• ويب
  • يوتيوب
  • صور
  • خرائط
  • ويكيبيديا
  • ترجمة
الرئيسية /
9 فرق سعودية تحصد جوائز بقيمة 325 ألف ريال وتتأهل لنهائيات مسابقة منتدى «MIT» – أخبار السعودية

9 فرق سعودية تحصد جوائز بقيمة 325 ألف ريال وتتأهل لنهائيات مسابقة منتدى «MIT» – أخبار السعودية


9 فرق سعودية تحصد جوائز بقيمة 325 ألف ريال وتتأهل لنهائيات مسابقة منتدى «MIT» – أخبار السعودية

اختتم منتدى «MIT» لريادة الأعمال في السعودية، أحد فروع الشبكة العالمية لمنتدى «MIT» لريادة الأعمال، بالشراكة مع باب رزق جميل وبرعاية وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات، فعاليات منتدى الاستثمار في الشركات الناشئة ومؤتمر ستارت سمارت التي تواصلت على مدى ثلاثة أيام من 4 إلى 6 مارس 2021، كما تخلل مؤتمر ستارت سمارت يوم 6 مارس الإعلان عن أسماء الفرق التسعة الفائزة في مسابقة منتدى «MIT» للشركات الناشئة في السعودية في دورتها الخامسة.

وتميزت الدورة الخامسة من مسابقة منتدى «MIT» للشركات الناشئة في السعودية بتنظيم منتدى الاستثمار في الشركات الناشئة للسنة الثانية على التوالي في نسخة رقمية، بمشاركة نحو 50 شركة ناشئة مبتكرة من السعودية والعالم، منها الإمارات العربية المتحدة، لبنان، البحرين، مصر، فلسطين، الهند، ومقدونيا الشمالية، الصين، الولايات المتحدة الأمريكية، المملكة المتحدة، وليتوانيا. ويعتبر المنتدى منصة تجمع الشركات الناشئة والصغيرة من السعودية وحول العالم، مع المستثمرين لتوسيع أعمالهم في المملكة العربية السعودية.

وعقدت مسابقة منتدى «MIT» للشركات الناشئة في السعودية مؤتمر ستارت سمارت على مدار يوم كامل ليتيح لرواد الأعمال استلهام الأفكار، التعارف وبناء العلاقات، التدريب، والحصول على المعلومات لتمكينهم من إنجاح شركاتهم الناشئة.

وجمع مؤتمر «ستارت سمارت» نخبة من الشخصيات، والمستثمرين، ورواد الأعمال، والمتحدثين من حول العالم مثل المدير العام التتفيذي لمركز مارتن ترست لريادة الأعمال في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا بيل أوليت، ومحاضر أول بكلية الإدارة بمعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا فيل بودن، ومؤسس ومدير مركز مارتن ترست في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا إدوارد. ب. روبرتس، وقائد فريق المنطقة الغربية في السعودية وبرنامج تسريع نمو ريادة الأعمال في المناطق بمعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا أسامة عشري.

وتضمن المؤتمر العديد من المحاور التي تطرقت إلى مدى تأثير منتدى «MIT» للشركات الناشئة على مدى 40 عامًا، دعم معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا رواد الأعمال الذين أسسوا شركات متميزة، تأثير تكنولوجيا الخدمات المالية على الاقتصادات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، جلسة حوارية بقيادة الأستاذه نيليفر قونهان، الرئيس التنفيذي للخدمات المالية بشركة عبداللطيف جميل.

وقدم سعادة وكيل وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات لوظائف المستقبل والريادة الرقمية الدكتور أحمد آل ثنيان، كلمة بهذه المناسبة في مؤتمر «ستارت سمارت»، عبر من خلالها عن فخر وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات برعاية الدورة الخامسة من مسابقة منتدى «MIT» للشركات الناشئة بهدف تحفيز بيئة ريادة الأعمال الرقمية وإثرائها واستكشاف المواهب الريادية الوطنية ودعم نموها، بما يتناغم مع إستراتيجية الاتصالات وتقنية المعلومات 2023 لتمكين حاضر مترابط ومستقبل مبتكر لتمكين رؤية المملكة 2030 الطموحة.

