• ويب
  • يوتيوب
  • صور
  • خرائط
  • ويكيبيديا
  • ترجمة
الرئيسية /
10 مليارات ريال عوائد متوقعة للموسم السياحي

10 مليارات ريال عوائد متوقعة للموسم السياحي


10 مليارات ريال عوائد متوقعة للموسم السياحي

توقع مستثمرون في القطاع السياحي، ارتفاع عائدات موسم صيف المملكة «تنفس» الذي يستمر حتى 30 سبتمبر الحالي إلى 10 مليارات ريال، تساهم في تعافي المنشآت والمرافق التي تعرضت لخسائر كبيرة بسبب جائحة كورونا العالمية، وأشاروا إلى أن تراجع السفر إلى الخارج بسبب استمرار الحذر من «كوفيد ـ 19» دعم بشكل كبير استراتيجية وزارة السياحة في اكتشاف الطبيعة الساحرة والتنوع المناخي والعمق التاريخي والثقافي في 10 واجهات سعودية.

في البداية توقع الاقتصادي الدكتور راشد بن زومة جذب موسم صيف السعودية مليوني شخص على أقل تقدير خلال الشهور الثلاثة التي تمتد من يوليو إلى سبتمبر ويحقق 10 مليارات ريال تقريبا، في حال افترضنا أن إنفاق الشخص السياحي يقارب 5 آلاف ريال فقط، وتوقع أن يشهد القطاع الفندقي والترفيهي والسياحي انتعاشة كبيرة في أعقاب حالة الركود المحلية والعالمية خلال أزمة كورونا، الأمر الذي سيعود بشكل فعال على العاملين والمستثمرين في القطاع.

ولفت إلى أن «تنفس» يمثل ابتكار مثالي ومرحلة تمهيدية في الطريق إلى عودة «مواسم السعودية» التي حققت نجاحات كبيرة خلال عام 2019، وكانت سبباً في تسليط الأضواء الاعلامية على المملكة من مختلف بقاع العالم، مع استضافة مجموعة كبيرة من الفعاليات الترفيهية والرياضية، وتحول مدن السعودية إلى مناطق جذب.

ودعا رجل الأعمال محمد الهضبان السعوديين والمقيمين إلى التفاعل مع موسم الصيف السياحي السعودي هذا العام، مؤكدا أن تولى القطاع الخاص زمام القيادة وفق تسهيلات وضوابط ودعم وتمكين من القطاع الحكومي، سيكون له أثر جيد في تحقيق النجاحات، وطالب صناع السياحة بعدم المغالاة في الأسعار، واستثمار الفرصة لجذب السعوديين إلى السياحة الداخلية.

وأكد المحامي نضال عطا أن موسم صيف السعودية هذا العام يأتي بشكل مختلف كلياً عن الأعوام الماضية، معربا عن أمله في أن يحظى بجاذبية كبيرة وأن تصل درجة الإشغال خلاله إلى ما يزيد عن 95%، وتوقع أن يحقق الموسم عوائد مالية مباشرة للمستثمرين والعاملين في القطاع السياحي والترفيهي الذين كانوا الأكثر تضرراً في الفترة الماضية، مشيراً إلى أن الأعلان عن «تنفس» جاء في الوقت المناسب، وجسد الرؤية الذكية والطموحة لوزراة السياحة، في ظل الحاجة إلى بدائل حقيقية للسفر إلى الخارج.

المصدر