساعدة أكبر عدد ممكن من ذوي البشرة السمراء بالولايات التي واصلت تطبيق نظام العبودية، عن طريق تأمين طريق لهم نحو الولايات الحرة اعتماداً على سكك الحديد تحت الأرض، ولم تتردد هارييت في السفر بشكل سري نحو ماريلاند لتهريبهم.

المصدر