• ويب
  • يوتيوب
  • صور
  • خرائط
  • ويكيبيديا
  • ترجمة
الرئيسية /
مهمة شاقة لحامل اللقب .. و”الاتحاد” يعود بقوة للمشهد التنافسي

مهمة شاقة لحامل اللقب .. و”الاتحاد” يعود بقوة للمشهد التنافسي


مهمة شاقة لحامل اللقب .. و”الاتحاد” يعود بقوة للمشهد التنافسي

حصاد مرحلة ذهاب لدوري المحترفين

أسدل الستار عن منافسات القسم الأول من دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين لكرة القدم، حينما اعتلى حامل اللقب فريق الهلال صدارة الترتيب العام برصيد (30) ليواصل مساعيه بالتتويج مرة أخرى بلقب المسابقة.

ولن يكون طريق الهلال مفروشًا بالورود؛ حيث الصراع يحتدم على الصدارة التي يبتعد عنها فريقا الشباب والأهلي بفارق نقطة وحيدة فقط، في حين يبلغ رصيد الاتحاد (25) نقطة والتعاون (24) وهو ما ينذر بمنافسة شديدة للظفر باللقب.

قراءة عامة
وشهدت مسابقة الدوري السعودي حالة من المد والجزر هذا الموسم، فالهلال بدأ بطريقة جيدة واعتلى الصدارة في أغلب جولات المسابقة البالغ عددها (15) جولة، ونجح في توسيع الفارق مع ملاحقيه لكنه فقد الكثير من النقاط في الأسابيع الأخيرة.

وجمع الهلال (30) نقطة من (8) انتصارات و(6) تعادلات مقابل خسارة وحيدة كانت أمام الوحدة في الجولة الثامنة بهدفين مقابل هدف وحيد، وسجل الفريق (23) هدفاً مقابل (9) دخلت مرماه، وهو الأفضل دفاعياً بين فرق المسابقة.

ولم يستغل فريقا الشباب والأهلي العثرات المتتالية للهلال، واكتفيا بالملاحقة الشرسة حينما جمع الأول (29) نقطة من (8) انتصارات و(5) مباريات انتهت بالتعادل مقابل خسارتين، وسجل (27) هدفاً وهو الأقوى هجوماً، مقابل (19) هدفاً في شباكه.

أما نقاط الأهلي الـ(29) فقد جمعها من خلال (9) انتصارات وتعادلين و(4) خسائر مسجلاً (24) هدفاً مقابل (21) في مرماه.

وجمع فريق الاتحاد الطامح بقوة للعودة إلى المشهد التنافسي (25) نقطة جعلته في مربع الكبار، متقدماً على التعاون الذي حل خامساً برصيد (24)، في حين تجاوز وصيف النسخة الماضية فريق النصر بدايته المخيبة للآمال في بداية الموسم وحقق نتائج جيدة للغاية في الجولات الأخيرة التي لم يخسر في آخر (7) منها.

وتتقارب عدة أندية بالنقاط في وسط الترتيب، لكن شبح الهبوط يهدد أكثر من فريق؛ حيث يحتل الرائد وضمك والعين المراكز الثلاثة الأخيرة على التوالي مع نهاية القسم الأول من المسابقة.

أرقام وإحصائيات
وأقيمت في مرحلة الذهاب (15) جولة بما مجموعه (120) مباراة، سجل الفرق فيها (331) هدفاً وبنسبة (2.75) في المباراة الواحدة؛ حيث كان الشباب الأقوى هجوماً وسجل (27) هدفاً، والعين الأقل تسجيلاً بـ(17) هدفاً.

وتصدر الهلال قائمة أقوى الفرق على المستوى الدفاعي ولم تستقبل شباكه إلا (9) كرات، في حين استقبل العين (30) هدفاً وهي النسبة الأعلى بين فرق المسابقة.

وكانت مواجهتا الأهلي والعين في الجولة الثانية، وضمك مع الأهلي في الجولة السابعة الأكثر تسجيلاً للأهداف بواقع (7) في كل منها، بينما حضرت نتيجة الفوز (4-0) كأكبر نتيجة تتحقق في مناسبتين.

