• ويب
  • يوتيوب
  • صور
  • خرائط
  • ويكيبيديا
  • ترجمة
الرئيسية /
يجوز المصافحة بين الرجل والمرأة .. وحديث “مخيط من حديد” غير متفق على صحته • صحيفة المرصد

يجوز المصافحة بين الرجل والمرأة .. وحديث “مخيط من حديد” غير متفق على صحته • صحيفة المرصد


يجوز المصافحة بين الرجل والمرأة .. وحديث “مخيط من حديد” غير متفق على صحته • صحيفة المرصد

صحيفة المرصد : قال الداعية المصري خالد الجندي، إن التيار السلفي يُحرم المصافحة بين الرجل والمرأة، ويقول إن هذه المصافحة حرامًا قولًا واحدًا، ويستند بحديث «لأن يطعن في رأس أحدكم بمخيط من حديد خير له من أن يمس امرأة لا تحل له»، موضحًا أن هذا الحديث غير متفق على صحته.

وأضاف الجندي، خلال برنامج “لعلهم يفقهون”، أن المصافحة ليست حرامًا بشكل قاطع، كما يدعي بعض السلفية، وهذا الحديث غير متفق على صحته، وهناك خلاف على تصحيح الحديث.

وأشار الجندي، إلى أنه حتى ولو صح هذا الحديث، فكلمة “يمس امرأة لا تحل له”، المس هنا لا تُعني المصافحة يدًا بيد، بل تُعني المعاشرة الجنسية، مستندًا لقول الله تعالى “لَّا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ إِن طَلَّقْتُمُ النِّسَاءَ مَا لَمْ تَمَسُّوهُنَّ أَوْ تَفْرِضُوا لَهُنَّ فَرِيضَةً ۚ”، أي يُعني المعاشرة، وحالة من حالات الزنا.

وأوضح أن البعض يستشهد في هذا الأمر بقول السيدة عائشة: “ما مست يد رسول الله صلّى الله عليه وسلم يدَ امرأةٍ قط”، فيما ذكر الحافظ بن حجر العسقلاني، أن هذا كان أثناء مبايعة النساء للرسول عليه السلام، ولكن لا يُعني مصافحة المرأة للرجل، فليس هناك اتفاق على حرمتها.

وأضاف الجندي، أن كل شيء عند بعض المنتسبين لبعض التيارات الإسلامية، خاصة السلفية، يعتبروه حراماً، لدرجة أن من يقول على شىء إنه حلال، فإنهم يتهمونه في دينه وعرضه، موضحًا أن الحكم الفقهي يحتاج إلى فهم، فوجود الحديث النبوى الشريف ليس كافيا، لأن موارد المعنى يمكن أن تختلف.

المصدر