• ويب
  • يوتيوب
  • صور
  • خرائط
  • ويكيبيديا
  • ترجمة
الرئيسية /
هربْتَ بها من باب الطوارئ !

هربْتَ بها من باب الطوارئ !


هربْتَ بها من باب الطوارئ !



مستشفى الولادة في مكة المكرمة.


© Okaz قدمت بواسطة
مستشفى الولادة في مكة المكرمة.

اتهم مواطن مستشفى الولادة والأطفال بالعاصمة المقدسة باحتجاز طفلته الرضيعة البالغة من العمر سبعة أيام بحجة إصابتها بفايروس كورونا، برغم أن الجهة المختصة بفحوصات الوباء أكدت سلامتها عبر رسالة نصية على هاتفه.

وقال حسن محمد زلالة لـ«عكاظ» إنه تقدم في وقت سابق بمعروض للإمارة طلب فيه علاج زوجته المقيمة وتفهمت الإمارة ظروفه ووجهت الشؤون الصحية في مكة المكرمة بتحقيق طلبه حسب النظام ما دعاه إلى مراجعة مستشفى الولادة الذي اعتذر عن تنفيذ الطلب.

ويضيف زلالة: أثناء خروجي من منزلي داهمتها أعراض الولادة ووضعت جنينها في السيارة على الطريق الدائري الثالث، وتوجهت بها إلى مستشفى الولادة والأطفال الذي استقبل الحالة وقدم الرعاية للزوجة والمولودة واتضح سلامتها من كافة الأمراض، وكتب الطبيب تقريرا بالمراجعة في اليوم التالي لإجراء بعض الفحوصات، وطالبوني بدفع 4300 ريال للولادة رغم أن زوجتي وضعت جنينها في السيارة.

ويقول الشاكي إنه راجع المستشفى في اليوم التالي لإخراج زوجته وطفلته الرضيعة ورفضوا طلبي وقالوا إن الرضيعة تعاني من ارتفاع في درجة الحرارة ومصابة بفايروس كورونا واستدعوا الجهات الأمنية، وطالب زلالة وزارة الصحة بالتدخل في الأمر ومحاسبة «من احتجزوا الرضيعة وهي في أمس الحاجة لحضن والدتها».

الصحة: هرب بها وأصاب حارس أمن

في المقابل، فنّد المتحدث باسم صحة مكة المكرمة حمد بن فيحان العتيبي ادعاءات زلالة وقال: إن ما ذكره الشاكي عار من الصحة؛ إذ حضر إلى طوارئ مستشفى الولادة والأطفال يوم الجمعة الماضي برفقة طفلته الرضيعة التي تبلغ ثلاثة أيام من عمرها، وتم الكشف عليها وقرر الطبيب تنويمها في العناية المركزة الخاصة بحديثي الولادة للاشتباه بإصابتها بفايروس كورونا، وحالة قيء مستمر وارتفاع في درجات الحرارة وصلت إلى ٣٨ درجة مع ارتفاع في نسبة الصفار في الدم، ما يستوجب إجراء مزرعة للدم من خلال التنويم بالمستشفى لاستكمال كافة الفحوصات المخبرية.

وأضاف المتحدث، أن الشاكي رفض إبقاء الطفلة في المستشفى دون مبررات وقام بأخذها ومحاولة الخروج من باب الطوارئ، ونظرا لحالة الطفلة التي قد تتعرض لمضاعفات خطيرة إن لم تقدم لها الرعاية الطبية؛ ووفقا لقانون حماية الطفل من الإيذاء تم استدعاء الدوريات الأمنية ورجال الأمن بالمستشفى إلا أن والد الطفلة تمكن من انتزاع الطفلة بالقوة وفي يدها الإبر الطبية والفرار بها معرّضا حياتها للخطر.

كما أصاب الشاكي أحد حراس الأمن أثناء محاولة منعه من الخروج بالطفلة.

وأكد المتحدث في صحة مكة أن إدارة المستشفى ممثلة في قسم الحماية الأسرية خاطبت الجهات المعنية بضرورة اتخاذ الإجراءات اللازمة وتطبيقها حسب نظام حماية الطفل من الإيذاء، كما طلبت مراجعة الأسرة لقسم الحماية الأسرية لدراسة حالتها الاجتماعية وإحالتها لوزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية لمتابعتهم.

المصدر