فريق الأهلي كان الأكثر تحقيقاً للانتصار بـ(9) في الوقت الذي سجلت فرق الفيصلي وضمك والعين ثلاثة انتصارات لكل منها، وتعادل الاتحاد والفيصلي (7) مرات وهي النسبة الأعلى، وينفرد العين بالرقم الأكبر في عدد الخسائر وهو (11)، فيما كان حامل اللقب أقل الفرق خسارة بعد هزيمته فقط أمام العين.

وشهدت الجولة الحادية عشرة تسجيل أعلى رقم من الأهداف وبلغ (29) هدفاً.

الأبرز
وتصدر كل من كارلوس ستراندبيرغ (أبها)، وفابيو آبرو (الباطن) ترتيب هدافي المسابقة ولكل منهما (10) أهداف، يليهما رومارينيو نجم الاتحاد وسجل (9) أهداف.

وحافظ كارلوس أنغوس الحارس البرازيلي لفريق التعاون على نظافة شباكه في (6) مباريات، يليه عبدالله المعيوف حارس الهلال (5)، ثم مارسيلو غروهي حارس الاتحاد وفي سجله (4) مباريات من الشباك النظيفة.

وفرض عبدالله الحمدان نجم متوسط فريق الشباب حضوره القوي في القسم بعد أن تصدر قائمة أكثر اللاعبين صناعة للأهداف ولديه (8)، متقدمًا على يوسف الجبلي لاعب الباطن ولديه (6) تمريرات حاسمة.




الدوري السعودي للمحترفين
دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين

مهمة شاقة لحامل اللقب .. و”الاتحاد” يعود بقوة للمشهد التنافسي


سبق

أسدل الستار عن منافسات القسم الأول من دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين لكرة القدم، حينما اعتلى حامل اللقب فريق الهلال صدارة الترتيب العام برصيد (30) ليواصل مساعيه بالتتويج مرة أخرى بلقب المسابقة.

ولن يكون طريق الهلال مفروشًا بالورود؛ حيث الصراع يحتدم على الصدارة التي يبتعد عنها فريقا الشباب والأهلي بفارق نقطة وحيدة فقط، في حين يبلغ رصيد الاتحاد (25) نقطة والتعاون (24) وهو ما ينذر بمنافسة شديدة للظفر باللقب.

قراءة عامة
وشهدت مسابقة الدوري السعودي حالة من المد والجزر هذا الموسم، فالهلال بدأ بطريقة جيدة واعتلى الصدارة في أغلب جولات المسابقة البالغ عددها (15) جولة، ونجح في توسيع الفارق مع ملاحقيه لكنه فقد الكثير من النقاط في الأسابيع الأخيرة.

وجمع الهلال (30) نقطة من (8) انتصارات و(6) تعادلات مقابل خسارة وحيدة كانت أمام الوحدة في الجولة الثامنة بهدفين مقابل هدف وحيد، وسجل الفريق (23) هدفاً مقابل (9) دخلت مرماه، وهو الأفضل دفاعياً بين فرق المسابقة.

ولم يستغل فريقا الشباب والأهلي العثرات المتتالية للهلال، واكتفيا بالملاحقة الشرسة حينما جمع الأول (29) نقطة من (8) انتصارات و(5) مباريات انتهت بالتعادل مقابل خسارتين، وسجل (27) هدفاً وهو الأقوى هجوماً، مقابل (19) هدفاً في شباكه.

أما نقاط الأهلي الـ(29) فقد جمعها من خلال (9) انتصارات وتعادلين و(4) خسائر مسجلاً (24) هدفاً مقابل (21) في مرماه.

وجمع فريق الاتحاد الطامح بقوة للعودة إلى المشهد التنافسي (25) نقطة جعلته في مربع الكبار، متقدماً على التعاون الذي حل خامساً برصيد (24)، في حين تجاوز وصيف النسخة الماضية فريق النصر بدايته المخيبة للآمال في بداية الموسم وحقق نتائج جيدة للغاية في الجولات الأخيرة التي لم يخسر في آخر (7) منها.

