• ويب
  • يوتيوب
  • صور
  • خرائط
  • ويكيبيديا
  • ترجمة
الرئيسية /
وزير يمني معلقًا على مشهد لمصحف ممزق بمسجد مأرب: سيبقى شاهدًا على

وزير يمني معلقًا على مشهد لمصحف ممزق بمسجد مأرب: سيبقى شاهدًا على


وزير يمني معلقًا على مشهد لمصحف ممزق بمسجد مأرب: سيبقى شاهدًا على

فيما أدانت “الأوقاف” الجرائم المتكررة التي تستهدف انتهاك حرمة المساجد

علق وزير الأوقاف والإرشاد اليمني الدكتور أحمد عطية صورة لمصحف تمزق من جراء استهداف ميليشيا الحوثي الانقلابية لمسجد قوات الأمن الخاصة بمحافظة مأرب بصاروخ باليستي، وقت صلاة فجر الجمعة الماضية، والذي أسفر عن استشهاد وإصابة العشرات من الجنود وهم يؤدون الصلاة، قائلاً: هذا المصحف سقط من جراء قصف مسجد القوات الخاصة بمأرب ليبقى شاهدًا لله ثم للتاريخ على جرائم الحوثي.

وأضاف “عطية”: وتأملوا على أي آيات فتح المصحف وبقي ليثبت بطلان مشروعهم، وأحقية مشروعنا.

من جهة أخرى، دانت وزارة الأوقاف والإرشاد باليمن، استهداف ميليشيا الحوثي الانقلابية لمسجد قوات الأمن الخاصة بمحافظة مأرب بصاروخ باليستي، وقت صلاة فجر الجمعة، والذي أسفر عن استشهاد وإصابة العشرات من الجنود وهم يؤدون الصلاة.

وقالت الوزارة في بيان لها: “إن هذا العمل الإجرامي الذي تقوم به ميليشيات الحوثي المدعومة من إيران باستهداف بيوت الله، يتنافى مع الدين الإسلامي الحنيف والأعراف والشرائع السماوية، التي عظمت من حرمة أماكن العبادة، ويتنافى مع المبادئ الإنسانية والأخلاقية”.

ووصفت الوزارة هذا الاستهداف “بالعمل الإرهابي الذي يكشف حقيقة هذه الجماعة، ومشروعها التدميري للأرض والإنسان؛ فهي لا تتردد عن سفك الدماء واستباحة المحرمات وانتهاك قدسية المساجد؛ بل ترى ذلك قربى وفقًا لعقيدتها الشيطانية، المتأصلة في أدبياتها، والمستنسخة عمليًا من كل أعمال الفوضى الذي تقوم به إيران في المنطقة”.

وأضافت الوزارة”أن استهداف الأبرياء وبيوت الله عمل إرهابي وتصعيد خطير لا يمكن السكوت عنه، ونطلب من المجتمع الدولي إدانته واتخاذ موقف واضح من انتهاك حرمة دور العبادة والأبرياء”.

وحيت الوزارة مواقف أبطال الجيش الوطني والمقاومة الشعبية وتعاضدهم في هذه المعركة المصيرية لليمن ضد ميليشيات الحوثي الانقلابية، وهم يسطرون أنصع الملاحم البطولية في ميدان الشرف، ويكسرون شأفة الحوثي ويلقنونه دروسًا في الدفاع عن اليمن وكرامته.

يُذكر أن ميليشيات الحوثي استهدفت منذ انقلابها على الدولة في أواخر 2014 وحتى أواخر 2019، قرابة 750 مسجدًا في اليمن توزعت بين التفجير الكلي والقصف بالسلاح الثقيل والنهب لكل محتوياته وكذلك تحويلها إلى مخازن للأسلحة ومقرات لتعاطي القات، منها 79 مسجدًا ومدرسة لتحفيظ القرآن الكريم تم تفجيره.

وزير يمني معلقًا على مشهد لمصحف ممزق بمسجد مأرب: سيبقى شاهدًا على جرائم الحوثيين


سبق

علق وزير الأوقاف والإرشاد اليمني الدكتور أحمد عطية صورة لمصحف تمزق من جراء استهداف ميليشيا الحوثي الانقلابية لمسجد قوات الأمن الخاصة بمحافظة مأرب بصاروخ باليستي، وقت صلاة فجر الجمعة الماضية، والذي أسفر عن استشهاد وإصابة العشرات من الجنود وهم يؤدون الصلاة، قائلاً: هذا المصحف سقط من جراء قصف مسجد القوات الخاصة بمأرب ليبقى شاهدًا لله ثم للتاريخ على جرائم الحوثي.

وأضاف “عطية”: وتأملوا على أي آيات فتح المصحف وبقي ليثبت بطلان مشروعهم، وأحقية مشروعنا.

من جهة أخرى، دانت وزارة الأوقاف والإرشاد باليمن، استهداف ميليشيا الحوثي الانقلابية لمسجد قوات الأمن الخاصة بمحافظة مأرب بصاروخ باليستي، وقت صلاة فجر الجمعة، والذي أسفر عن استشهاد وإصابة العشرات من الجنود وهم يؤدون الصلاة.

