• ويب
  • يوتيوب
  • صور
  • خرائط
  • ويكيبيديا
  • ترجمة
الرئيسية /
نوايا الإخوان كشفها الربيع العربي • صحيفة المرصد

نوايا الإخوان كشفها الربيع العربي • صحيفة المرصد


نوايا الإخوان كشفها الربيع العربي • صحيفة المرصد

صحيفة المرصد : حينما ظهرت جماعة الإخوان الإرهابية في مصر في عام 1928هـ على يد مؤسسها حسن البنا اتخذت الإسلام شعاراً لها للتغطية على أهدافها الخفية التي تقوم على أجندات سياسية وحزبية.
وعن هذه الجماعة ودورها، قال معالي الشيخ الدكتور محمد العيسى أمين رابطة العالم الإسلامي في برنامج ” في الآفاق” في قناة إم بي سي هذه الجماعة تهدف إلى التغلغل في المفاصل الحيوية لكل دولة مستهدفة، وقد بدأت جذور هذه النظرية في خطاب المرشد الأول للجماعة فيما عرف برسالة المؤتمر الخامس”.
وأوضح الشيخ العيسى أن تلك الجماعة تمسكت بقناعتها في النظر إلى العالم الإسلامي اليوم بأنه لا يمثل الإسلام، مؤكدا أن بعض أعضاء هذه الجماعة عمل على التخفي، لكنهم انكشفوا بشكل واضح في أحداث ما سمي بالربيع العربي، حيث اعتقدوا في وقتها أن ملحمة النصر للخلافة الإخوانية المزعومة بدأت تباشيرها، لكن عندما مرت تلك الأحداث عاد بعضهم وبأسلوب آخر في التخفي.

أسباب نقل صورة خاطئة عن الإسلام

كما حدد أمين رابطة العالم الإسلامي الأسباب التي أدت إلى نقل صورة خاطئة عن الإسلام إلى الأقليات الإسلامية في القارة الأوربية، قائلا: تنطلق هذه الجماعة أو ما يسمى بالإسلام السياسي من زاوية تنظيم سياسي باسم الإسلام، أي اختزال الإسلام العظيم في مشروع سياسي فقط.
وأضاف، هذه الجماعة أيضا تنطلق أيضا من فرضية خاطئة، وهي فرضية الصدام والصراع والمؤامرة الحتمية بين الإسلام والغرب، وهذا ليس حتمياً، ولذلك عندما أناقش الغرب بهذه الخلفية فإني لن أصل معه إلى نتيجة، بل إلى مزيد من الصراع.

إيجاد الوعي ضرورة

ودعا الشيخ العيسى إلى ضرورة إيجاد الوعي داخل الأقليات الدينية، وكذلك في العالم الإسلامي بشكل عام ومنع تسلل أفكار جماعة الإخوان الإرهابية إلى عقول الأفراد.
وكانت المملكة العربية السعودية قد صنفت في 14 من شهر مارس عام 2014م جماعة الإخوان ضمن التنظيمات الإرهابية، فيما أكدت هيئة كبار العلماء في المملكة في تاريخ 24/3/1442هـ أن هذه الجماعة جماعة إرهابية لا تمثل منهج الإسلام، وإنما تتبع أهدافها الحزبية المخالفة لهدي ديننا الحنيف، وتتستر بالدين وتمارس ما يخالفه من الفرقة وإثارة الفتنة والعنف والإرهاب.

المصدر