• ويب
  • يوتيوب
  • صور
  • خرائط
  • ويكيبيديا
  • ترجمة
الرئيسية /
10% من القراءات تقديرية.. وعداداتنا مطابقة للمو

10% من القراءات تقديرية.. وعداداتنا مطابقة للمو


10% من القراءات تقديرية.. وعداداتنا مطابقة للمو

في بيان لها بعد ردود فعل أحدثها تصريح رئيسها التنفيذي

أكدت شركة المياه الوطنية مجدداً أن العدادات الذكية المستخدمة في المملكة مطابقة لمواصفات الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة برقم (3 & 2 – SASO – OIML – R49) وترميز رقمي (3 & 2 – R49-943) إصدار واعتماد عام 2010م، وهي مطابقة للمواصفة العالمية القياسية الصادرة من المنظمة الدولية للقياس القانوني (0-MIL-R49)، وذلك بعد تصريح الرئيس التنفيذي للشركة أنها ما زالت تعمل مع الشركة لمعايرة مليونين تم تركيبها من هذه العدادات في لقاء تلفزيوني عبر قناة “روتانا خليجية” وأن هناك قراءات تقديرية لاحتساب تكلفة الاستهلاك إصدار الفوترة.

وأوضحت الشركة في بيانها أن جميع عدادات المياه الذكية المستخدمة لدى شركة المياه الوطنية حاصلة على شهادة المطابقة (OMIL-R49)، مضيفة أن كل العدادات التي يتم استيرادها من قبل الشركة يشترط لاستلامها وجود شهادة مطابقة للمواصفات المشار لها من مختبر معتمد من قبل الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة.

وفيما يخص إصدار الفواتير للعملاء؛ أكدت الشركة أن أكثر من 90 في المائة من الفواتير تصدر بناء على قراءات شهرية فعلية، في حين تصدر الفواتير الباقية بناء على معدل الاستهلاك الفعلي للأشهر الماضية (تقديرية) وبشكل آلي، وتتم التسوية دورياً بناءً على قراءات فعلية.

كما بيّنت أن القراءات التقديرية تتم في أضيق الحدود، في حال لم تتمكن الشركة من جلب القراءة خلال دورة القراءة المجدولة، نظرا لوجود عوائق تمنع الوصول إلى قراءة فعلية، وسوف تستمر الشركة في رفع نسبة القراءات الفعلية للوصول إلى 95 في المائة بنهاية الربع الأول من العام 2021م، والوصول إلى أفضل الممارسات بمنتصف العام الحالي.

“المياه الوطنية”: 10% من القراءات تقديرية.. وعداداتنا مطابقة للمواصفات


سبق

أكدت شركة المياه الوطنية مجدداً أن العدادات الذكية المستخدمة في المملكة مطابقة لمواصفات الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة برقم (3 & 2 – SASO – OIML – R49) وترميز رقمي (3 & 2 – R49-943) إصدار واعتماد عام 2010م، وهي مطابقة للمواصفة العالمية القياسية الصادرة من المنظمة الدولية للقياس القانوني (0-MIL-R49)، وذلك بعد تصريح الرئيس التنفيذي للشركة أنها ما زالت تعمل مع الشركة لمعايرة مليونين تم تركيبها من هذه العدادات في لقاء تلفزيوني عبر قناة “روتانا خليجية” وأن هناك قراءات تقديرية لاحتساب تكلفة الاستهلاك إصدار الفوترة.

وأوضحت الشركة في بيانها أن جميع عدادات المياه الذكية المستخدمة لدى شركة المياه الوطنية حاصلة على شهادة المطابقة (OMIL-R49)، مضيفة أن كل العدادات التي يتم استيرادها من قبل الشركة يشترط لاستلامها وجود شهادة مطابقة للمواصفات المشار لها من مختبر معتمد من قبل الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة.

وفيما يخص إصدار الفواتير للعملاء؛ أكدت الشركة أن أكثر من 90 في المائة من الفواتير تصدر بناء على قراءات شهرية فعلية، في حين تصدر الفواتير الباقية بناء على معدل الاستهلاك الفعلي للأشهر الماضية (تقديرية) وبشكل آلي، وتتم التسوية دورياً بناءً على قراءات فعلية.

كما بيّنت أن القراءات التقديرية تتم في أضيق الحدود، في حال لم تتمكن الشركة من جلب القراءة خلال دورة القراءة المجدولة، نظرا لوجود عوائق تمنع الوصول إلى قراءة فعلية، وسوف تستمر الشركة في رفع نسبة القراءات الفعلية للوصول إلى 95 في المائة بنهاية الربع الأول من العام 2021م، والوصول إلى أفضل الممارسات بمنتصف العام الحالي.

06 يناير 2021 – 22 جمادى الأول 1442

07:36 PM


في بيان لها بعد ردود فعل أحدثها تصريح رئيسها التنفيذي

أكدت شركة المياه الوطنية مجدداً أن العدادات الذكية المستخدمة في المملكة مطابقة لمواصفات الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة برقم (3 & 2 – SASO – OIML – R49) وترميز رقمي (3 & 2 – R49-943) إصدار واعتماد عام 2010م، وهي مطابقة للمواصفة العالمية القياسية الصادرة من المنظمة الدولية للقياس القانوني (0-MIL-R49)، وذلك بعد تصريح الرئيس التنفيذي للشركة أنها ما زالت تعمل مع الشركة لمعايرة مليونين تم تركيبها من هذه العدادات في لقاء تلفزيوني عبر قناة “روتانا خليجية” وأن هناك قراءات تقديرية لاحتساب تكلفة الاستهلاك إصدار الفوترة.

وأوضحت الشركة في بيانها أن جميع عدادات المياه الذكية المستخدمة لدى شركة المياه الوطنية حاصلة على شهادة المطابقة (OMIL-R49)، مضيفة أن كل العدادات التي يتم استيرادها من قبل الشركة يشترط لاستلامها وجود شهادة مطابقة للمواصفات المشار لها من مختبر معتمد من قبل الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة.

وفيما يخص إصدار الفواتير للعملاء؛ أكدت الشركة أن أكثر من 90 في المائة من الفواتير تصدر بناء على قراءات شهرية فعلية، في حين تصدر الفواتير الباقية بناء على معدل الاستهلاك الفعلي للأشهر الماضية (تقديرية) وبشكل آلي، وتتم التسوية دورياً بناءً على قراءات فعلية.

كما بيّنت أن القراءات التقديرية تتم في أضيق الحدود، في حال لم تتمكن الشركة من جلب القراءة خلال دورة القراءة المجدولة، نظرا لوجود عوائق تمنع الوصول إلى قراءة فعلية، وسوف تستمر الشركة في رفع نسبة القراءات الفعلية للوصول إلى 95 في المائة بنهاية الربع الأول من العام 2021م، والوصول إلى أفضل الممارسات بمنتصف العام الحالي.



المصدر