وتتقارب عدة أندية بالنقاط في وسط الترتيب، لكن شبح الهبوط يهدد أكثر من فريق؛ حيث يحتل الرائد وضمك والعين المراكز الثلاثة الأخيرة على التوالي مع نهاية القسم الأول من المسابقة.

أرقام وإحصائيات
وأقيمت في مرحلة الذهاب (15) جولة بما مجموعه (120) مباراة، سجل الفرق فيها (331) هدفاً وبنسبة (2.75) في المباراة الواحدة؛ حيث كان الشباب الأقوى هجوماً وسجل (27) هدفاً، والعين الأقل تسجيلاً بـ(17) هدفاً.

وتصدر الهلال قائمة أقوى الفرق على المستوى الدفاعي ولم تستقبل شباكه إلا (9) كرات، في حين استقبل العين (30) هدفاً وهي النسبة الأعلى بين فرق المسابقة.

وكانت مواجهتا الأهلي والعين في الجولة الثانية، وضمك مع الأهلي في الجولة السابعة الأكثر تسجيلاً للأهداف بواقع (7) في كل منها، بينما حضرت نتيجة الفوز (4-0) كأكبر نتيجة تتحقق في مناسبتين.

فريق الأهلي كان الأكثر تحقيقاً للانتصار بـ(9) في الوقت الذي سجلت فرق الفيصلي وضمك والعين ثلاثة انتصارات لكل منها، وتعادل الاتحاد والفيصلي (7) مرات وهي النسبة الأعلى، وينفرد العين بالرقم الأكبر في عدد الخسائر وهو (11)، فيما كان حامل اللقب أقل الفرق خسارة بعد هزيمته فقط أمام العين.

وشهدت الجولة الحادية عشرة تسجيل أعلى رقم من الأهداف وبلغ (29) هدفاً.

الأبرز
وتصدر كل من كارلوس ستراندبيرغ (أبها)، وفابيو آبرو (الباطن) ترتيب هدافي المسابقة ولكل منهما (10) أهداف، يليهما رومارينيو نجم الاتحاد وسجل (9) أهداف.

وحافظ كارلوس أنغوس الحارس البرازيلي لفريق التعاون على نظافة شباكه في (6) مباريات، يليه عبدالله المعيوف حارس الهلال (5)، ثم مارسيلو غروهي حارس الاتحاد وفي سجله (4) مباريات من الشباك النظيفة.

وفرض عبدالله الحمدان نجم متوسط فريق الشباب حضوره القوي في القسم بعد أن تصدر قائمة أكثر اللاعبين صناعة للأهداف ولديه (8)، متقدمًا على يوسف الجبلي لاعب الباطن ولديه (6) تمريرات حاسمة.

29 يناير 2021 – 16 جمادى الآخر 1442

09:48 PM


حصاد مرحلة ذهاب لدوري المحترفين

أسدل الستار عن منافسات القسم الأول من دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين لكرة القدم، حينما اعتلى حامل اللقب فريق الهلال صدارة الترتيب العام برصيد (30) ليواصل مساعيه بالتتويج مرة أخرى بلقب المسابقة.

ولن يكون طريق الهلال مفروشًا بالورود؛ حيث الصراع يحتدم على الصدارة التي يبتعد عنها فريقا الشباب والأهلي بفارق نقطة وحيدة فقط، في حين يبلغ رصيد الاتحاد (25) نقطة والتعاون (24) وهو ما ينذر بمنافسة شديدة للظفر باللقب.

قراءة عامة
وشهدت مسابقة الدوري السعودي حالة من المد والجزر هذا الموسم، فالهلال بدأ بطريقة جيدة واعتلى الصدارة في أغلب جولات المسابقة البالغ عددها (15) جولة، ونجح في توسيع الفارق مع ملاحقيه لكنه فقد الكثير من النقاط في الأسابيع الأخيرة.