وقال: «سعت وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات خلال الفترة الماضية إلى إيجاد نموذج فعال لدعم مسيرة ريادة الأعمال الرقمية عبر توفير بيئة متكاملة تدعم رواد الأعمال والمبتكرين في مجال التحول الرقمي، تربط بينهم وبين المستثمرين، وتفتح الأسواق أمامهم، وتحول أفكارهم إلى مشاريع ناشئة قابلة للانتشار الواسع، لتغيير المجتمع والعالم من حولهم للأفضل، حيث تم إنشاء مركزاً للابتكار والريادة الرقمية تم من خلاله تقديم الدعم والخدمات لما يزيد على 300 رائد ورائدة أعمال، وإطلاق أكثر من 500 نموذج عمل رقمي جديد، وتدشين 14 معملاً للابتكار مع شركائنا في القطاعين الخاص والعام بهدف دعم الشركات الناشئة في المجالات التقنية في تقديم الاستشارات التقنية والإدارية، والبرامج التدريبية، والدعم التقني وغيرها من الخدمات».

من جانبه، علق نائب رئيس مجلس إدارة مجتمع جميل، حسن جميل: «تجسد النسخة الافتراضية للمسابقة التي تجري فعاليتها لهذا العام مدى التغيير الذي أحدثته جائحة «كوفيد-19» على بيئة الأعمال العالمية، وهو التحدي الذي واجهه كل مشاركينا بعقلية مرنة. يمثل رواد الأعمال والشركات الصغيرة والمتوسطة جزءاً حيوياً من الاقتصاد في المملكة العربية السعودية. ومع نهاية هذا العقد، تهدف المملكة العربية السعودية إلى زيادة مساهمة المشاريع الصغيرة والمتوسطة في الناتج القومي من 20% إلى 35%. وستلعب هذه المشاريع دوراً رئيسياً في تعافي اقتصادنا بعد الجائحة. وتؤكد الأفكار والابتكارات التي أظهرها المشاركون لهذا العام بأن لدينا نخبة من أبرز وألمع المواهب في المملكة بما يساعدنا على تحقيق هذا الطموح».

وحصدت الفرق السعودية الفائزة جوائز نقدية بقيمة 325 ألف ريال سعودي على النحو التالي: فاز بالمركز الأول في مسار الشركات الناشئة دهُد للذكاء الاصطناعي، وفاز بالمركز الثاني فريق نقطة، والمركز الثالث تافي. أما في مسارالأفكار فقد توج بالمركز الأول سارسات، وبالمركز الثاني ثمار، في حين فاز بالمركز الثالث فريق جينوماز. وفي فئة الشركات الاجتماعية، فاز بالمركز الأول أد أسترا، والمركز الثاني كيوب دي إكس، والمركز الثالث منصة بليغ التعليمية.

وإلى جانب تتويج الفائزين، كرمت الدورة الخامسة من مسابقة منتدى MIT للشركات الناشئة في السعودية شركاء المسابقة من الشركات الحكومية وغير الحكومية على غرار الراعي الرسمي وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات، وشريك الاستثمار وزارة الاستثمار، والشريك الحكومي الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة (منشآت)، وشريك الابتكار جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية (كاوست)، وشريك الأثر تسامي، وشركاء النظام البيئي كل من ماغنيت، MIT REAP بالمنطقة الغربية في السعودية، وأوشن إكس، وشبكة ريادة الأعمال العالمية، و33 صوتا، إلى جانب الشركاء الداعمين للمسابقة مؤسسة الملك خالد، ونفيسة شمس، ووادي مكة للتقنية، وإنديفر السعودية، وصندوق هلا فنتشرز، والشركاء الإعلاميين رؤية للعلاقات العامة، وستارتب سين.



المصدر