وقالت الوزارة في بيان لها: “إن هذا العمل الإجرامي الذي تقوم به ميليشيات الحوثي المدعومة من إيران باستهداف بيوت الله، يتنافى مع الدين الإسلامي الحنيف والأعراف والشرائع السماوية، التي عظمت من حرمة أماكن العبادة، ويتنافى مع المبادئ الإنسانية والأخلاقية”.

ووصفت الوزارة هذا الاستهداف “بالعمل الإرهابي الذي يكشف حقيقة هذه الجماعة، ومشروعها التدميري للأرض والإنسان؛ فهي لا تتردد عن سفك الدماء واستباحة المحرمات وانتهاك قدسية المساجد؛ بل ترى ذلك قربى وفقًا لعقيدتها الشيطانية، المتأصلة في أدبياتها، والمستنسخة عمليًا من كل أعمال الفوضى الذي تقوم به إيران في المنطقة”.

وأضافت الوزارة”أن استهداف الأبرياء وبيوت الله عمل إرهابي وتصعيد خطير لا يمكن السكوت عنه، ونطلب من المجتمع الدولي إدانته واتخاذ موقف واضح من انتهاك حرمة دور العبادة والأبرياء”.

وحيت الوزارة مواقف أبطال الجيش الوطني والمقاومة الشعبية وتعاضدهم في هذه المعركة المصيرية لليمن ضد ميليشيات الحوثي الانقلابية، وهم يسطرون أنصع الملاحم البطولية في ميدان الشرف، ويكسرون شأفة الحوثي ويلقنونه دروسًا في الدفاع عن اليمن وكرامته.

يُذكر أن ميليشيات الحوثي استهدفت منذ انقلابها على الدولة في أواخر 2014 وحتى أواخر 2019، قرابة 750 مسجدًا في اليمن توزعت بين التفجير الكلي والقصف بالسلاح الثقيل والنهب لكل محتوياته وكذلك تحويلها إلى مخازن للأسلحة ومقرات لتعاطي القات، منها 79 مسجدًا ومدرسة لتحفيظ القرآن الكريم تم تفجيره.

31 أغسطس 2020 – 12 محرّم 1442

12:37 AM


فيما أدانت “الأوقاف” الجرائم المتكررة التي تستهدف انتهاك حرمة المساجد

علق وزير الأوقاف والإرشاد اليمني الدكتور أحمد عطية صورة لمصحف تمزق من جراء استهداف ميليشيا الحوثي الانقلابية لمسجد قوات الأمن الخاصة بمحافظة مأرب بصاروخ باليستي، وقت صلاة فجر الجمعة الماضية، والذي أسفر عن استشهاد وإصابة العشرات من الجنود وهم يؤدون الصلاة، قائلاً: هذا المصحف سقط من جراء قصف مسجد القوات الخاصة بمأرب ليبقى شاهدًا لله ثم للتاريخ على جرائم الحوثي.

وأضاف “عطية”: وتأملوا على أي آيات فتح المصحف وبقي ليثبت بطلان مشروعهم، وأحقية مشروعنا.

من جهة أخرى، دانت وزارة الأوقاف والإرشاد باليمن، استهداف ميليشيا الحوثي الانقلابية لمسجد قوات الأمن الخاصة بمحافظة مأرب بصاروخ باليستي، وقت صلاة فجر الجمعة، والذي أسفر عن استشهاد وإصابة العشرات من الجنود وهم يؤدون الصلاة.

وقالت الوزارة في بيان لها: “إن هذا العمل الإجرامي الذي تقوم به ميليشيات الحوثي المدعومة من إيران باستهداف بيوت الله، يتنافى مع الدين الإسلامي الحنيف والأعراف والشرائع السماوية، التي عظمت من حرمة أماكن العبادة، ويتنافى مع المبادئ الإنسانية والأخلاقية”.

ووصفت الوزارة هذا الاستهداف “بالعمل الإرهابي الذي يكشف حقيقة هذه الجماعة، ومشروعها التدميري للأرض والإنسان؛ فهي لا تتردد عن سفك الدماء واستباحة المحرمات وانتهاك قدسية المساجد؛ بل ترى ذلك قربى وفقًا لعقيدتها الشيطانية، المتأصلة في أدبياتها، والمستنسخة عمليًا من كل أعمال الفوضى الذي تقوم به إيران في المنطقة”.

وأضافت الوزارة”أن استهداف الأبرياء وبيوت الله عمل إرهابي وتصعيد خطير لا يمكن السكوت عنه، ونطلب من المجتمع الدولي إدانته واتخاذ موقف واضح من انتهاك حرمة دور العبادة والأبرياء”.

وحيت الوزارة مواقف أبطال الجيش الوطني والمقاومة الشعبية وتعاضدهم في هذه المعركة المصيرية لليمن ضد ميليشيات الحوثي الانقلابية، وهم يسطرون أنصع الملاحم البطولية في ميدان الشرف، ويكسرون شأفة الحوثي ويلقنونه دروسًا في الدفاع عن اليمن وكرامته.

يُذكر أن ميليشيات الحوثي استهدفت منذ انقلابها على الدولة في أواخر 2014 وحتى أواخر 2019، قرابة 750 مسجدًا في اليمن توزعت بين التفجير الكلي والقصف بالسلاح الثقيل والنهب لكل محتوياته وكذلك تحويلها إلى مخازن للأسلحة ومقرات لتعاطي القات، منها 79 مسجدًا ومدرسة لتحفيظ القرآن الكريم تم تفجيره.



المصدر