وجمع الهلال (30) نقطة من (8) انتصارات و(6) تعادلات مقابل خسارة وحيدة كانت أمام الوحدة في الجولة الثامنة بهدفين مقابل هدف وحيد، وسجل الفريق (23) هدفاً مقابل (9) دخلت مرماه، وهو الأفضل دفاعياً بين فرق المسابقة.

ولم يستغل فريقا الشباب والأهلي العثرات المتتالية للهلال، واكتفيا بالملاحقة الشرسة حينما جمع الأول (29) نقطة من (8) انتصارات و(5) مباريات انتهت بالتعادل مقابل خسارتين، وسجل (27) هدفاً وهو الأقوى هجوماً، مقابل (19) هدفاً في شباكه.

أما نقاط الأهلي الـ(29) فقد جمعها من خلال (9) انتصارات وتعادلين و(4) خسائر مسجلاً (24) هدفاً مقابل (21) في مرماه.

وجمع فريق الاتحاد الطامح بقوة للعودة إلى المشهد التنافسي (25) نقطة جعلته في مربع الكبار، متقدماً على التعاون الذي حل خامساً برصيد (24)، في حين تجاوز وصيف النسخة الماضية فريق النصر بدايته المخيبة للآمال في بداية الموسم وحقق نتائج جيدة للغاية في الجولات الأخيرة التي لم يخسر في آخر (7) منها.

وتتقارب عدة أندية بالنقاط في وسط الترتيب، لكن شبح الهبوط يهدد أكثر من فريق؛ حيث يحتل الرائد وضمك والعين المراكز الثلاثة الأخيرة على التوالي مع نهاية القسم الأول من المسابقة.

أرقام وإحصائيات
وأقيمت في مرحلة الذهاب (15) جولة بما مجموعه (120) مباراة، سجل الفرق فيها (331) هدفاً وبنسبة (2.75) في المباراة الواحدة؛ حيث كان الشباب الأقوى هجوماً وسجل (27) هدفاً، والعين الأقل تسجيلاً بـ(17) هدفاً.

وتصدر الهلال قائمة أقوى الفرق على المستوى الدفاعي ولم تستقبل شباكه إلا (9) كرات، في حين استقبل العين (30) هدفاً وهي النسبة الأعلى بين فرق المسابقة.

وكانت مواجهتا الأهلي والعين في الجولة الثانية، وضمك مع الأهلي في الجولة السابعة الأكثر تسجيلاً للأهداف بواقع (7) في كل منها، بينما حضرت نتيجة الفوز (4-0) كأكبر نتيجة تتحقق في مناسبتين.

فريق الأهلي كان الأكثر تحقيقاً للانتصار بـ(9) في الوقت الذي سجلت فرق الفيصلي وضمك والعين ثلاثة انتصارات لكل منها، وتعادل الاتحاد والفيصلي (7) مرات وهي النسبة الأعلى، وينفرد العين بالرقم الأكبر في عدد الخسائر وهو (11)، فيما كان حامل اللقب أقل الفرق خسارة بعد هزيمته فقط أمام العين.

وشهدت الجولة الحادية عشرة تسجيل أعلى رقم من الأهداف وبلغ (29) هدفاً.

الأبرز
وتصدر كل من كارلوس ستراندبيرغ (أبها)، وفابيو آبرو (الباطن) ترتيب هدافي المسابقة ولكل منهما (10) أهداف، يليهما رومارينيو نجم الاتحاد وسجل (9) أهداف.

وحافظ كارلوس أنغوس الحارس البرازيلي لفريق التعاون على نظافة شباكه في (6) مباريات، يليه عبدالله المعيوف حارس الهلال (5)، ثم مارسيلو غروهي حارس الاتحاد وفي سجله (4) مباريات من الشباك النظيفة.

وفرض عبدالله الحمدان نجم متوسط فريق الشباب حضوره القوي في القسم بعد أن تصدر قائمة أكثر اللاعبين صناعة للأهداف ولديه (8)، متقدمًا على يوسف الجبلي لاعب الباطن ولديه (6) تمريرات حاسمة.



المصدر